كلية دبي للسياحة و«لينكدإن» ينظمان ورشتي عمل حول بناء الهوية المهنية الاحترافية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة التابعة لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي وبالتعاون مع «لينكدإن»، أكبر شبكة مهنية في العالم، ورشتي عمل حول بناء الهوية المهنية الاحترافية على شبكة لينكدإن. 

شارك بالورشتين اللتين عقدتا أخيراً أكثر من 180 شخصاً من الطلاب والباحثين عن عمل، حيث تم تنظيمهما بهدف الوصول إلى أكبر عدد ممكن من المشاركين المهتمين بتطوير مهارات بناء الهوية المهنية الاحترافية على شبكة لينكدإن، وذلك من خلال استعراض أفضل الممارسات التي توفرها الشبكة في هذا المجال. وناقشت الورشتان مجالات عدة منها:

بناء الهوية المهنية الاحترافية، وكيفية بناء شبكة من العلاقات المهنية، ومعرفة أهم المستجدات في عالم الأعمال والمهارات، إلى جانب إبراز المهارات العملية وتحسين التفاعل على الشبكة.

وقالت مريم المعيني، مدير إدارة توطين القطاع السياحي في كلية دبي للسياحة: يشهد سوق العمل في الإمارات ودول المنطقة تحولات متسارعة لمتطلبات التوظيف واستقطاب الكوادر خاصة بعد التحول الرقمي والاعتماد على التكنولوجيا لاسيما خلال جائحة «كوفيد 19»، الأمر الذي يحفز الشباب على تنمية وتطوير مهاراتهم الرقمية، وتلبية الاحتياجات المعرفية والتقنية والتوجهات الأحدث في هذا المجال.

ولا شك أن وجود منصة مهمة مثل شبكة لينكدإن سيتيح للمشاركين فرصة كبيرة لتبادل المعرفة في مجال الأعمال وكذلك إمكانية التعرف على العملاء المحتملين مستقبلاً.

وقالت سرين سروجي، مديرة الشراكات الحكومية في لينكدإن: تكتسب ورش العمل الخاصة بالطلاب والباحثين عن عمل أهمية خاصة لدى لينكدإن كونها تتيح المجال أمامهم لخلق هويتهم المهنية الرقمية التي تعد اليوم أولى الخطوات الأساسية لدخول سوق العمل. كما تفتح هذه الورش مجالاً للتواصل مع الشركات وأصحاب العمل وتتيح الفرص للتواصل مع الخبراء وتوسعة مجال التعلم والمعرفة أيضاً.

وفي ذلك ترجمة حقيقية لرؤية لينكدإن الهادفة إلى خلق فرص اقتصادية لكل القوى العاملة. إن تواصلنا الدائم مع الشباب الإماراتي يهدف إلى مساعدتهم على التفكير في حلول مبتكرة خارج الصندوق ومشاركة المعارف والخبرات التي من شأنها أن تزيد من ثقتهم وتنمي مهاراتهم قبيل مباشرة حياتهم المهنية.

وتأسست إدارة توطين القطاع السياحي بكلية دبي للسياحة أواخر 2016، وتهدف إلى جذب وتدريب وتأهيل المواطنين والمواطنات للعمل ضمن وظائف الصفوف الأمامية بالقطاع السياحي على اختلاف فئاته وتخصصاته المتنوعة، وذلك بهدف تحسين العروض السياحية، وتعزيز تجربة السائح خلال زيارته لدبي.

طباعة Email