وفد إماراتي يزور المغرب لبحث توسيع الشراكات الاقتصادية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يزور وفد إماراتي، برئاسة معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، المملكة المغربية، اليوم، لبحث توسيع الشراكات الاقتصادية، خلال المرحلة المقبلة وتعزيز آفاق التعاون المشترك، واستكشاف فرص الاستثمار الواعدة في أسواق البلدين وتعزيزها، بما يضمن النمو والازدهار لشعبي البلدين الشقيقين.

وتهدف الزيارة إلى تعزيز التعاون المشترك بين مجتمعي الأعمال، وتحفيز القطاع الخاص ورجال الأعمال على المساهمة بشكل أكبر في دفع عجلة التنمية والاستثمار المشترك بين البلدين، وستشهد عقد لقاءات مع عدد من الوزراء وكبار المسؤولين الحكوميين وممثلي القطاع الخاص في المغرب، وستتضمن الزيارة تنظيم جلسة حوارية حول فرص الاستثمار في المستقبل، تُنظمها مبادرة «انفستوبيا» العالمية، بمشاركة عدد من الشركات ورجال الأعمال والمستثمرين ورواد الأعمال والشركات الصغيرة والمتوسطة من البلدين، لدراسة فرص جديدة لبناء شراكات تنموية ومستدامة، من شأنها الانتقال بالعلاقات الاستراتيجية بين البلدين الشقيقين نحو مستويات أعلى من التعاون والتكامل، كذلك الاستفادة من الخبرات العالمية، التي تمتلكها قمة «إنفستوبيا» في تطوير القطاعات الاقتصادية والتجارية في المملكة المغربية.

ومن المقرر أن تتم مناقشة قطاعات التعاون المشترك خلال الزيارة، باعتبارها محركات رئيسية لتنمية علاقات البلدين في المرحلة المقبلة، ويأتي في مقدمتها الطاقة والطاقة المتجددة، والصناعة والتجارة والتعدين، والسياحة والبنية التحتية، والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والأمن الغذائي، المواصلات والخدمات اللوجستية، والتكنولوجيا الزراعية، وريادة الأعمال، وغيرها من القطاعات الداعمة لاقتصاد المستقبل.

وبلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين 3.1 مليارات درهم في عام 2021، محققاً نمواً بنسبة 44% مقارنة مع 2020.

ويشارك في الزيارة العصري سعيد أحمد الظاهري سفير الإمارات لدى المملكة المغربية، ويضم الوفد ممثلي عدد من الجهات الحكومية، من أبرزها وزارة الخارجية والتعاون الدولي، اتحاد غرف التجارة والصناعة، ومجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، إلى جانب ممثلين عن عدد من مؤسسات القطاع الخاص والشركات الاستثمارية في الدولة، من أبرزها مجموعة «شرف»، وشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، وشركة الخليج للصناعات الدوائية (جلفار)، ومجموعة «ليفكو»، وشركة «غلوبال جت تكنك».

طباعة Email