الكفاءات الوطنية تشغل 60 % من المناصب التنفيذية

«دوكاب» تؤكد التزامها بتوطين القطاع الصناعي وتطلق برنامج التدريب الصيفي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت مجموعة دوكاب، إحدى أكبر شركات التصنيع في الإمارات، مجدداً، برنامج التدريب الصيفي لطلبة وطالبات الإمارات، بعد جائحة «كوفيد 19»، بهدف صقل مهارات قادة الغد في القطاع الصناعي، وتمكينهم بالمهارات اللازمة للارتقاء بالعمليات الصناعية في دولة الإمارات، لتقديم تجربة عملية تصقل مهارات الطلاب، وتؤهلهم لقيادة مستقبل القطاع، وفي إطار جهودها الرامية للنهوض بالقطاع الصناعي في الدولة، وتعزيز المنتجات التي تحمل علامة «صنع في الإمارات»، وتمكين الكفاءات الوطنية من المساهمة في مسيرة نماء وازدهار القطاع.

يستهدف البرنامج الطلبة والطالبات بعمر 16 عاماً وأكثر، ويسعى لتعزيز معارفهم وقدراتهم في مجالات عدة، مثل الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والصحة والسلامة والموارد البشرية وغيرها، من خلال منحهم فرص العمل في أقسام العمليات التشغيلية، والأقسام الإدارية التابعة للمجموعة.

وقالت منى فكري، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في شركة دوكاب: «لطالما آمنت القيادة الرشيدة بدور الشباب في ازدهار ورفعة دولة الإمارات، باعتبارهم قادة الغد، ورهان الوطن، وصناع مستقبله.

ولذلك، نحرص في دوكاب على توفير الفرص الوظيفية لهم في القطاع الصناعي، ونبذل كل جهد ممكن لمد شباب وشابات دولة الإمارات بكافة سبل الدعم الممكنة لتكريس دورهم البناء في مستقبل الدولة. ونقدم في هذا الإطار برامج التدريب وصقل المهارات، سعياً لاستقطابهم للعمل في القطاع الصناعي، وتمكينهم من وضع بصمتهم الهامة لترسيخ ريادة دولتنا على مستوى العالم».

وأضافت: «تتولى الكفاءات الوطنية الشابة اليوم، نحو 60 % من المناصب التنفيذية في المجموعة، وجاء ذلك بفضل عدد من البرامج والمبادرات التي أطلقتها دوكاب، بهدف زيادة نسبة المواطنين في القطاع الصناعي، وحققت على إثرها رقماً قياسياً في توطين القطاع، وتوظيف العديد من المهارات الوطنية في مختلف أقسامها. ونتطلع قدماً في مجموعة دوكاب، لمواصلة البناء على ما حققناه حتى اليوم، انطلاقاً مع إيماننا العميق بأن شباب الوطن، هم أثمن أصوله، وعماد حاضره وبناة مستقبله».

ويستمر البرنامج لمدة تتراوح بين شهر واحد وثلاثة أشهر. وتدعو دوكاب شباب وشابات الدولة، للالتحاق ببرنامجها الطموح، واغتنام ما يقدمه من آفاق مهنية رحبة، وفرص تنموية ثمينة، تضعهم على مشارف مستقبل صناعي حافل بالإنجاز والتفوق. ويمكن للراغبين بالمشاركة في البرنامج، إرسال طلباتهم عبر البريد الإلكتروني nadeya.mohammad@ducab.com.

برامج ومبادرات

تواصل دوكاب مد شباب وشابات الوطن بكافة سبل الدعم الممكنة، لتأهيلهم وتمكينهم، وإثراء معارفهم وصقل مهاراتهم لتولي زمام القيادة في القطاع الصناعي، وتشجيع التوطين في هذا المجال، حيث تتضمن مبادراتها برنامج المنح الدراسية للطلبة التقنيين في مجال الهندسة، والذي يهدف إلى خلق فرص للمهندسين في المجموعة، وبعد تخرجهم يلتحق هؤلاء المهندسون ببرنامج تدريب الخريجين، بعد استكمال دراستهم الجامعية، والذي يمتد على مدار 12 إلى 18 شهراً والذي يسعى إلى تعزيز الخبرات الهندسية وغير الهندسية بين الطلاب الجامعيين من حاملي شهادة البكالوريوس، لمدة عام في مصانع ومنشآت الشركة.

وكما أطلقت الشركة برنامج «بدايتي»، الذي يسعى لاستقطاب المواطنين، وتمكينهم من اكتساب الخبرات العملية في مختلف المجالات، لينطلقوا في مسارات مهنية مثمرة. وستستمر دوكاب بالتزامها بتطوير مبادرات وبرامج تهدف إلى توطين 30 % من الإدارة الوسطى بنهاية 2024.

توطين

بلغت نسبة التوطين في المناصب الإدارية التنفيذية 60 %، بينما تصل إلى 30 % في الوظائف القابلة للتوطين على مستوى المجموعة، وتواصل المجموعة عملها الدؤوب، لرفع هذه النسبة، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في الإمارات، والاستراتيجية الوطنية للتشغيل 2031، التي تسعى لاستقطاب وتأهيل المواهب الوطنية، وتمكين مشاركتها في سوق العمل.

طباعة Email