تعاون لإنشاء أول مختبر للمعادن متخصص بصناعة الحديد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبرمت مجموعة حديد الإمارات أركان، مذكرة تفاهم مع جامعة أبوظبي لإنشاء أول مختبر للمعادن متخصص بصناعة الحديد في الإمارات، ومجهز بأحدث المعدات والأدوات. وسيسهم هذا المختبر في إثراء التجربة التعليمية في هذا التخصص الحيوي، وإجراء الدراسات والأبحاث المتقدمة في علوم المعادن والحديد بشكل خاص، بما يعزز جهود الابتكار والتحول نحو الاقتصاد القائم على المعرفة والعلوم والتكنولوجيا المتقدمة.

وقّع المذكرة بمقر شركة حديد الإمارات أركان المهندس سعيد الرميثي، الرئيس التنفيذي لمجموعة حديد الإمارات أركان، والبروفيسور توماس هوستيتلر، نائب مدير جامعة أبوظبي للشؤون الأكاديمية.

وبموجب الاتفاقية، تقدم مجموعة حديد الإمارات أركان منحاً دراسية لعشرين طالباً إماراتياً لدراسة الهندسة الميكانيكية في علم المعادن، وذلك طوال فترة دراستهم في الجامعة التي تمتد لأربعة أعوام، إلى جانب منح أعضاء هيئة التدريس وطلاب الهندسة في جامعة أبوظبي إمكانية الدخول إلى مرافق الشركة ومصانعها للتعرف عن كثب على المعدات والآلات والأدوات المستخدمة خلال مراحل صناعة الصلب.

وقال المهندس سعيد الرميثي: «هذه الاتفاقية المهمة مع جامعة أبوظبي استمرار للشراكة المثمرة مع هذا الصرح الأكاديمي الكبير، عقب النجاح الذي حققناه بإضافة علم المعادن كجزء من درجة البكالوريوس في الهندسة الميكانيكية بالجامعة خلال 2020، إضافة إلى التعاون المستمر في مجال البحوث العلمية، وتوفير برامج التدريب العملي للطلبة بمقر الشركة في أبوظبي».

وقال البرفيسور وقار أحمد، مدير جامعة أبوظبي: «إنشاء أول مختبر للمعادن متخصص بصناعة الحديد في الإمارات بجامعة أبوظبي يدعم رسالتنا في تأهيل خريجين مبتكرين وعلى أتم الاستعداد للالتحاق بسوق العمل، كما يدعم بالدرجة الأولى برنامج الهندسة الميكانيكية – هندسة علم المعادن المعتمد دولياً الذي تم تطويره بالتعاون مع المجموعة».

طباعة Email