«الشارقة للابتكار» يستقطب كبرى الشركات العالمية لإنشاء واحدة من أكبر منصات الطباعة ثلاثية الأبعاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

يسعى مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار إلى أن يكون من أكبر منصات تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد والأكثر تقدماً في المنطقة. ويعمل المجمع بالتعاون مع كبرى الشركات العالمية المتخصصة على إنشاء وحدة متخصصة بالتصنيع المضاف، تضم مختبرات ضخمة متعددة الاختصاصات تحتوي على أفضل التقنيات والماكينات الصناعية الأكثر تقدماً في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وقد استقطب المجمع مؤخراً عدداً من الشركات العالمية الرائدة في هذا المجال، حيث تعمل شركة جنرال إلكتريك (GE) ضمن وحدة التصنيع المضاف في المجمع من خلال عدد من الأجهزة المتطورة في هذا المجال، وهي شركة صناعية وتكنولوجية أمريكية ضخمة متعددة الجنسيات.

انضمت مؤخراً للمجمع شركة 3DTIV Tech التابعة لمجموعة Modest Company، التي تقدم مجموعة من المنتجات والخدمات للشركات في المنطقة على مدى عقود، بما في ذلك العملاء في صناعة النفط والغاز والبناء. وتعتبر شركة Modest متخصصة في إنشاء وحدات مسبقة الصنع عالية المواصفات والكبائن المتنقلة التي تخدم إقامة المعسكرات وأماكن الإقامة الكبيرة ومرافق التشغيل.

وتستهدف الشركة العديد من الصناعات باستخدام تقنية Farsoon's SLS & SLM، مما يوفر حلولاً للعديد من التحديات التي تواجهها عمليات التصنيع التقليدية. وتعمل الشركة بالتعاون مع المجمع على عقد ورش عمل وبرامج تدريبية 3DTIV Tech حول التصنيع المضاف في الشارقة للطلبة والمختصين للحصول على تجربة عملية فريدة من نوعها على أحدث تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وسيتم عقد جلسات أسبوعية لتقديم وعي متعمق بعمليات الطباعة ثلاثية الأبعاد ضمن فئات متعددة منه (التصميم، استخدام مكائن وأنظمة فيرسونا، الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام مواد البوليمر القائمة على مسحوق التلبيد الانتقائي بالليزر، إظهار الطباعة ثلاثية الأبعاد باستخدام مجموعة واسعة من مواد البوليمر من النايلون (PA12) والمواد المركبة مثل ألياف الكربون والألوميد والألياف الزجاجية، وكذلك البولي يوريثين بالحرارة). كما يضم المشروع داخل المجمع آلة الصهر الانتقائي بالليزر للطباعة ثلاثية الأبعاد للمعادن باستخدام استخدام آلة GE Concept M2 مع جهازي ليزر، كما يمكن استخدامه مع الفولاذ المقاوم للصدأ أو مسحوق Inconel.

ابتكار

وأشار حسين المحمودي المدير التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، إلى أن «الطباعة ثلاثية الأبعاد تضيف الكثير لعملية التصنيع العالمية، ويجب على الشركات الابتكار والتكيف مع هذه التكنولوجيا، ونعمل على أن يكون المجمع مرجعية عالمية لتكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أو ما يطلق عليه (التصنيع المضاف)، وهدفنا هو تسريع توظيف هذه التكنولوجيا المستقبلية لدعم كافة القطاعات الحكومية والاقتصادية والصحية والعلمية في الدولة والعالم، حيث نسعى لتفعيل هذه المنصة لتوحيد جميع الجهات العاملة في هذا القطاع الحيوي».

حاضنة

وقال المحمودي: الشارقة حاضنة للكم الأكبر من الصناعات في دولة الإمارات. ومن المهم لها العمل على تطوير منظومة تقنية لدعم هذا القطاع الحيوي في الدولة والإعداد للتحولات الذكية والجاهزية للاستفادة منها بالطريقة المثلى، لتكون الشارقة من خلال مجمع الشارقة للبحوث مركز اختبار فاعلاً لتجربة وتطبيق التكنولوجيا، ومركزاً محورياً لشبكة عالمية من المطورين والباحثين لدعم القطاع الصناعي والانتقال به إلى صناعة مستقبلية تعتمد على أحدث التقنيات الابتكارية.

ومختبر الشارقة المفتوح للابتكار (SOILAB) بمجمع الشارقة للابتكار هو أول حاضنة تطبيقية للشركات الناشئة والمبتكرة في الشارقة لتصنيع النماذج الأولية، بالإضافة لمركز الشرق الأوسط للتصنيع المضاف، الذي تم إطلاقه لتعزيز هدف الإمارات بأن تصبح مركزاً عالمياً للطباعة ثلاثية الأبعاد.

طباعة Email