ستراتيجي &: فرصة ذهبية للدول الخليجية لمواكبة الاقتصادات الرقمية المتقدمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف تقرير صادر مؤخراً عن ستراتيجي& الشرق الأوسط – جزء من شبكة برايس ووتر هاوس كوبرز – عن أنّ دول الخليج أمامها فرصة ذهبية لمواكبة الاقتصادات الرقمية المتقدمة، بما يعزز الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بواقع 255 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2030م، منها 119 مليار دولار في المملكة العربية السعودية وحدها، وذلك من خلال سن السياسات المناسبة والعمل على تطوير الشركات الوطنية الرائدة العاملة في مجال التقنية.

ينمو الاقتصاد الرقمي حالياً بمعدل 6 أضعاف أسرع من الاقتصاد التقليدي، وتتربع دولتا الولايات المتحدة الأمريكية والصين على عرش الاقتصاد الرقمي مدفوعةً بشركاتها الناشئة العاملة في مجال التقنية، والتي تستحوذ على 90 بالمئة من القيمة السوقية الرأسمالية لأكبر 70 شركة رقمية رائدة في العالم.

وقال شادي سميْرة – الشريك في ستراتيجي& الشرق الأوسط: «على الرغم من تسارع وتيرة نمو الاقتصاد الرقمي بمنطقة الخليج، فإنه لن يكون كافياً وحده لتعزيز التنافسية الدولية للمنطقة، فالاستثمار في البحث والتطوير والشركات الناشئة بالمنطقة مازال محدوداً، ومازالت الشركات الأجنبية مسؤولة حتى هذه اللحظة عن معظم عمليات تطوير منتجاتها وتقديم الخدمات.

وفي المقابل، يمكن بمساعدة الشركات الوطنية الرائدة تحقيق قفزة نوعية في الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بمعدل تراكمي 5% بحلول عام 2030م، واستحداث 600.000 فرصة عمل تقريباً في مجال التقنية».

وقال طارق الزين – الشريك في ستراتيجي& الشرق الأوسط –: «هناك فرصة ذهبية أمام الاقتصاد الرقمي لتعزيز مساهمته في الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة بقيمة 30 مليار دولار خلال السنوات الخمس القادمة، أي من 169 ملياراً إلى 204 مليارات دولار، وذلك مع تحوّل المنطقة إلى أرضٍ خصبةٍ للابتكار بقيادة شركات الابتكار الرقمي، وستكون الحلول الرقمية – ومن بينها التقنيات الناشئة – هي الدافع الرئيس للجزء الأكبر من هذا النموّ».

طباعة Email