استطلاع لـ«رويترز» يتوقع ارتفاعاً مطرداً في أسعار المساكن العامين المقبلين

طلب المستثمرين الأجانب يدعم عقارات دبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع استطلاع لـ«رويترز»، ارتفاع أسعار المساكن في دبي بشكل مطرد خلال العامين المقبلين، مدفوعاً بطلب من المستثمرين الأجانب. ومع التعافي الاقتصادي المدفوع بارتفاع أسعار الطاقة وانتعاش التجارة والسياحة تجاهل سوق العقارات في دبي بعض الانخفاضات العام الماضي بسب الجائحة واستمر في الزخم المتفائل منذ ذلك الحين.

وأظهر أحدث استطلاع أجرته «رويترز» لآراء محللين من 11 إلى 26 مايو الماضي وشمل 13 محللاً في سوق العقارات ارتفاعاً متوسطًا 7.5 % في أسعار المنازل في دبي عام 2022 دون تغيير عن الاستطلاع السابق الذي أجري قبل شهرين.

وقال فيصل دوراني رئيس أبحاث الشرق الأوسط في نايت فرانك، إن معنويات السوق التي عززها تراجع الوباء «إلى جانب نجاح استضافة معرض إكسبو العالمي وإعادة فتح ممرات السفر لا تزال تدعم انتعاش السوق».

وأظهرت بيانات من دائرة الأراضي والأملاك في دبي أن قطاع العقارات في الإمارة حقق أفضل ربع سنوي منذ أكثر من 10 سنوات، حيث بلغت معاملات مبيعات الربع الأول أعلى مستوياتها منذ 2010.

وعند سؤالهم عما سيحرك سوق الإسكان في دبي هذا العام والعام المقبل قال غالبية من شملهم الاستطلاع (11 من 13) إنه الطلب من المستثمرين الأجانب فيما اختار اثنان الطلب المحلي.

إلى ذلك ذكرت صحيفة «ذا صن» أن العمل في مهنة الوساطة العقارية في دبي بات حلماً للعديد من الشباب البريطاني، ذلك أن عائد المهنة في شهر قد يعادل ما يربحوه خلال 6 أشهر من مهنهم الأصلية في بلادهم.

ونشرت الصحيفة تقريراً عن شباب بريطانيين يعملون في الوساطة العقارية بدبي، ويظهرون في حلقات برنامج «دبي هاسل» أو «صخب دبي» مستعرضاً نماذج ومنهم جيس إيتون، التي استطاعت في غضون أشهر أن تربح 35.000 جنيه إسترليني «162.700 درهماً» عمولات من إتمام صفقات عقارية.

طباعة Email