41 % نمو أرباح مجموعة موانئ أبوظبي للربع الأول إلى 306 ملايين درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي، المدرجة في سوق أبوظبي للأوراق المالية نتائجها المالية للربع الأول 2022.

حيث حققت أداءً مالياً وتشغيلياً قياسياً تمثل بزيادة إيراداتها بنسبة 15% على أساس سنوي لتصل إلى 1.047 مليون درهم مقارنة مع 910 ملايين في الربع الأول من 2021، في حين شهدت معظم قطاعات أعمالها نمواً لافتاً ومساهمة ملموسة من الشراكات والمشاريع الجديدة. 

 وحقق صافي الأرباح نمواً بنسبة 41% على أساس سنوي ليصل إلى 306 ملايين درهم مقارنة مع 218 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2021.

وباستثناء الربح لمرة واحدة بقيمة 73 مليون درهم، سجلت المجموعة خلال الربع الأول من عام 2022 نمواً في الإيرادات بنسبة 15%، وفي الأرباح المعدلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 15%، وفي صافي الأرباح بنسبة 7% على أساس سنوي. 

 وفي نهاية الربع الأول من عام 2022، بلغت قيمة إجمالي الأصول وقيمة إجمالي حقوق الملكية 34.08 مليار درهم و17.77 مليار درهم على التوالي.

فيما بلغت النفقات الرأسمالية الموحدة 967 مليون درهم خلال الفترة، تركزت في استثمارات رئيسية شملت توسعة أسطول سفن المجموعة وتطوير الرصيف الجنوبي لميناء خليفة، والمنطقة اللوجستية لميناء خليفة، ومرافق التخزين المشيّدة حديثاً. 

وأكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي، التزام المجموعة الراسخ بدعم مسيرة التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات بما يعود بالفائدة على جميع أصحاب العلاقة والمساهمين تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة.

وقال: «سجلنا بداية لافتة لعام 2022 تمثلت بأداء مالي وتشغيلي قوي في الربع الأول عبر كل قطاعات أعمالنا ما يعكس التعافي التدريجي من تداعيات جائحة «كوفيد 19» على سلسلة التوريد العالمية في حين أن مشاريعنا الحيوية الجديدة تحقق نتائج إيجابية».

وحققت المجموعة خلال الربع الأول من العام الحالي أرقاماً قياسية في الأراضي الجديدة المؤجرة والتي بلغت مساحتها 3.2 كيلومترات مربعة، بما يفوق الإيجارات السنوية للأراضي في 2021 أو 2020.

وشملت الاتفاقيات الجديدة التعاون مع مجموعة غسان عبود لتطوير «المركز الإقليمي للأغذية- أبوظبي» بالتعاون مع شركة «رونجيس» الذي يعد واحداً من أكبر المراكز من نوعها في المنطقة لتجارة الجملة للأغذية المتنوعة والخدمات اللوجستية المرتبطة بها، بالإضافة إلى «المركز الإقليمي للسيارات - أبوظبي» لاستيراد وتصدير السيارات وتوزيعها.

وعلى صعيد النتائج التشغيلية، فقد سجلت أحجام مناولة الحاويات نمواً لافتاً بنسبة 23% على أساس سنوي.

فيما حققت أحجام البضائع المدرجة وأعداد المسافرين على متن السفن السياحية انتعاشاً يعكس التعافي التدريجي من تأثيرات جائحة «كوفيد 19»، في حين شهدت أحجام البضائع العامة انخفاضاً بنسبة 10% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي بعد تعديلها مع المشاريع المؤقتة لمرة واحدة، ويعزى ذلك إلى التغييرات في خطط إنجاز بعض المشاريع الخارجية مما أثر سلباً على أحجام المناولة في عام 2022. 

وحققت الأعمال البحرية الجديدة للمجموعة في الربع الأول من العام، مثل خدمات الشحن البحري الإقليمي، وإعادة الشحن، والخدمات اللوجستية والإمداد للحقول البحرية وخدمات تأجير السفن، نمواً ملحوظاً بنسبة 167% على أساس سنوي، لتساهم بحوالي 168 مليون درهم في إجمالي إيرادات المجموعة.

وقامت «القابضة» (ADQ) في شهر يناير 2022 بنقل ملكية 3222.% من أسهم شركة الخدمات اللوجستية أرامكس («أرامكس») و10% من أسهم شركة الجرافات البحرية الوطنية، وهما شركتان مدرجتان، إلى مجموعة موانئ أبوظبي، وبلغت القيمة السوقية لهذه الأسهم مجتمعة آنذاك ما يقارب 2.5 مليار درهم.

أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي في شهر فبراير 2022 عن استحواذها على «دايف تيك لخدمات الهندسة البحرية»، مزودة حلول المنصات البحرية والخدمات تحت سطح البحر، والتي تتخذ من دولة الإمارات مقراً لها.

كما قامت المجموعة خلال شهر فبراير بتنفيذ أول طرح خاص نجحت من خلاله في استقطاب 4 مليارات درهم سيتم توظيفها في دعم خطط النمو وعمليات الاستحواذ، وأعقبه إدراج أسهمها في سوق أبوظبي للأوراق المالية. ولا تزال «القابضة» مالكة لحصص الأغلبية في أسهم المجموعة بحصة تبلغ 75.42% بعد إدراجها في سوق أبوظبي للأوراق المالية.

كانت وكالتا «إس آند بي» و«فيتش» أكدتا في فبراير 2022 محافظة مجموعة موانئ أبوظبي على تصنيف (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة.

طباعة Email