«ملتقى سيدات الأعمال بين الشارقة وأوروبا» يؤكد أهمية تحفيز المرأة لدعم الاقتصاد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ملتقى سيدات الأعمال بين الشارقة وأوروبا، الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بالتعاون مع الرابطة النسائية الأوروبية، أهمية تعزيز ثقافة ريادة الأعمال وتحفيز النساء لبدء أعمالهن الخاصة، نظراً للأثر الإيجابي لحضور المرأة في هذا القطاع الحيوي، وتأثير ذلك مباشرة على تطور ونمو الاقتصاد والناتج المحلي للدول، من خلال توفير كافة أشكال الدعم الحكومي لإطلاق مشاريع مبتكرة، تتوافق مع توجهات الدولة واحتياجات المجتمع، وهناك 25 ألف سيدة أعمال إماراتية، يدرن استثمارات يتجاوز حجمها 50 مليار درهم

حضور

وحضر الملتقى، الذي جاء تحت شعار «ريادة الأعمال للمرأة.. كوني أحدهم»، وليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والشيخة هند بنت ماجد القاسمي رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة، والمهندسة فريدة العوضي رئيس مجلس سيدات أعمال الإمارات، ويوليا ستارك رئيس الرابطة النسائية الأوروبية، ورغدة حمد تريم عضو مجلس إدارة الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، ومحمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومريم سيف الشامسي مساعد المدير العام لقطاع خدمات الدعم، ومريم بن الشيخ مدير مجلس سيدات أعمال الشارقة بالإنابة، إلى جانب حشد من رؤساء الشركات الخاصة، وأكثر من 50 سيدة ورائدة أعمال من الإمارات والدول الأوروبية.

 

تعزيز

وأكد وليد عبد الرحمن بوخاطر، حرص غرفة الشارقة، من خلال تنظيم هذا الحدث، على إيجاد منصة مثالية للمرأة الإماراتية والأوروبية، يكون الهدف منها تعزيز ثقافة ريادة الأعمال لدى السيدات، فضلاً عن تبادل الآراء والخبرات ووجهات النظر، لزيادة حضور المرأة في مختلف القطاعات الاقتصادية، لافتاً إلى أن المرأة الإماراتية، استطاعت أن تحقق إنجازات نوعية في المجال الاقتصادي، ويعود ذلك بفضل دعمها وتمكينها، الذي كان هدفاً وطنياً، نجح بامتياز، فهو ركيزة من ركائز الإمارات التنموية في رؤية القيادة الرشيدة للدولة للحاضر والمستقبل، لافتاً إلى أن المرأة في مجتمع الإمارات، تعد خير شريك في دعم اقتصاد ونمو الدولة، وتؤكد ذلك مؤشرات التنافسية العالمية، التي حققت فيها دولة الإمارات الصدارة إقليمياً في العديد من التقارير الدولية، حيث احتلت المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في تقرير «المرأة وأنشطة الأعمال والقانون 2022»، الصادر عن البنك الدولي، فيما تحتل الدولة المركز الـ 18 عالمياً في مجال التمكين والتوازن بين الجنسين، والأفضل والأكثر اكتمالاً على مستوى الشرق الأوسط ودول شمال أفريقيا.

تجربة

من جانبها، أكدت المهندسة فريدة العوضي، أن المرأة الإماراتية تتبوأ مكانة مميزة عالمياً، ويعود ذلك بفضل الدعم اللامحدود الذي توليه القيادة الرشيدة منذ قيام الاتحاد، مشيرة إلى أن التجربة الإماراتية لتمكين المرأة، غدت نموذجاً ملهماً لكل النساء على مستوى العالم، حيث توجد في الإمارات اليوم، 23 امرأة ضمن أقوى 100 امرأة في العالم، بحسب تصنيف مجلة «فوربس» الأمريكية لعام 2020، بالإضافة إلى أن 10 % من شركات القطاع الخاص، يملكها سيدات أعمال، وأكثر من 25 ألف سيدة أعمال إماراتية، يعملن في السوقين المحلية والعالمية، ويدرن استثمارات يتجاوز حجمها 50 مليار درهم، فضلاً عن أن 15 % من المناصب بالغرفة التجارية الإماراتية، تحتلها سيدات الأعمال.

بصمة

من جهتها، أعربت يوليا ستارك، عن سعادتها بهذا الحضور الكبير لسيدات الأعمال، الذي يعكس مدى نجاح أهداف الملتقى، ودوره في توفير منصة لهن، لتبادل الآراء ووجهات النظر، فضلاً عن الاستفادة من تجربة دولة الإمارات وإمارة الشارقة، في تعزيز مكانة المرأة الإماراتية، التي نجحت في ترك بصمة واضحة في السوق وقطاع الأعمال، مؤكدة أن الشارقة تعد مركزاً مثالياً لممارسة ريادة الأعمال على مستوى المنطقة، مشيدة بجهود غرفة الشارقة ودورها الفاعل في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إمارة الشارقة، وتطوير قطاع ريادة الأعمال، وتهيئة البيئة الحاضنة له.

طباعة Email