مؤكداً خلال زيارته سوق السفر حرص الإمارات على التأثير الاقتصادي الإيجابي عالمياً

محمد بن راشد: تسخير إمكاناتنا لخير ونماء شعبنا والمنطقة والعالم

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن دولة الإمارات حريصة على أن يكون لها إسهامها الإيجابي المؤثر على الصعيد العالمي وضمن مختلف المجالات، ولا سيما الاقتصادي منها، فيما تواصل دبي تعزيز مكانتها منصة انطلاق مرحلة جديدة من النمو للقطاعات الاقتصادية الرئيسة حول العالم، بما اجتمع لها من خبرات ومقومات تميز ضمن مسيرتها التنموية التي اتسمت بإنجازات نوعية كان لقطاع السياحة والطيران نصيب وافر منها على مدار الخمسين عاماً الماضية.

وقال سموه: «نضافر الجهود مع شركائنا لتفعيل مسارات نمو جديدة لقطاع السياحة والسفر محلياً وإقليمياً ودولياً انطلاقاً من موقع الإمارات حلقة وصل تربط شرق العالم بغربه.. نظرتنا للمستقبل نظرة تفاؤل أساسها وضوح الرؤية والمرونة في مواكبة المتغيرات».

وأضاف سموه: «استضفنا العالم على مدار ستة أشهر في إكسبو 2020 دبي ونظمنا أكبر دورة في تاريخ الحدث العالمي.. واليوم يجتمع القائمون على قطاع السياحة والسفر العالمي في دبي لرسم خريطة طريق لمستقبل القطاع.. وسنواصل تسخير إمكاناتنا وخبراتنا في اكتشاف فرص جديدة تحمل أسباب الخير والنماء لشعبنا والمنطقة والعالم».

وقال صاحب السمو في تغريدة على موقع التواصل «تويتر» أمس: «أثناء جولتي اليوم في سوق السفر العربي 2022… والذي تشارك فيه 1500 جهة من 158 دولة.. المعارض تعود.. السياحة تتعافى.. العقار يصعد.. الاستثمار يتسارع.. التصدير يصل لمستويات جديدة..»

وأضاف سموه: «الحياة تعود لدبي بحمد الله.. ودبي تقود عودة الحياة للعالم..»

جاء ذلك في الزيارة التي قام بها سموه أمس، يرافقه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، إلى معرض سوق السفر العربي 2022، الذي تستمر أعماله في مركز دبي التجاري العالمي حتى غد الخميس 12 مايو الجاري، وبمشاركة 1500 جهة عارضة وممثلي 158 دولة، فيما من المتوقع أن يستقطب الحدث الأهم من نوعه في المنطقة أكثر من 20 ألف زائر من داخل وخارج الدولة.

المعرض الأبرز والأهم

وحرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على المرور على مختلف المناطق الممثلة من حول العالم في دورة هذا العام وهي التاسعة والعشرون للمعرض الذي يعد الأبرز والأهم من نوعه في المنطقة، إذ استمع سموه إلى شرح عن أبرز ما يميز هذه الدورة التي شهدت زيادة في مساحة العرض تصل إلى نحو 85% مقارنة بدورة العام الماضي، ما يدل على أهمية الحدث وحرص القائمين على قطاع السياحة والسفر في المنطقة والعالم على الاستفادة مما توفره دبي من مقومات الأمان والسلامة للقاء بالحضور المباشر بحثاً عن فرص وصفقات جديدة تواكب التوجهات الجديدة للقطاع حول العالم وتدعم فرص تعافيه.

صفقات جديدة

وقد شملت جولة صاحب السمو في المعرض، والتي رافقه فيها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي للإعلام، وهلال سعيد المري، المدير العام لدائرة الاقتصاد والسياحة بدبي، الأجنحة المشاركة ضمن مناطق آسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا.

حيث تتبارى مختلف الجهات المعنية بالسفر والسياحة في طرح منتجاتها المبتكرة، وإبراز مقومات الجذب في الوجهات السياحية الرئيسة في تلك المناطق، سعياً لإبرام صفقات جديدة تدعم توجهات النمو، وتفتح المجال أمام شراكات جديدة تنعش أنشطة السياحة والسفر حول العالم في ضوء التوجه العالمي نحو تخفيف القيود على التنقل عبر الحدود.

ويشكل معرض سوق السفر العربي مكوناً رئيساً من «أسبوع السفر العربي»، المُقام في مركز دبي التجاري العالمي حتى 19 مايو الجاري، ويشمل المعرض العديد من الفعاليات النقاشية والحوارية المهمة ومن أبرزها «قمم الوجهات» التي تسلط الضوء على أسواق سياحية رئيسة ومنتدى «أرايفال دبي» لاستكشاف الجيل القادم من الاتجاهات والابتكارات للأنشطة السياحية.

في الوقت الذي يشكل الحدث فرصة نموذجية للتعريف بقدرات قطاعات الطيران والخدمات الفندقية والسياحة بمختلف أشكالها ولا سيما الرياضية وسياحة التجزئة، في حين تتضمن دورة هذا العام مشاركة «رابطة سفر الأعمال العالمية» التي تقدم من خلال المعرض أحدث محتوى سفر لأغراض العمل والتعليم.

طباعة Email