«داماك» تستعد لعالم الميتافيرس باستثمار 100 مليون دولار في «دي-لابس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «مجموعة داماك» ومقرها دولة الإمارات، الشركة الأم لكل من «داماك العقارية» العالمية في قطاع التطوير العقاري، وشركة مراكز البيانات «إيجنكس».

ودار المجوهرات الفاخرة «دي جريسوغونو» ودار الأزياء العالمية الشهيرة «روبرتو كافالي»، عن إطلاق خطط لها للدخول إلى عالم الميتافيرس والاستثمار فيه وبناء مدنها الرقمية الخاصة، لتصبح إحدى أبرز الشركات التي تستثمر في هذا الفضاء الرقمي على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال حسين سجواني، مؤسس مجموعة داماك: «نواصل مساعينا الهادفة إلى الاستفادة من أبرز الفرص المتاحة في قطاع الأعمال، لذا، فإننا نتطلع قدماً إلى الاستثمار في عالم «الميتافيرس» والاستفادة من الفرص التي تلوح في الأفق. كما نحرص أيضاً على أن نكون سباقين في هذا العالم الجديد من خلال إيجاد طرق مبتكرة تساعدنا على تعزيز علاقاتنا وتواصلنا مع عملائنا، بما يسهم في تحقيق مصالحهم».

وسيتم تشغيل المجموعة تحت اسم «دي-لابس» (D-Labs)، وسيشرف علي سجواني على إدارتها بالكامل، بصفته المدير التنفيذي لـ «دي-لابس» والمدير العام المجموعة. وتمثل هذه المبادرة جانباً من طموحات الشركة للانتقال إلى الأصول الرقمية والرموز غير القابلة للاستبدال (NFT).

حيث يسعى علي إلى تحقيق أهدافها المتمثلة في تحويلها إلى علامة تجارية رقمية رائدة على الصعيد العالمي، في الوقت الذي تخطط فيه المجموعة إلى ضخ استثمارات بقيمة 100 مليون دولار أمريكي. 

من جانبه، علّق علي سجواني قائلاً: «لقد بذلنا جهوداً جادة على مدى العامين الماضيين لتبني الرقمنة بقوة، ومن شأن هذه المبادرة الجديدة لدخول عالم الميتافيرس أن تسهم في تعزيز حضورنا في العالم الرقمي.

وإلى جانب تحديث أنظمتنا وعملياتنا عبر إداراتنا المختلفة، فإننا نستثمر بسخاء في بناء فريق قوي يضم أفضل الخبراء والمتخصصين والمواهب، للمساعدة في دعم طموحاتنا لنكون من أبرز الشركات الرائدة في الفضاءات الرقمية. وفي الوقت ذاته، نخطط لمواصلة هذه الجهود لزيادة فريقنا وتوسيع نطاق خبراتنا ومعرفتنا».

وباعتبارها الذراع العقارية للمجموعة، تقدم داماك لعملائها تجربة افتراضية ثلاثية الأبعاد مبنية على تقنية الواقع الافتراضي والواقع المعزز، الأمر الذي يمثل نقطة انطلاق في عالم الميتافيرس، كونه عالماً رقمياً يتكون من هاتين التقنيتين إلى جانب تقنية «الواقع الممتد» التي تشير إلى «جميع البيئات الواقعية والافتراضية المدمجة، والتفاعلات بين الإنسان والآلة التي تنتج عن التقنيات الحاسوبية والأجهزة القابلة للارتداء». وبالتالي، يشعر المستخدمون معها أنهم يعيشون «تجربة» معينة.

ومن خلال هذه الخطوة، تأمل مجموعة داماك توسيع نطاق خدماتها لتلبية احتياجات المجموعة المتعلقة بالأصول الرقمية، بدءاً من المنازل الافتراضية والعقارات الرقمية، وحتى الأجهزة الرقمية القابلة للارتداء والمجوهرات الرقمية. وذلك من خلال استحواذ الشركة على دار المجوهرات السويسرية «دي جريسوغونو»، وعلامة الأزياء الإيطالية الفاخرة «روبرتو كافالي».

وتعد التجارب الرقمية أيضاً جانباً من هذه الخدمات، حيث سيتمكن الضيوف من الحصول على تجربة افتراضية في منتجع «ماندارين أورينتال بوليدهوفارو» التابع لمحفظة الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية للمجموعة. هذا وستمنح داماك عملاءها أولوية الاستثمار في هذه الأصول الرقمية حال البدء بتنفيذها.

الميتافيرس في عالم الأعمال

يشكل عالم الميتافيرس إضافة هائلة إلى الأعمال والشركات والموظفين على حدٍّ سواء، من خلال تمكين التعاون في بيئة ثلاثية الأبعاد تكون محفزة ومترابطة، وتركز على العلاقات الاجتماعية. ومن أهم سمات التكيف مع عالم «الميتافيرس» زيادة مشاركة العملاء وتعزيز ولائهم، وتحسين الاتصال والتعاون مع الجهات المعنية، ما يؤدي في نهاية المطاف إلى زيادة الإيرادات.

وتبين من خلال بحث أجرته وكالة «ماركت ريسيرتش فيوتشر» (MRF) أن قيمة سوق «الميتافيرس» وصلت إلى 21.91 مليار دولار في العام 2020، ومن المتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب نسبته 41.7% في العام 2030. ويوضح البحث ذاته أن التقارب بين العالمين المادي والرقمي، إلى جانب الحاجة المتزايدة إلى«الميتافيرس» سيتيح فرصاً قوية في السوق لشراء الأصول الرقمية باستخدام العملات المشفرة خلال الفترة المشار إليها.

ويلاحظ أيضاً وجود طلب كبير على العقارات في عالم الميتافيرس، وتم تصنيف هذا النشاط كأحد أكثر المجالات جاذبية للمستثمرين في الفضاء الافتراضي.

طباعة Email