رئيس «بي دي سويس العالمية»: الإمارات ملاذ آمن لمستثمري وأثرياء العالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

قال دانيال تقي الدين، الرئيس التنفيذي لشركة «بي دي سويس العالمية» المتخصصة بخدمات الاستثمار والتداول، إن استمرار البيئة غير المستقرة في عدد كبير من دول العالم والنزاع الدائر بين روسيا وأوكرانيا يوجّه المزيد من المستثمرين العالميين في هذه الآونة إلى الإمارات التي تبرز مجدداً كملاذ آمن لمستثمري وأثرياء العالم، متوقعاً توجّه المزيد من المستثمرين في الإمارات نحو الاستثمار في أسواق السلع والنفط والعقارات والسلع الفاخرة العالمية للتحوط من التقلبات الحاصلة.

وأفاد في تصريحات خاصة لـ«البيان» أن المستثمرين على مستوى العالم أكثر قلقاً اليوم تجاه التضخم الكبير الذي جاء جزء منه نتيجة انقطاع سلاسل التوريد خلال كورونا، وكذلك بسبب الارتفاع الحاصل في أسعار غالبية السلع مثل النفط والغاز والبالاديوم والنيكل والبلاتينوم وغيرها من المعادن الأساسية في الصناعية بسبب الحرب بين روسيا وأوكرانيا، التي أدت لحدوث موجة تضخُمية غير مسبُوقة، كما دفعت أسواق الأسهم إلى التراجع بشكل كبير، وكانت المحرك الرئيسي لرفع أسعار النفط والذهب والسلع الأساسية الأخرى. وأردف قائلاً: «تتمتع الإمارات بأسس عديدة راسخة للاستثمار، من ضمنها أنها دولة مصدرة للنفط توفر بيئة جاذبة للاستثمارات، علاوة على استقرارها وسبل تعاملها الناجح مع الأزمات، وهو ما برهنت عليه خلال جائحة كورونا، والذي انعكس في تمكن الدولة من جذب شرائح جديدة من المستثمرين خصوصاً من صغار السن، وحدا بالعديد من العوائل الأوروبية للانتقال والعيش في الإمارات».

وحول أسباب إقبال المستثمرين على العملات المشفرة في الإمارات، قال تقي الدين: «بداية، لعب الوباء دوراً كبيراً في استمرار حالة عدم اليقين العالمية، كما تسبب في زيادة وتيرة المخاوف لدى الأفراد بشأن الوضع المالي، وهو ما دفع العديد من المتداولين الجُدُد للتداول في العملات الرقمية، بالإضافة إلى الأصول المالية الأخرى المتداولة. وقد أصبح لدى المتداولين من الخبرة ما يكفي للوصول إلى تلك الأدوات بسهولة فائقة، بل لدى البعض منهم إمكانية استخدام أدوات تداول أكثر تطوراً وتعقيداً.

1000

وتوقع أن يتواجد في الإمارات نحو 1,000 شركة متخصصة بمجال التشفير بنهاية العام الجاري، لافتاً إلى أنه وبرغم التراجع الحاد الذي شهدته العملات المشفرة خلال الشهرين الماضيين، لكنها لا تزال حتى الآن تحظى باهتمام بالغ من قبل المستثمرين. وأضاف: «كان لإنشاء «مركز دبي للبلوك شين» وأيضاً إنشاء مناطق حرة لاستضافة أعمال التشفير، تأثير إيجابي كبير في تحفيز شهية المستثمرين تجاه العملات المشفرة في الإمارات، علاوة على اتساع نطاق قبول المدفوعات عبر الإنترنت، ما زاد من زخم الاهتمام بالعملات المشفرة داخل الإمارات».

طباعة Email