تنامي أهمية الثقة الرقمية بين الشركات والحكومات والمستهلكين

أديب أحمد

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت شركة الخليج للحاسبات الآلية عن أبرز نتائج النسخة التاسعة من دراستها السنوية حول الأمن الإلكتروني، التي أكدت الأهمية المتنامية للثقة الرقمية بين الشركات والحكومات والمستهلكين في ظل العالم الرقمي الذي نعيش ضمنه اليوم.

ومن مفهوم «الثقة المعدومة» إلى استراتيجيات التعافي الإلكتروني المعدّة بعناية فائقة، يكشف تقرير شركة الخليج للحاسبات الآلية الأخير حول أمن المعلومات عن أن الثقة الرقمية أصبحت أداة أساسية في عصر الاتصال المفرط. ووفقًا لمقال أخير صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، يمكن أن يشكل مفهوم «لا تثق بأي مستخدم أو جهاز، وتحقق دائمًا» القائم على انعدام الثقة نقطة تحوّل في طريق التخفيف من اختراقات البيانات.

وتتشابك هذه المعلومات مع نتائج تقرير الشركة العام الماضي، والتي وجدت بأن حماية البيانات باتت أمرًا أساسيًا في بناء الثقة مع العملاء، حيث أشار 84% ممن شملهم الاستطلاع إلى رغبتهم في الاستثمار في أمن البيانات هذا العام. ويرى التقرير بأنه من المهم للغاية إجراء حوار مفتوح وشفاف عبر مختلف فئات المجتمع ووظائف الشركات من أجل مكافحة التهديدات الخبيثة. ويشمل ذلك عقد شراكات وثيقة بين كيانات الأعمال والحكومات والأفراد، بحيث تلعب كل مجموعة دورًا فعالًا في تعزيز الأمن الإلكتروني.

وقال هاني نوفل، نائب الرئيس لحلول البنية التحتية الرقمية في شركة الخليج للحاسبات الآلية: «الثقة أداة داعمة لجميع الأنشطة الاقتصادية وهي أساسية لبناء المستقبل الرقمي الذي نطمح إليه. وبينما تتحرك المنطقة نحو العصر الرقمي، مدعومة بخطط نمو طموحة، تحتاج المؤسسات إلى الاستفادة من التقنيات الفعالة التي يمكن أن توفر فوائد كبيرة لها وتساعد على تعزيز أمن سوق العمل الرقمي العالمي».

ويلفت التقرير إلى حاجة المؤسسات لتعزيز فهمها لدوافع قراصنة الإنترنت وأساليبهم المختلفة، ويقترح إعادة ترتيب الأولويات المتعلقة بالمخاطر لضمان النمو والازدهار في العالم الرقمي. ومن هنا تبرز أهمية إيجاد المهارات المناسبة للتعامل مع هذه المخاطر، إذ عبر ثلثا المشاركين (64%) من منطقة الخليج في نسخة العام الماضي من تقرير شركة الخليج للحاسبات الآلية عن مواجهتهم لصعوبات تتعلق بإيجاد المهارات المناسبة.

طباعة Email