لجنة التكامل الاقتصادي تبحث آلية تسعير السلع الاستهلاكية الأساسية

تطوير مسودة مشروع قانون اتحادي لمكافحة التستر التجاري

خلال الاجتماع برئاسة عبدالله بن طوق وحضور أحمد الفلاسي وثاني الزيودي ومسؤولي الدوائر الاقتصادية| من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت لجنة التكامل الاقتصادي اجتماعها الثالث لعام 2022، برئاسة معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، وبحضور وعضوية معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومعالي الدكتور ثاني الزيودي، وزير دولة للتجارة الخارجية، وممثلي دوائر التنمية الاقتصادية المحلية في كافة إمارات الدولة.

واستعرضت اللجنة في مستهل اجتماعها قرار مجلس الوزراء بشأن التعديلات على مهام عملها، ولا سيما فيما يتعلق بمواءمة الإجراءات واللوائح الاقتصادية الاتحادية والمحلية. وقال معالي عبدالله بن طوق إننا نستهدف تنمية الاقتصاد الوطني من خلال لجنة التكامل الاقتصادي لتحقيق رؤية الإمارات الاقتصادية للخمسين عاماً المقبلة، مشيراً إلى أن اللجنة تعد منصة رئيسية لضمان تكاملية السياسات والبرامج الاقتصادية التي تنفذها الدولة وفق مبادئ ومستهدفات الخمسين، كذلك تزايد أهمية دورها بموجب القرار الجديد لمجلس الوزراء، عبر اضطلاعها بمواءمة الأنظمة وآليات العمل بين المستويين الاتحادي والمحلي، ومتابعة التنسيق لتعزيز التوافق والتكامل في اللوائح والإجراءات وفق أفضل الممارسات، وبما يواكب التطورات الاقتصادية المحلية والإقليمية والدولية، ويرسخ مكانة الإمارات وجهة جاذبة للأعمال والأنشطة الاقتصادية.

وأوضح أن جدول أعمال اللجنة يعالج القضايا ذات الأولوية على أجندة العمل الاقتصادي الوطني، مثل تمكين حماية المستهلك، ومتابعة تطوير التشريعات المتعلقة بمكافحة التستر التجاري، واتفاقيات الشراكة الاقتصادية الشاملة، واستمرارية الجهود في تطوير منظومة مواجهة غسل الأموال وتنظيم إجراءات المستفيد الحقيقي، والعمل المشترك لتعزيز مكانة الدولة على مؤشرات التنافسية العالمية.

مكافحة التستر التجاري

وناقشت اللجنة سبل التعاون بين الجهات الأعضاء، لتطوير مسودة مشروع قانون اتحادي جديد لمكافحة التستر التجاري في الدولة، بما يراعي التطورات التي شهدتها بيئة الأعمال وتحديثات النموذج الاقتصادي الجديد للدولة، وفي مقدمتها تعديلات قانون الشركات التجارية وفتح التملك الأجنبي للمشاريع والاستثمارات بنسبة 100% في كافة القطاعات الاقتصادية باستثناء عدد محدود من الأنشطة ذات الأثر الاستراتيجي، وقوانين وآليات مواجهة غسل الأموال وتنظيم المستفيد الحقيقي في الدولة.

حماية المستهلك

كما تم الاطلاع على جهود تنفيذ الإجراءات والسياسات الكفيلة بتمكين الممارسات التجارية السليمة وحماية المستهلك في أسواق دولة الإمارات، بما يرسخ علاقة متوازنة بين المزودين والمستهلكين في الدولة. واستعرضت اللجنة في هذا الإطار آلية التسعير الجديدة التي أقرتها وزارة الاقتصاد للسلع الاستهلاكية الأساسية.

وتم تقسيم تلك السلع إلى مجموعتين رئيسيتين: الأولى تخضع لشرط الموافقة المسبقة في حال رغبة المزود في رفع سعرها نتيجة ارتفاع تكاليف الاستيراد، وتشمل أكثر من 11 ألف سلعة، فيما تم استثناء المجموعة الثانية، والتي تشمل مجموعة محدودة من السلع، من شرط الموافقة المسبقة، وتتميز السلع في هذه المجموعة بالوفرة والتنافسية السعرية العالية التي تضمن وجود بدائل متعددة لها في مختلف أسواق الدولة، وبالتالي استقرار أسعارها بطريقة طبيعية وفق آليات السوق. كما اطلعت اللجنة على خطط التفتيش والرقابة على الأسواق خلال المرحلة المقبلة، مؤكدة أهمية تكثيف هذه الجهود خلال المرحلة المقبلة لضمان أفضل الممارسات وفق القانون الاتحادي رقم 15 لسنة 2020 بشأن حماية المستهلك.

مواجهة غسل الأموال

واستعرضت اللجنة سير الأعمال والجهود المبذولة للتصدي لجرائم غسل الأموال من خلال التنسيق الوثيق والمستمر بين الجهات المعنية والتعاون الدولي، وكذلك مع القطاع الخاص في هذا الصدد، وتأتي ضمن الجهود التي من شأنها تعزيز بيئة الأعمال وترسيخ جاذبية الاقتصاد الوطني، ودعم مكانة الإمارات الريادية في مؤشرات التنافسية العالمية، وبما ينسجم مع مستهدفات مشاريع الخمسين.

اتفاقيات الشراكة

كما استعرضت اللجنة اتفاقية الشراكة الشاملة مع الهند، والتي تم إبرامها في فبراير الماضي، وآفاق التعاون في إطار هذه الشراكة، كذلك مراحل تنفيذ تلك الاتفاقيات مع دول (إندونيسيا، كولومبيا، إسرائيل)، وسبل تسريع وتيرة الشراكات الاستراتيجية مع باقي الأسواق المستهدفة، وذلك ضمن برنامج الاتفاقيات الاقتصادية العالمية في ضوء الحزمة الأولى من مشاريع الخمسين.

معدلات النمو

واستعرضت اللجنة معدلات النمو الإيجابية التي حققها اقتصاد الدولة في 2021 حيث سجل الناتج المحلي الإجمالي نمواً بنحو 3.8% متجاوزاً التوقعات الدولية، ومتفوقاً على اقتصادات المنطقة، وبلغ الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الثابتة 1.49 تريليون درهم، وبالأسعار الجارية 1.48 تريليون درهم. كما سجلت أرقام تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر الواردة إلى الدولة نمواً بنسبة 3.9%، وبلغت قيمتها نحو 76 مليار درهم (20.7 مليار دولار)، وهي مؤشرات تؤكد قوة ومرونة الاقتصاد الوطني وجاذبية بيئة الأعمال والاستثمار بالدولة .

كذلك استعرضت سير الأعمال والنتائج لعدد من فرق العمل التابعة لها، ومنها فريق عدم الامتثال الضريبي وجهوده في تنظيم أنشطة التجارة الإلكترونية عبر منصات التواصل الاجتماعي، وكذلك جهود فريق العمل المعني بتوعية الشركات والمديرين التنفيذيين في القطاع الخاص بالتشريعات الاقتصادية الاتحادية وتطورات النموذج الاقتصادي الجديد للدولة.

واطلعت اللجنة على جهود الفريق المعني برفع الإنتاجية في القطاعات الاقتصادية بما يصب في مواصلة تحسين مؤشرات الاقتصاد الكلي. وناقشت اللجنة الخطط التي سيتم العمل عليها خلال المرحلة المقبلة .

طباعة Email