تركيز على المرأة مع حصة ٦٥% للموظفات من إجمالي المواطنين

«إكسبو» يفي بالتزامه تمكين الإماراتيين وتطوير مهاراتهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

شكّل المواطنون الإماراتيون، بحسب بيانات رسمية لـ«إكسبو 2020 دبي»، نحو ثلث إجمالي الموظفين في الحدث العالمي، وذلك نتيجة مبادرات متنوعة أُعدّت لتمكين الإماراتيين وتطوير مهاراتهم في جميع أقسام المؤسسة، بما يعد استكمالاً لجهود التوطين الأوسع نطاقاً في الإمارات، الهادفة لإطلاق العنان لقدرات الإماراتيين وتأسيس قوى عمل مواطنة، تعزز عملية التنمية الاقتصادية في الإمارات.

وعمل أغلب هؤلاء المواطنين (248 موظفاً) في أقسام العمليات التشغيلية، فيما تبوأ 35% من الإماراتيين في هذه الأقسام مناصب قيادية. وبلغ عدد المواطنين العاملين في قسم الأجنحة والمعارض 56 موظفاً، إلى جانب 35 مواطناً في مكتب المدير العام، فيما بلغ عدد العاملين في قسم الاتصال والتسويق والمبيعات 32 مواطناً.

تمكين المرأة

وجسّد «إكسبو» التزامه تمكين المرأة، وبلغت نسبة الموظفات من المواطنين 65%، وفي دلالة أخرى على التزام الحدث الدولي تجاه الشباب تراوحت أعمار الموظفين من المواطنين بين 20 و30 عاماً، فيما بلغت نسبة من هم بين الثلاثين والأربعين من العمر 43%.

رؤية ونهج

وقالت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية، في «إكسبو 2020 دبي»: «جهودنا المبذولة لتوظيف الإماراتيين وتطوير مهاراتهم وتمكينهم في كل المجالات في «إكسبو» كانت بناء على رؤية ونهج واضحين، ومثلت المبادرات الست للتوظيف والتطوير المهني التي تبنيناها التزامنا الثابت جهود التوطين الأوسع نطاقاً في دولة الإمارات، وذلك قبل انعقاد الحدث الدولي الذي امتد 6 أشهر وفي أثناء هذه الفترة بل بعدها أيضاً».

وأضافت: «إذ نحتفل بعدد زياراتنا التي فاقت 24 مليون زيارة، نحتفي بمواهب جميع المواطنين في أسرة «إكسبو» الذين أسهموا في ضمان نجاح أول نسخة من إكسبو الدولي تشهدها منطقتنا، التي جمعت العالم في واحد من أصعب الأوقات».

ومثّل التوطين واحداً من 11 مؤشراً رئيساً للأداء على صعيد «رؤية الإمارات 2021»، لقياس مدى التقدم المُحرز على المستوى الوطني. ولذلك أطلق إكسبو دورتَين من برنامج التدريب المهني الشامل، وهو برنامج تدريبي امتد شهراً واحداً سنحت فيه للمتدربين فرصة إكمال سلسلة من الحصص الدراسية وجلسات بناء المهارات قبل العمل في إكسبو الدولي. وفي الدورة الثانية من البرنامج، تعاون «إكسبو 2020 دبي» مع المنطقة الحرة بجبل علي «جافزا»؛ لإطلاق برنامج «طموحي» الذي لاقى إقبالاً واسعاً، إذ تقدّم 2700 خريج إماراتي بطلب للانضمام إليه واختير 20 فرداً منهم للانضمام إلى «إكسبو».

جيل «إكسبو»

وتم أيضاً إطلاق برنامج جيل «إكسبو» ، الذي أتيح للخريجين الإماراتيين بين 18 و35 عاماً. واختير 122 إماراتياً في إطار المشروع للمشاركة في برنامج تدريبي مدته 6 أسابيع، ساعدهم على تطوير مهارات تشغيلية وقيادية رئيسة. وعُيّن خريجو البرنامج بعدها في مناصب تشغيلية وإدارية. أما برنامج القيادة بأسلوب «إكسبو 2020» فهو أول دورة تدريبية ضخمة أعدّها «إكسبو 2020 دبي» بصورة خاصة لإرساء مستوى ثابت من الإدارة والتوجيه لدى جميع القادة والمديرين ولتمكينهم من القيادة «بأسلوب إكسبو 2020» وبلغ عدد المشاركين فيه أكثر من 200 مشارك.

ودُعي نحو 130 موظفاً للمشاركة في برنامج قائد المهام، وهو مبادرة تعليمية، صُممت لتزويد المشاركين في البرنامج المهارات اللازمة ليصبح كل منهم من صُنّاع التغيير في فريقه وفي المؤسسة ككل. وشهد البرنامج نمو المشاركين فيه وترقّيهم إلى مناصب قيادية في إكسبو. وضم برنامج التواصل مع الموقع في إكسبو 5 دورات وظيفية و61 مشاركاً، وجرى تطويره في 2020 لتزويد المشاركين فيه فرصة للتواصل مع الموقع وفهمه بشكل أفضل.

توجيه مهني

فيما يخص الفترة التي تلت انتهاء الحدث الدولي بعد 31 مارس 2022، أتاح «إكسبو» لجميع الموظفين العاملين بدوام كامل أو بعقد مؤقت برنامج التوجيه المهني لمساعدتهم على إيجاد فرص مهنية جديدة بعد انتهاء الحدث. وضم البرنامج جلسات عمل عن بعد ركّزت على طريقة صوغ السيرة المهنية، واكتساب مهارات إجراء المقابلات، وخدمة الاستشارة المهنية، إلى جانب معرضَي وظائف وفرص للتواصل مع الجهات الحكومية وشركاء إكسبو وكتاب للمواهب ضم بيان خبرة وجيزاً للمواطنين من الموظفين موجهاً للمؤسسات الحكومية والشركاء.

طباعة Email