سوق دبي: نتوقع عدداً قياسياً من الإدراجات الجديدة خلال عامين

ت + ت - الحجم الطبيعي

توقع حامد أحمد علي، الرئيس التنفيذي لسوق دبي المالي وبورصة ناسداك دبي، عدداً قياسياً من ناحية الإدراجات الجديدة في أسواق دبي المالية خلال 18 إلى 24 شهراً القادمة تشمل أسهم وصكوك وسندات. وقال إن النجاح الكبير لإدراج سهم هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا» يفتح الباب أمام المزيد من الطروحات الجديدة سواء لشركات حكومية أو خاصة، ويدل على قوة ومتانة اقتصاد دبي بعد جائحة «كوفيد 19» وأن هناك انتعاشاً قوياً سوف ينعكس على أداء السوق في الفترة المقبلة.

برنامج الإدراجات

وقال حامد في تصريحات متلفزة أمس على هامش حفل قرع جرس التداول على أسهم «ديوا» في سوق دبي المالي، إن الإدراج سوف يعطي زخماً كبيراً للشركات الأخرى للإدراج في دبي سواء كانت الشركات التسع المتبقية من بين الـ10 شركات الحكومية والشبه حكومية المعلنة سابقاً ضمن برنامج الإدراجات الحكومية أو الشركات الخاصة، مؤكداً أن سوق دبي المالي لديه جاهزية لاستقبال أي عدد من الطروحات الجديدة. وتوقع أن تحظي الاكتتابات الأولية القادمة في سوق دبي المالي بنفس مستوى النجاح المحقق في اكتتاب «ديوا» الذي يعد أكبر اكتتاب من ناحية الحجم في تاريخ دولة الإمارات وثاني أكبر اكتتاب في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

عمق

وقدّر حامد أن الاكتتابات الجديدة سوف تسهم في زيادة عمق سوق دبي المالي، وتنويع الأصول والمنتجات فيه، فضلاً عن تنويع شرائح المستثمرين، موضحاً أن الفترة الأخيرة شهدت العديد من المباحثات والمشاورات مع شركات في القطاع الخاص لتشجيعها على الإدراج لاسيما وأن إمارة دبي تعتبر أحد أكبر المراكز التي تتركز فيها شركات القطاع الخاص على مستوى المنطقة.

جدول زمني

وذكر أن تركيز سوق دبي المالي يكمن في إدراج القطاعات الغير متمثلة في السوق، لافتاً إلى التواصل مع جميع الفئات من الشركات بما فيها الخاصة والعائلية، ومازال هناك في حوارات ولكن القرارات ترجع إلى الشركات نفسها. وحول مواعيد الإدراجات الجديدة، قال حامد إن الجدول الزمني للإدراج يتعلق بالشركة نفسها من خلال قرار تتخذه إدارتها يتم خلاله تحديد موعد الإدراج.

طباعة Email