«غرفة الشارقة» تُسجل نمواً كبيراً بعضوياتها خلال الربع الأول بانضمام 1996 شركة جديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، نمواً كبيراً في حركة العضويات والمعاملات المسجلة خلال الربع الأول من العام الجاري، تعد الأعلى منذ العام 2018، وذلك مع انضمام 1996 شركة جديدة إلى عضوية الغرفة وتجديد عضوية 15572 عضواً، ليصل عدد الأعضاء المسجلين لديها خلال الربع الأول إلى 17568 عضواً بزيادة 8% عن نفس الفترة خلال العام 2021. 

ويرفع ذلك العدد الإجمالي للأعضاء والمنتسبين للغرفة إلى 61 ألفاً و212 عضواً، وذلك في مؤشر واضح على متانة الاقتصاد المحلي لإمارة الشارقة، كونها نقطة ارتكاز رئيسية في دولة الإمارات، لإقامة المشاريع الاستثمارية الناجحة وتأسيس علاقات اقتصادية إقليمية ودولية.

وبلغت الزيادة في عدد العضويات الجديدة المسجلة خلال الربع الأول 2022 حوالي 6 % مقارنة بالفترة المقابلة خلال العام الماضي، فيما بلغت نسبة الزيادة في عدد العضويات المجددة 8% عن 2021، ووصل عدد شهادات المنشأ الصادرة إلى 18454 شهادة و 557 شهادة عن المناطق الحرة، لتعزز غرفة الشارقة من مكانتها كإحدى أهم غرف التجارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

استراتيجية ناجحة

وأكد محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة الشارقة، أن نمو عدد العضويات وشهادات المنشأ والمعاملات خلال الربع الأول يؤكد نجاح استراتيجية الغرفة الجديدة وتحقيق أهدافها في الإسهام الفاعل في دفع عجلة النمو المستدام في الشارقة، بموازاة تركيزها على تحقيق رسالتها التي تتطلع إليها في السنوات الثلاث القادمة في دعم قطاعات الأعمال (التجارية والصناعية والمهنية والزراعية والرقمية) من خلال تقديم خدمات ذات مستوى عالمي، لتعزيز قدراتها التنافسية، وتحقيق تنمية اقتصادية ومجتمعية مستدامة، عن طريق التزام غرفة الشارقة بتسخير كافة إمكاناتها لتحفيز القطاع الخاص، ودعمه لمواكبة التغييرات العالمية في بيئة الأعمال، والابتكار في خدماته ومبادراته.

ولفت إلى أن هذه الأرقام تعكس المناخ الاستثماري الذي تمتاز به إمارة الشارقة وجاذبيتها لرجال الأعمال والمستثمرين، من خلال ما تتمتع به من مقومات ومزايا تحفيزية، إلى جانب استمرارية جهود الغرفة بالتعاون مع شركائها من الجهات الحكومية في تهيئة البيئة الاستثمارية المشجعة والمحفزة لمجتمع الأعمال عبر تقديم خدمات متميزة تخدم قطاع الأعمال، وتبتكر وسائل وطرقاً تعمل على جذب المزيد من المستثمرين إلى الإمارة.

وأشار عبد العزيز شطاف مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال في غرفة الشارقة، إلى أن الأرقام المحققة خلال الربع الأول دليل قاطع على حجم التطور والتحديث الذي تشهده الخدمات المقدمة إلى أعضاء الغرفة المنتسبين، حيث تمثل خدمات العضوية والمعاملات الركيزة الأساسية في دور الغرفة تجاه مجتمع الأعمال، وإن حجم النمو المسجل جاء تحقيقاً لأهداف غرفة الشارقة في المحافظة على ثقة الأعضاء عبر تقديم خدمات نوعية وذكية والترويج المبتكر لمنتجات قطاع الأعمال محلياً ودولياً.

وأشار إلى أن الغرفة تمتلك منظومة متكاملة من الخدمات الذكية والإلكترونية، والتي تغطي كافة احتياجات ومتطلبات مجتمع الأعمال، وتمكن المستثمرين من إنجاز جميع معاملاتهم عن بعد بيسر وسهولة ووفق أرقى المعايير والممارسات العالمية، مؤكداً أن هذه الخدمات النوعية أسهمت بشكل كبير في ارتفاع عدد العضويات واستقطاب شركات جديدة إلى الإمارة.

طباعة Email