نائب رئيس «جمعية الصناعة» التركية:

شراكة اقتصادية مع الإمارات تؤسس لمرحلة جديدة من النمو المستدام

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد مراد أوزيغين نائب رئيس جمعية الصناعة والأعمال التركية أن بلاده والإمارات تتمتعان بإمكانات استثنائية وبيئة استثمارية واعدة تسهم في تقديم المزيد من فرص الاستثمار والأعمال التجارية المشتركة والتي تعكس تطلعات البلدين نحو شراكة اقتصادية فاعلة تؤسس لمرحلة جديدة من النمو المستدام.

وقال أوزيغين في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام»، بالتزامن مع ترؤسه وفد جمعية الصناعة والأعمال التركية في زيارة إلى الدولة أخيراً لتعزيز التعاون في مجالات التجارة والصناعة والاستثمار، إن الإمارات تعد الشريك التجاري الأكبر لتركيا ما يدفع الشراكة الاقتصادية بين البلدين إلى آفاق أوسع تشمل مختلف القطاعات والمجالات الاستراتيجية.

وأضاف إن زيارته على رأس وفد تركي إلى الدولة شهدت لقاءات فاعلة ومثمرة مع العديد من المؤسسات الاقتصادية في الدولة وهي «غرفة تجارة وصناعة أبوظبي» الشريك الاستراتيجي للجمعية إضافة إلى وزارتي الاقتصاد والتغير المناخي والبيئة وممثلي شركات القطاع الخاص.. معبراً عن شكره على حفاوة الاستقبال والترحيب التي تعكس قيم الإمارات الأصيلة.

وأشار إلى أن جمعية الصناعة والأعمال التركية «توسياد» تمثل 80% من حجم التجارة التركية وتسهم بما يقرب من 80% من ضرائب الدخل إضافة إلى توفير 50% من وظائف القطاع الخاص في تركيا، مؤكداً أن «توسياد» وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي تشكلان شريكين مهمين لتسهيل وإنشاء بيئة التواصل الفاعلة وتسهيل بناء الشراكات في ظل العلاقة الوثيقة بين البلدين والتي تشكل دافعاً قوياً لزيادة حجم التجارة والاستثمارات المباشرة بين الجانبين.

نمو

وقال إن اقتصاد بلاده نما بشكل ملحوظ في العام الماضي بنسبة تصل إلى 11% وهو من أعلى المعدلات في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. كما يحقق الاقتصاد التركي نمواً كبيراً في مجال الصادرات والاستثمارات، مشيراً إلى أن البيئة الاستثمارية لريادة الأعمال التركية على صعيد التكنولوجيا استثنائية وتحظى باهتمام الصناديق الاستثمارية في الإمارات. وأضاف دخلنا مع الهيئات الاستثمارية التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها في استثمارات كبيرة في شركات التكنولوجيا وقمنا بإنشاء نحو ست شركات ناشئة ضخمة على مدار السنوات القليلة الماضية.

استثمارات

وقال مراد أوزيغين إن تركيا توفر مجموعة واسعة من الاستثمارات إذ تتكون صادراتها الرئيسة من السيارات والمنسوجات والمواد الغذائية والتكنولوجيا المالية إضافة إلى وجود إمكانات زراعية هائلة ضمن القطاعات الحيوية الأخرى ومنها الرعاية الصحية والغذاء والسياحة والطاقة المتجددة وخاصة أن تركيا تمتلك ممراً مهماً للرياح وإمكانات شمسية يمكن الاستثمار فيها.. مشيراً إلى أن كل هذه القطاعات مجالات اهتمام دولة الإمارات وسنشهد تعاوناً كبيراً بين الشركات الإماراتية والتركية قريباً.

إكسبو

وعن اختتام إكسبو 2020 دبي، أكد نائب رئيس جمعية الصناعة والأعمال التركية أن بلاده شاركت بفاعلية في أهم حدث ثقافي وحضاري على مستوى العالم تنظمه الإمارات التي قدمت للعالم تجربة متفردة في تنظيم معارض إكسبو العالمية من خلال استضافة 192 دولة من مختلف أنحاء العالم تحت مظلة واحدة بهدف تعزيز التعاون الدولي من أجل بناء مستقبل مستدام وأكثر ازدهاراً.

طباعة Email