غرفة تجارة دبي تصدر تقريراً عن جهودها في خدمة مجتمع الأعمال طوال الحدث العالمي

76.5 % من شركات دبي تحقق نمواً بأعمالها بفضل إكسبو

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت غرفة تجارة دبي أن 76.5% من شركات القطاع الخاص في الإمارة حققت نمواً في أعمالها ونشاطاتها خلال فترة تنظيم إكسبو 2020 دبي، في حين ذكر 73.5% منهم أنهم نجحوا في تأسيس شراكات أعمال جديدة خلال نفس الفترة، مما يعكس القيمة المضافة التي وفرها إكسبو 2020 دبي لمجتمع الأعمال في الإمارة.

وأظهر استبيان ضمن تقرير «إكسبو 2020 دبي: تكامل الأعمال والتحول الرقمي والشراكات العالمية لتحقيق النمو» الذي أعدته غرفة تجارة دبي بالتعاون مع «أكسفورد بيزنيس جروب»، والذي أجرى مع مجموعات ومجالس الأعمال الـ 69 التي تعمل تحت مظلة الغرفة، والتي تمثل حالياً أكثر من 287.000 شركة في عضوية غرفة تجارة دبي، نمو ثقة القطاع الخاص واستفادتهم من إكسبو 2020 دبي.

وأظهرت نتائج الاستبيان أيضاً أن 70.6% من المشاركين بالاستبيان استفادوا من خدمة التواصل والتفاعل ولقاءات الأعمال التي نظمتها غرفة تجارة دبي في إكسبو2020 دبي، في حين ذكر 47% أنهم استفادوا من سلسلة منتديات الأعمال العالمية، في حين ذكر 47% أيضاً من المشاركين بالاستبيان أنهم استفادوا من الاجتماعات الثنائية بين المستثمرين.

ويسلط التقرير الضوء على جهود غرفة تجارة دبي كشريك رسمي لتكامل الأعمال لإكسبو 2020 دبي، والفعاليات التي نظمتها خلال فترة انعقاد الحدث العالمي الأضخم حالياً، والتزامها بتأسيس شراكات اقتصادية عابرة للحدود تعكس اجتماع العقول من أجل تحقيق التكامل والتنمية الاقتصادية.

 

سفير فوق العادة

 

وكشف التقرير أن الغرفة نظمت 98 فعالية خلال فترة إكسبو حضرها أكثر من 25.000 مشارك من أكثر من 130 دولة، أبرزها منتديات الأعمال العالمية حول أفريقيا ودول الآسيان وأمريكا اللاتينية بالإضافة إلى الدورة الثانية عشرة لمؤتمر غرف التجارة العالمية و10 منتديات أعمال حول مواضيع إكسبو التي شملت الفضاء والحياة الريفية والحضرية وغيرها والتي نظمت بالتعاون مع إكسبو 2020 دبي. كما نظمت غرفة تجارة دبي قمة التجزئة وفعاليات أخرى لدبي للمشاريع الناشئة ومركز أخلاقيات الأعمال.

ونجحت الغرفة خلال إكسبو 2020 دبي في تنظيم وتنسيق أكثر من 1500 اجتماع ثنائي بين المستثمرين في الدولة ونظرائهم من الأسواق العالمية، في حين استقبلت الغرفة ونظمت اجتماعات مع 1746 وفداً زائراً ضم أكثر من 3350 رجل أعمال ومسؤولين حكوميين يمثلون أكثر من 60 دولة.

ووقعت غرفة تجارة دبي 13 مذكرة تفاهم واتفاقية شراكة استراتيجية مع نظرائها حول العالم لتعزيز التعاون الاقتصادي، وتنسيق جهود الشراكات الاستثمارية، في حين تم منح رخص لـ 7 هيئات اقتصادية ومهنية جديدة من قبل مركز دبي للهيئات الاقتصادية والمهنية الذي تأسس بالتعاون بين غرفة تجارة دبي ودائرة الاقتصاد والسياحة بدبي ومركز دبي التجاري العالمي.

 

محطة مفصلية

 

وأكد حمد مبارك بوعميم، مدير عام غرف دبي إن معرض إكسبو 2020 دبي شكل محطة مفصلية في مسيرة الدولة وإمارة دبي، حيث استثمرت دبي في تواصل العقول وصنع المستقبل، وطورت مشاريع البنية التحتية والمواصلات والضيافة، وركزت على التكنولوجيا والمعرفة والابتكار مما ساهم في تسريع عملية تحول دبي إلى اقتصاد ذكي ومستدام.

ولفت بوعميم إلى أن إكسبو 2020 دبي كان انطلاقة جديدة لاقتصاد دبي نحو المستقبل الذي يقوم على ركائز متطورة وعالمية تشمل الاقتصاد المعرفي والابتكار ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، معتبراً إن النجاح الذي حققه إكسبو هو نجاح للعالم الذي يتطلع إلى التعافي الاقتصادي والتنمية المستدامة.

وأشار سعادته إلى أن دور غرفة تجارة دبي كان محورياً خلال معرض إكسبو 2020 دبي من حيث دعم قطاع الأعمال وتعزيز الشراكات الاقتصادية، لافتاً إلى أن إكسبو مثل بوابة للغرفة لعالم جديد ومتكامل من الفرص الاقتصادية التي يمكن الاستفادة منها في دعم مسيرة صناعة مستقبل الأعمال والاقتصاد في دبي.

 

جهود يوم واحد

 

وأوضح بوعميم قائلاً:«إذا ما نظرنا إلى فترة تنظيم إكسبو 2020 دبي التي استمرت 182 يوماً، نجد أننا في غرفة تجارة دبي نظمنا تقريباً فعالية كل يومين من أيام إكسبو، وفي كل يوم من أيام إكسبو كان لدينا تقريباً 137 مشاركاً في فعالياتنا، واستقبلنا واجتمعنا كل يوم مع 9 وفود خارجية في كل وفد تقريباً أكثر من 18 عضواً، ونظمنا ونسقنا أكثر من 8 اجتماعات يومياً بين المستثمرين، وهي حصيلة تظهر حجم الجهود التي بذلتها غرفة تجارة دبي لتكون سفيراً فوق العادة في خدمة مجتمع الأعمال في دبي خلال إكسبو 2020 دبي، ونجحت في جمع العقول الاقتصادية وتعزيز الشراكات ودعم التوسع الخارجي».

وتوقع بوعميم أن تقود قطاعات معينة مسيرة اقتصاد دبي في مرحلة ما بعد إكسبو 2020 دبي، وخصوصاً السياحة والتجارة والنقل والسفر والخدمات المالية بالإضافة إلى الاقتصاد الرقمي القائم على التكنولوجيا الحديثة، معتبراً أن هذه القطاعات تشكل محركات النمو الأساسية، ومشيراً إلى أن استثمارات دبي في الابتكار والتكنولوجيا ستدعم النمو الاقتصادي للإمارة في مرحلة ما بعد معرض إكسبو 2020 دبي، وستسرع هذا النمو وتنقله لآفاق أوسع، معتبراً أن النجاح الذي حققه إكسبو 2020 دبي سيساهم في ترسيخ مكانة الإمارة وجهةً للفعاليات العالمية وقطاع الأعمال، ومركزاً للتجارة العالمية والاقتصاد الرقمي.

 

تكامل الأعمال

 

وسلط تقرير «إكسبو 2020 دبي: تكامل الأعمال والتحول الرقمي والشراكات العالمية لتحقيق النمو» الضوء على عدد من المؤشرات الاقتصادية الإيجابية لاقتصاد الدولة ودبي خلال فترة استضافة إكسبو 2020 دبي، والتي تعكس ريادة الدولة في قيادة جهود التعافي الاقتصادي العالمي، مثل نمو التجارة وزيادة عدد السياح والعائدات الفندقية والمسافرين عبر مطار دبي.

واستعرض التقرير مؤشرات النمو الأخيرة التي سجلت في دبي ودولة الإمارات مدفوعاً بتنظيم إكسبو 2020، حيث بلغ عدد الفنادق والمنشآت الفندقية 759 في يناير 2022 مقارنةً بـ 711 في يناير 2021، في حين بلغ عدد الليالي الفندقية المشغولة في يناير 2022 حوالي 3.04 ملايين ليلة مقارنةً بـ 2.65 مليون ليلة في يناير 2021.

واستعرض التقرير مؤشرات أخرى تشمل عدد المسافرين الذين استقبلهم مطار دبي في العام الماضي، مسجلاً نسبة نمو بلغت 12.7% مقارنةً بالعام 2020، بالإضافة إلى تسجيل تجارة الإمارات غير النفطية في 2021 نمواً بنسبة 27% مقارنةً بالعام 2020 وبنسبة 11% مقارنة بالعام 2019.

طباعة Email