قمة «هواوي كلاود» في الشرق الأوسط تطرح «كل شيء كخدمة» لتعزيز الابتكار

جانب من المشاركين في القمة | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت قمة «هواوي كلاود» في الشرق الأوسط وأفريقيا 2022 التي اختتمت أعمالها في دبي وعُقدت تحت شعار «تعزيز الابتكار من خلال نموذج كل شيء كخدمة» وشارك فيها أكثر من 1,000 شخصية من المسؤولين الحكوميين وخبراء القطاع التقني من الشرق الأوسط وأفريقيا على الدور الحيوي للحوسبة السحابية في تحقيق التحول الرقمي في المنطقة وتعزيز الابتكار في مختلف القطاعات والصناعات.

وتم طرح نموذج «كل شيء كخدمة» لتعزيز الابتكار. وناقش المشاركون سبل تعزيز الاعتماد على الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي في العديد من القطاعات مثل الخدمات العامة والمالية وقطاع الشحن والإعلام والتجارة الإلكترونية والألعاب.

وقال الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات: تطمح دولة الإمارات لتصبح مركزاً عالمياً للتكنولوجيا والأمن السيبراني. وتماشياً مع هذه الرؤية، نسعى إلى مشاركة الحلول والخدمات الرائدة في القطاع في إطار برنامج تسريع الأعمال الحكومية التي تتميّز بخصائصها المتطورة والآمنة والمرنة.

نحن على ثقة بأن التعاون مع شريك استراتيجي وموثوق به مثل هواوي أمر أساسي ومهم لتنمية وتطوير النظام الإيكولوجي لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

نموذج

وأجرى فرانك داي، رئيس «هواوي كلاود» في الشرق الأوسط لقاءً مع وسائل الإعلام تحدث فيه عن رؤية الشركة لبناء عالم ذكي بالاعتماد على الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي، وأوضح بالتفصيل كيف تنفذ «هواوي كلاود» نموذج « كل شيء كخدمة» بالتعاون مع العملاء والشركاء في المنطقة لدفع عجلة التحول الرقمي بتوفير مزيد من الحلول السحابية.

وقال داي: تؤدي الحوسبة السحابية دوراً كبيراً في تعزيز تقنية المعلومات والاتصالات في المستقبل وتوفر الأساس المتين لتحقيق التحول الرقمي للأعمال والخدمات في المنطقة، حيث تركز جميع القطاعات حالياً على التحول إلى الحوسبة السحابية التي يمكن توفير بنيتها من خلال التركيز على أربعة مقومات أساسية وتشمل: التقنيات، والأثر الاقتصادي، ونظام المواهب الشامل، والاستقلال الرقمي.

ولذلك، تتعاون «هواوي كلاود» مع الشركاء لإنجاز مراحل التحول الرقمي من خلال تنفيذ نموذج «كل شيء كخدمة» الذي أثبت جدارته عالمياً، حيث يستند النموذج إلى ثلاثة أسس هي البنية التحتية كخدمة والتقنيات كخدمة والخبرة كخدمة.

ولا يسهم هذا النموذج في دفع عجلة التحول الرقمي فحسب، بل الحد من البصمة الكربونية للبنية التحتية لتقنية المعلومات وتطوير التطبيقات والعمليات التجارية وتعزيز الابتكار في المؤسسات.

وفي العام الماضي، أطلقت «هواوي كلاود»منطقة أبوظبي السحابية. وأعلنت عن خطة إنشاء منطقة سحابية في السعودية في العام الحالي بالإضافة إلى دخول أسواق جديدة. وستسهم منصة «هواوي كلاود» في الشرق الأوسط في تعزيز قدرة الشركات المحلية والحكومات على الوصول إلى الخدمات السحابية الآمنة والثابتة وابتكار قيمة اجتماعية واقتصادية جديدة في المنطقة.

نظام سارة

شهدت القمة إطلاق نظام «سارة»؛ أول موظف رقمي في «هواوي كلاود»، للمرة الأولى في المنطقة، من خلال تقنية العرض ثلاثي الأبعاد. كما تمت مناقشة برنامج Spark 2022 الذي تنفذه «هواوي كلاود» للمساهمة في تعزيز القدرات السحابية للشركات الناشئة المحلية.

طباعة Email