«إريكسون»: ملتزمون بدعم الإمارات في كل خطواتها بالعصر الرقمي

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّد فويتشك باجدا، نائب الرئيس ورئيس منطقة دول مجلس التعاون الخليجي في «إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا» التزام الشركة السويدية بدعم الإمارات في كل خطواتها مع دخولها العصر الرقمي، مشيراً إلى أن تقنية الجيل الخامس ستكون أداة رئيسة في جهود الإمارات الرامية للتحول من الاقتصاد القائم على النفط إلى اقتصاد خدمي معرفي.

ولفت في تصريحات خاصة لـ«البيان» إلى التقنيات الرقمية المدعومة بشبكات الجيل الخامس بدأت بالفعل على مدار السنوات القليلة الماضية، بتغيير وجه العديد من الصناعات في الإمارات، وفي مقدمتها قطاعات الرعاية الصحية والنقل والمواصلات.

فرص جديدة

وقال باجدا: إن الشركة السويدية ترى أن قدرات شبكات الجيل الخامس لا تقتصر على تحسين اتصالات الشبكة في الدولة فحسب، بل إنها ستتيح فرصًا جديدة وتساعد في تحقيق الرؤى الوطنية المستقبلية، وتحويل الصناعات في المنطقة برمتها.

وأضاف: نبذل قصارى جهدنا لاستغلال تقنياتنا وشبكات الجيل الخامس الرائدة التي نتيحها لخدمة خطط التحول الرقمي في دولة الإمارات. وفي السنوات المقبلة، نتوقع أن تتيح لنا شبكات الجيل الخامس القدرة على تقديم حلول مبتكرة تساهم في دعم رحلة التحول الرقمي في البلاد.

ولفت إلى أن تميز شبكات الجيل الخامس بسرعات اتصال أعلى وبزمن استجابة منخفض وبنطاق ترددي عريض أفضل، سيساهم في تعزيز القدرات التقنية للإمارات وتغيير الصناعات والارتقاء بالتجارب اليومية لمستويات غير مسبوقة، مشيراً إلى أن العديد من الخدمات التي كنّا نتوقعها في المستقبل مثل الخدمات الصحية الإلكترونية وأنظمة النقل والسيارات المتصلة وألعاب الجوال السحابية المتطورة، أصبحت اليوم ممكنة بفضل شبكات الجيل الخامس.

ابتكارات

وحول ابتكارات الجيل الخامس التي أطلقتها «إريكسون» في الإمارات هذا العام، قال باجدا: ركزنا جهودنا مؤخرًا على تعزيز كفاءة الطاقة في محفظة شبكات النفاذ الراديوي لتقنيات الجيل الخامس.

فخلال شهر فبراير، أطلقنا محفظة معدّلة للتعامل مع القضايا المرتبطة بنشر شبكات الجيل الخامس بما يتماشى مع أهداف الاستدامة لمزودي خدمات الاتصالات، وتحقيق وفورات كبيرة في الطاقة، وزيادة السعة بنسبة تصل إلى عشرة أضعاف، مع حد أدنى من البصمة المضافة أو حتى بدونها.

وخلال هذا الشهر، أطلقنا حلول مسرّع إنترنت الأشياء الذي يوفر منصة إنترنت أشياء خلوية موثوقة وآمنة، تمكن مزودي خدمات الاتصالات والمؤسسات في المنطقة من توسيع نطاق أعمالهم في مجال إنترنت الأشياء، عبر عشرات الملايين من الأجهزة.

وفي مجال الخدمات الرقمية، أعلنّا عن إطلاق خادم التعرض الطرفي، وهو حلّ جديد لتعزيز بناء القدرات وتوفير خدمات أفضل على مستوى تجربة المستخدم وتحسين الأداء والأمان.

تعاون

وأردف: منذ إطلاق عملياتنا في الإمارات، تعاوّنا بشكل وثيق مع مشغلي الشبكات الإقليميين، ما ساعدنا على القيام بدور محوري في بناء وتطوير البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في البلاد. ومع دخول الإمارات عصر شبكات الجيل الخامس، نحن حريصون على مواصلة دعم مزودي الخدمة في المنطقة لنشر الشبكات عالية السرعة والسعة، وتحقيق التميز على مستوى الشبكات لضمان تجهيز البلاد لاغتنام الفرص الرقمية التي ستحملها شبكات الجيل الخامس إلى المنطقة.

مركبات متصلة

وقال باجدا: خلال السنوات المقبلة، نتوقع أن تبقى المركبات المتصلة في صدارة المشهد في أنظمة النقل والمواصلات، وستساهم السيارات ذاتية القيادة في تغيير مدننا ومجتمعاتنا. وتستفيد «إريكسون» من مكانتها الرائدة في مجال الاتصالات لتمكين الابتكار في الخدمات المتاحة ضمن قطاع المركبات، حيث نعمل على فكّ الارتباط بين الأجهزة والبرمجيات ونقل العمليات المعقدة إلى السحابة.

فمن خلال منصاتنا المتخصصة، نقوم بتبسيط عمليات إدارة أنظمة المركبات المتصلة وتعزيز مرونة عمليات نشر الخدمات الجديدة. كما نستفيد من خبرتنا العالمية الواسعة لتوفير خدمات اشتراك سلسة، وتمكين الانتقال المريح عبر الحدود والشبكات.

 

طباعة Email