جمال الجروان: «مجلس الإمارات للمستثمرين» ينطلق بحلته الجديدة اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشف جمال الجروان الأمين العام لـ«مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج» عن انطلاق المجلس بحلته الجديدة اليوم بحضور معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد رئيس المجلس، وعضوية 18 شركة إماراتية من كبرى الشركات الوطنية المستثمرة بالخارج، مشيراً إلى أن الإمارات تتصدر في الاستثمارات الخارجية في غرب آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويبحث المجلس خلال اجتماع اليوم مستجداته وخططه وأهدافه والعديد من المحاور الاقتصادية والاستثمارية خلال المرحلة المقبلة، إلى جانب عرض حول المشهد الاقتصادي العالمي.

ويضم المجلس معالي الدكتور ثاني الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية عضواً مستقلاً، وراشد سعود الشامسي عضواً مستقلاً، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، وشركة مبادلة للاستثمار، و«اتصالات»، ومجموعة موانئ أبوظبي، ومجموعة اللولو العالمية، ومجموعة النويس للاستثمار.

وماجد الفطيم، وشركة دبي للاستثمار، وشركة دراجون أويل، ودي بي ورلد، ومجموعة شرف، وشركة نفط الهلال، ومجموعة العربية للطيران، وشركة الياه سات للاتصالات الفضائية «الياه سات»، وشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية «بروج»، وشركة فالترانس، والخليج للصناعات الدوائية «جلفار»، وإيه بي إيه للاستثمارات.

نمو

وأشار في تصريح لوكالة أنباء الإمارات «وام» إلى أن الاستثمارات الإماراتية الخارجية استطاعت تحقيق النمو في العديد من الأسواق الخارجية، لافتاً إلى أن الاستثمارات غطت العديد من القطاعات، في مقدمتها الطاقة، والاتصالات، والعقار، والتجزئة، والأوراق المالية، والسندات، والبنوك، والتعدين، والسياحة، والزراعة، والموانئ، إضافة إلى المجالين اللوجيستي والصحي، الأمر الذي يحقق عوائد مجزية للشركات والمستثمرين الإماراتيين.

وأكد أن جائحة كوفيد 19 شكلت اختباراً للجهوزية اللوجستية لدول العالم، ونجحت الإمارات في تخطي هذا الاختبار بجدارة عالية وعملت موانئها بشكل سلس، منوهاً بأن الحكومة تحملت بفعالية جاهزية شبكات قطاع الاتصالات، حيث قامت بمسؤوليتها باقتدار.

وأوضح أن الإمارات كانت حاضرة على المشهد العالمي في وقت الجائحة عبر صناديقها السيادية، والشركات الوطنية الأخرى، مشيراً إلى أن الاقتصاد الإماراتي حقق تعافياً كبيراً خلال العام 2021، مؤكداً أن انطلاقة إكسبو شكلت نقطة عبور اقتصادي عززت النمو في 2021، وأسست لمعدلات نمو جيدة خلال الأعوام المقبلة.

ولفت إلى أن الإمارات سجلت خلال العام الماضي أرقاماً قياسية في التنافسية العالمية، ورصدت ميزانية اتحادية لخمس سنوات، وأطلقت استراتيجية صناعية بقيمة 300 مليار درهم وبعض حزم مبادرات الخمسين، ما أسس للسير إلى العقود الخمسة المقبلة برؤية واضحة وواثقة.

صلابة

وذكر أن الاقتصاد الإماراتي يتسم بالصلابة، مؤكداً حرص الإمارات من خلال مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، على تبني رؤية مستدامة في الاستثمار في الخارج والتوجه نحو زيادته في القطاعات الأكثر أهمية للدول التي يتم الاستثمار فيها، خاصة في الأسواق الواعدة كآسيا وبعض دول أفريقيا والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية، وأوروبا وأستراليا. وأوضح أن المجلس لديه عدد من الخطط سيتم تنفيذها ضمن «مبادرات الخمسين». 

مرحلة ازدهار

أوضح جمال الجروان، الأمين العام لـ«مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج»، أن الاستثمارات الإماراتية بالخارج تعيش مرحلة ازدهار بفضل السمعة الطيبة التي تحظى بها الإمارات، وتقودها الصناديق السيادية، وجهاز أبوظبي للاستثمار، وشركة مبادلة للاستثمار، ومؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية.

طباعة Email