«الاتحاد لائتمان الصادرات» تناقش دور وكالات ائتمان المدعومة من الحكومات في سد فجوات تمويل التجارة

ت + ت - الحجم الطبيعي

شاركت الاتحاد لائتمان الصادرات في فعاليات مؤتمر «تي اكس اف الشرق الأوسط وأفريقيا» الذي عقد تحت عنوان «تمويل الصادرات والمشاريع 2022»، حيث سلطت الضوء على الدور المتزايد لوكالات ائتمان الصادرات المدعومة من الحكومات في سد فجوات التمويل في أعمال التجارة والتصدير وبالخصوص في تلبية احتياجات رأس المال على المدى القصير. وعقد المؤتمر في 15 ـ 16 مارس في منتجع جراند حبتور دبي.

وقال ماسيمو فالسيوني الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات أثناء إلقاء كلمة رئيسية في المؤتمر إنه في بداية كوفيد 19 توقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن تتجه الحكومات بشكل متزايد إلى وكالات ائتمان الصادرات للتخفيف من تأثير الأزمة وذلك من خلال توفير تمويل تجاري قصير الأمد وأيضاً متوسط إلى طويل الأمد.

وأضاف: زاد دعم الاتحاد لائتمان الصادرات للمصدرين بدولة الإمارات في القطاع غير النفطي بنسبة 260 في المئة في عام 2021 إلى 18 مليار درهم مقارنة بـ5 مليارات درهم في العام السابق. ولفت إلى أنه تم الكشف خلال مؤتمر نادي براغ التابع لاتحاد بيرن والذي استضافته شركة الاتحاد لائتمان الصادرات مؤخراً في دبي عن أن وكالات ائتمان الصادرات المدعومة من الحكومات استجابت في الوقت المناسب من خلال زيادة دعم تمويل الشركات.

وقال: يعتبر تأمين الائتمان التجاري على المدى القصير الآن النشاط التجاري الأكبر بين الدول الأعضاء في نادي براغ التابع لاتحاد بيرن في عام 2021. إنه الجزء الوحيد من ائتمان الصادرات الذي شهد تصاعداً ملموساً بمعدل نمو سنوي قدره 7 في المئة في النصف الأول من عام 2021 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020«.

وشدد فالسيوني أيضاً على أهمية إطلاق العنان لإمكانات الأعمال غير المستغلة بين منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب الصحراء الأفريقية. وقال إن التوسع في تطوير مشاريع التجارة والبنية التحتية في مجال الطاقة المتجددة والرعاية الصحية بين مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا يسلط الضوء على سبل جديدة للتعاون الاقتصادي وآفاق تكوين شراكات متبادلة المنفعة بين وكالات ائتمان الصادرات في البلدان المعنية.

إكسبو

وأصبح النجاح الهائل لإكسبو 2020 دبي حافزاً كبيراً في تعزيز الروابط بين المناطق لأنه يؤكد على أهمية الدفع بعجلة النمو الاقتصادي للمجتمعات من خلال التنمية المستدامة. وقال إن التجارة الحلال هي واحدة من أكثر المجالات الواعدة للنمو في هذه المناطق .

حيث إنه من خلال الاستفادة من الحلول المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية يمكنهم تحقيق تقدم كبير في أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة من خلال إنشاء بنى تحتية مرنة وتعزيز التصنيع المستدام وتعزيز الابتكار وقد أطلقنا منذ عامين حلولنا المتوافقة مع الشريعة الإسلامية ضمن فعاليات»تي اكس اف الشرق الأوسط وأفريقيا 2020«. وفي ذلك الوقت كان يتعين علينا عقد حلقات النقاش عبر مكالمات الفيديو.

لقد أطلقنا بجرأة مجموعة من المنتجات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية خلال ذروة أزمة كوفيد 19 كجزء من مبادرتنا الإيجابية والاستباقية لتضييق فجوة التمويل التجاري والاستفادة من إمكانات سوق الحلال على مستوى العالم.

وقال عبد الله الحوسني مدير الأعمال التجارية والتوزيع والشراكات الاستراتيجية في حلقة نقاش بعنوان»الاحتفال بالتعاون: وكالات ائتمان الصادرات المحلية تسهل النمو في الشرق الأوسط وأفريقيا«إن الدول الرائدة في المنطقة تكثف الآن جهودها لتحويل نظامها الاقتصادي الحالي من خلال تعزيز الصناعة غير النفطية ونتيجة لذلك أصبح تمويل الصادرات أكثر تأثيراً في تشكيل الاقتصاد المستقبلي للمنطقة مع تحسن العلاقات التجارية بين البلدان بدعم من التعاون النشط بين وكالات ضمان الصادرات والمؤسسات المالية المدعومة من الدولة.

وفي حلقة نقاشية أخرى بعنوان»أن تكون صديقاً للبيئة ليس بالمهمة السهلة: تمويل الصادرات المستدام في الشرق الأوسط وأفريقيا"، شدد زيشان إقبال مدير حلول المرابحة والمشاريع متوسطة وطويلة الأجل في الاتحاد لائتمان الصادرات على الدور الحاسم الذي تلعبه الشركة في تحقيق رؤية دولة الإمارات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة والتي تؤكد على الدور القيادي للدولة في تشكيل مستقبل ما بعد النفط لدول الشرق الأوسط.

طباعة Email