لتعريفهن بمهن العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات

«جنرال إلكتريك» تستضيف مجموعة طالبات في مركز الطيران بدبي الجنوب

ت + ت - الحجم الطبيعي

استضافت «جنرال إلكتريك» المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز GE، الأسبوع الماضي فريقاً يضم ست طالبات من مدرسة جيمس الخليج الدولية في مركز «جنرال إلكتريك للطيران» لصيانة وتصليح المحركات ضمن منشأة سلسلة التوريد لصناعة الطيران بمنطقة الطيران بدبي الجنوب. وفاز هذا الفريق بتحدي مخيم الابتكار «معارف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للخمسين عاماً المقبلة»، والذي يعالج قضية ثلاثية الأبعاد في قطاع الطاقة، حيث نظمت الشركة هذا التحدي بالشراكة مع المؤسسة غير الربحية «إنجاز الإمارات» من 5 حتى 9 ديسمبر الماضي في إكسبو 2020 دبي.

وحظيت طالبات الفريق الفائز بفرصة التدريب العملي بإشراف كبار مهندسي «جنرال إلكتريك» احتفاءً بيوم المرأة العالمي، وأمضين يوماً تعلمن خلاله بشكل عملي حول الفرص السانحة في قطاع الطيران وعمليات الصيانة والإصلاح المتطورة لمحركات الطائرات في المركز، وكيف تبدو الحياة المهنية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وكيف يمكن لاختيار هذه المسارات المهنية مستقبلاً أن يؤثر على حياتهن بشكل إيجابي.

وفي هذا السياق، قالت إيدا كاليسكان، مدير التطوير المؤسسي وتنمية المواهب بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا في «جنرال إلكتريك» الأسواق العالمية: «يسعدنا في «جنرال إلكتريك» استقبال هؤلاء الطالبات اللامعات في منشآتنا، حيث حصلن على فرصة قيمة للتفاعل مباشرة مع مهندسينا والاستفادة من تجاربهم ومعارفهم. ومن خلال تجربة التدريب بالإشراف هذه، نعمل على تمكين الجيل المقبل من القيادات النسائية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات سعياً لاستشراف عالم أكثر شمولية ودعم نمو وازدهار الدولة».

ومتحدثة عن هذه التجربة، قالت نور أيمن السعيد، وهي طالبة في مدرسة جيمس الخليج الدولية: «كان هذا اليوم مثمراً بالنسبة لي، فقد تعلمت الكثير حول الجانب الفني لقطاع الطيران، ومكنتني رؤية محركات الطائرات عن قرب وفهم إجراءات الصيانة والإصلاح من توسيع معارفي بعملياته. وبفضل هذه التجربة اليوم، ازدادت ثقتي بحجم الفرص السانحة في المجال الهندسي، لا سيما ضمن هذا القطاع الحيوي. كما أن رؤية عدد النساء الحاضرات في القطاع كان أمراً ملهماً ومشجعاً للغاية بالنسبة لي».

من جانبها قالت روضة محمد المرزوقي، وهي طالبة أخرى من ذات المدرسة: «كانت رؤية أجزاء المحركات ومزايا السلامة التي تتمتع بها تجربة مثيرة للاهتمام، حيث شجعتني على التفكير في الالتحاق بمهنة في المجال الهندسي، في حين كانت رؤية النساء في هذا المجال وحجم تأثيرهن في قطاع يهيمن عليه الرجال أمراً ملهماً بكل المقاييس. ولا شك أن ازدياد التنوع في بيئات العمل يقدم أفكاراً نيرة، ويجعل من بيئة العمل أكثر كفاءة وإنتاجية».

وافتتحت «جنرال إلكتريك» مركز الطيران في عام 2018، حيث يقدم خدمات الصيانة والإصلاح اليوم لجميع شركات الطيران الإماراتية، بما يشمل طيران الإمارات والاتحاد للطيران والعربية للطيران وفلاي دبي. ويمكن للمركز التعامل مع 20 محركاً من طرازات LEAP-1A وLEAP-1B سنوياً لتقديم الخدمات السريعة التي تتضمن استبدال وحدات القسم الساخن، إضافة إلى تقديم الخدمات المستمرة لجميع طرازات محركات «جنرال إلكتريك»/ سي إف إم إنترناشيونال مع القدرة على خدمة محركات GE9x في المستقبل. ويخزن المركز محركات احتياطية، الأمر الذي يتيح لشركة «جنرال إلكتريك» تقديم المحركات بسرعة وكفاءة لعملائها في المنطقة.

يشار إلى أن مخيم الابتكار «معارف العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات للخمسين عاماً المقبلة» انعقد احتفالاً باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وشهد مشاركة أكثر من 200 طالبة تتراوح أعمارهن بين 14 و16 عاماً، عبر أسس التفكير النقدي وقدرات حل المشكلات لإيجاد الحلول المبتكرة للتحديات التي تعترض جهود التحول بقطاع الطاقة.

طباعة Email