خلوة هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تناقش خطط واستراتيجيات الفترة المقبلة

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية خلوتها السنوية ولقاء الموظفين السنوي في فندق جميرا بيتش- دبي، بحضور المهندس ماجد المسمار مدير عام الهيئة، ونواب المدير، ومدراء الإدارات والأقسام وموظفي الهيئة، وترأس مدير عام الهيئة أعمال الخلوة والاجتماعات، وورش العمل والنقاشات المدرجة على جدول أعمال الخلوة. كما استعرض مع الفرق المشاركة الخطط المستقبلية الخاصة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات والحكومة الرقمية في الدولة.

وانطلقت أعمال الخلوة بكلمة ألقاها المهندس ماجد المسمار أشاد فيها بالمستوى المتميز الذي حققته الهيئة في مختلف المجالات ولا سيما تحقيقها جائزة الهيئة الاتحادية الرائدة – فئة أقل من 500 موظف، وجائزة أفضل جهة في تحقيق الأجندة الوطنية، ضمن الدورة السادسة لجائزة محمد بن راشد للتميز الحكومي، وقال: نعقد خلوتنا بعد الإنجازات التي حققتها الهيئة والتي تكللت بصعودنا على منصة التميز، وما كان لهذا الإنجاز أن يتحقق لولا عملنا معاً كفريق واحد متناغم ومتعاون لخدمة أهداف الهيئة ومصالح الدولة العليا.

وقال لفريق الهيئة: أثبتم أنكم قادرون على تحقيق المزيد وهذا ما ننتظره منكم في العام الحالي وما بعده، إن ما حققناه من تميز، يثبت أننا على أتم الأهبة للمضي قدماً في تحقيق المزيد من الإنجازات، وفق الرؤى التي وضعتها قيادتنا الرشيدة للخمسين عاماً القادمة.

وأضاف: نجتمع بعد 3 أعوام لم تكن عادية، شهدنا خلالها من الأحداث والتطورات والتغيرات، ومن يتابع ما التحولات في هذه الأيام يكتشف سرعة التغير التي تجتاح العالم في كل المجالات ولا سيما التكنولوجية منها، حيث تظهر كل يوم مفردات جديدة وتقنيات تقلب المفاهيم السابقة وتضع في مكانها مفاهيم جديدة، وكل ذلك في سياق الثورة الصناعية الرابعة التي تمثل عنواناً للمرحلة الراهنة.

وشهدت الخلوة نقاشات جادة بخصوص خطط واستراتيجيات الهيئة في الفترة المقبلة وكيفية مواءمتها مع المبادئ العشرة لحكومة دولة الإمارات، وذلك من خلال العمل على بناء منظومة رقمية استباقية تدعم التحول الرقمي في الجولة، والتركيز على بناء الاقتصاد الأنشط والأفضل في العالم، وتقديم خدمات رقمية متكاملة، وإنشاء منصة رقمية موحدة، وتعزيز ممكنات التحول الرقمي في الدولة.

واستعرضت الخلوة أهم الأفكار المتعلقة بإطلاق مشاريع جديدة في قطاعات الهيئة الثلاثة، حيث تمحورت الأفكار حول استخدام الذكاء الاصطناعي في تطوير خدمات الهيئة، وتطوير نظم تحليل البيانات، والبنية التحتية لقطاع الاتصالات، والألعاب الإلكترونية، وغيرها.

كما تناولت المناقشات أهم التجارب التي مرت بها الهيئة في المرحلة الماضية والدروس المستفادة منها، وناقش المجتمعون أهم التطورات المتعلقة بقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، وكيفية تسخير الإبداع والابتكار في تحسين الخدمات وتطوير العمل، هذا بالإضافة إلى الطرق الكفيلة بتعزيز التعاون مع الشركاء الاستراتيجيين في القطاعين الحكومي والخاص بهدف استيعاب المتغيرات المتسارعة في العالم والاستفادة منها في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للدولة والمتعلقة بالذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة وإنترنت الأشياء.

وتضمن جدول الأعمال محاضرة حول التميز تناولت ما حققته الهيئة من إنجازات أوصلتها إلى التميز، والتوجه الجديد للتميز في الدولة، والتميز كمحرك للتغيير، والخطوات الواجب اتباعها للمحافظة على هذا المستوى وتحقيق المزيد من الأعمال الريادية، وكيفية التغلب على التحديات المستقبلية.

وكرمت الهيئة الموظفين المتميزين، وفرق العمل التي ساهمت في حصول الهيئة على جائزة التميز، كما كرمت عدداً من الموظفين المتقاعدين، الذين كانت لهم إسهاماتهم البارزة خلال سنوات عملهم في الهيئة. كما كرمت شركاءها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية والقطاع الخاص.

طباعة Email