عمومية «أبوظبي الوطنية للتأمين» توافق على توزيع أرباح نقدية بقيمة 228 مليون درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

وافق مساهمو شركة أبوظبي الوطنية للتأمين، خلال اجتماع الجمعية العمومية السنوي الذي عقد أمس على توزيع أرباح نقدية بنسبة 40% (0.40 درهم للسهم بإجمالي توزيعات بلغت 228 مليون درهم) للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2021.

وتمت مناقشة جميع البنود المدرجة على جدول أعمال اجتماع الجمعية العمومية لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين والموافقة عليها، كما وافق المساهمون أيضاً على البيانات المالية للشركة للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2021. وأعلن مجلس إدارة الشركة في اجتماعه على انضمام فتون المزروعي، وهنأها كونها أول سيدة تنضم لعضوية مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتأمين.

وقال الشيخ محمد بن سيف آل نهيان رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للتأمين: الإعلان عن توزيع أرباح نقدية بنسبة 40% وبإجمالي توزيعات بلغت 228 مليون درهم، خطوة تؤكد على الأداء المالي القوي لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين، واستراتيجية أعمالها المميزة التي تُرسي أسساً قويةً لمواصلة النمو المستدام في الوقت الذي تدخل فيه الشركة مسيرة الخمسين عاماً الجديدة من أعمالها في مجال التأمين".

وأضاف أن هذا الأداء المميز الذي تكلل بتحقيق صافي أرباح بلغ 401.8 مليون درهم للسنة المالية 2021، يؤكد نجاح جهود الشركة في التكيف مع واقع الأعمال الجديد للحفاظ على مكانتها التنافسية، معززةً ذلك باستثمارات جديدة في مجال التكنولوجيا. ومع تواصل مسارات تعافي ونمو الاقتصادات من تبعات الأزمة الصحة العالمية، سنحرص على مواصلة جهود إرساء بنية تحتية متطورة تسهم في تحقيق أفضل قيمة للمساهمين والعملاء والموظفين.

وقال أحمد إدريس، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين: يعكس هذا الأداء المميز لأعمال الشركة التزامنا الراسخ تجاه عملائنا ومساهمينا، وحرصنا على تحقيق نتائج مالية قوية ومستدامة، كما أنه يبرز تركيزنا الكبير والمتواصل على الاستثمار في المبادرات التكنولوجية الجديدة لتطوير مسيرة التحول والتطور الرقمي واستراتيجية أعمالنا التي تضع العملاء في محور اهتمامها.

وأضاف: 2022 هو عام استثنائي لشركة أبوظبي الوطنية للتأمين التي تحتفي فيه بمرور 5 عقود على تأسيسها، والذي يمثل مرحلة جديدة للمزيد من النمو والنجاح والشراكات التي تؤكد على مسؤولية الشركة في خدمة المجتمع فضلاً عن دعم الأهداف الاستراتيجية للشركة والدولة خلال مسيرتها وطموحاتها على مدار الخمسين عاماً المقبلة.

طباعة Email