270 جهة عارضة و10 آلاف مختص من 70 دولة في «جيسيك 2022» بدبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستعد معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات (جيسيك)، الفعالية الأكثر تأثيراً في مجال الأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، للانطلاق ليقدم منصة لتعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص، لا سيما مع سعي الدول والشركات لاستكشاف طرق جديدة، لمواجهة التحديات العالمية المتزايدة في هذا المجال في فترة ما بعد جائحة كوفيد 19. وينعقد «جيسيك 2022» في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 21-23 مارس، ويستضيف 270 جهة عارضة، إلى جانب أكثر من 10 آلاف من المختصين العاملين في المجال وقادة الأعمال وصناع التغيير من أكثر من 70 دولة.

يُنظَم المعرض بالتعاون مع أكثر الهيئات حضوراً وتأثيراً في الدولة لتحديد أولويات أجندات الأمن السيبراني في المنطقة، بما فيها مجلس الأمن السيبراني في الإمارات، ومركز دبي للأمن الإلكتروني وهيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية وشرطة دبي. ويجمع المعرض الذي يُقام بصيغة الحضور الشخصي، أهم العقول والعلامات التجارية في قطاع الأمن السيبراني، ويستضيف مجموعة مميزة من الاجتماعات والكلمات الرئيسية والمحاضرات، التي يلقيها شركاء الفعالية، إضافة إلى الجلسات التفاعلية، وجلسات الإحاطة من الجهات الراعية وغيرها.

وتعتزم العديد من الأجنحة الوطنية عرض أفضل الحلول، التي توصل إليها أهم مزودي حلول الأمن السيبراني في العالم، ويتناول جيسيك أدق التفاصيل المتعلقة بأبرز التحديات في هذا المجال، والتي تعترض الشركات والحكومات في فترة ما بعد جائحة كوفيد 19. وتتضمن الجهات الكبرى المشاركة هذا العام كجهات عارضة أو راعية كلاً من أمازون ويب سيرفسز وسيسكو سكيورتي وهانيويل وتشيكبوينت، كما ينضم للمعرض عمالقة الأمن السيبراني مثل مايكروسوفت وهواوي وسباير سلوشنز.

تركز الدورة القادمة من جيسيك على مفهوم الاختراق الأخلاقي، من خلال استضافته مجموعة من النشاطات والفعاليات خلال أيام المعرض الثلاثة، أبرزها نشاط تصدي الثغرات «باغ باونتي»، والذي يعد النشاط الأكبر من نوعه في تاريخ الإمارات.

ويعد هذا النشاط جزءاً من المبادرة الوطنية «تصدي الثغرات»، التي أطلقها مجلس الأمن السيبراني في الإمارات، ويشارك فيه 100 خبير اختراق أخلاقي، حيث تتضمن مهامهم اختراق مجموعة من الثغرات البرمجية والتعرف عليها وإصلاحها، وذلك ضمن عدة سيناريوهات وأطر برمجية مختلفة، تتضمن السيارات الكهربائية والهواتف المحمولة وطائرات الدرون.

 

الأمن السيبراني

وتشير إحدى الدراسات، التي أصدرتها شركة موردور إنتلجنس إلى توقعات بوصول قيمة سوق الأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 2.89 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026 وبمعدل نمو سنوي مركب 7.92%، ما يجعل جيسيك 2022 فرصة مهمة لأهم مزودي حلول الأمن السيبراني في العالم لعرض أحدث المنتجات والحلول والابتكارات في مجالات الأمن السحابي وبرمجيات الفدية واستكشاف فرص التعاون في ما بينهم.

قال جياوي ليو، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي في الإمارات: نؤكد في هواوي التزامنا بمشاركة إمكانياتنا وخبراتنا الواسعة، بفضل مسيرتنا الممتدة على مدى 30 عاماً في مجال الأمن السيبراني، حيث نسعى لمساعدة الشركات والدول على إرساء فضاءٍ إلكتروني أكثر أماناً، ونعمل معاً على تأسيس منهجيات رقمية تعاونية ومفتوحة. ونتطلع في جيسيك 2022 لإطلاق حوار مع مختلف الجهات في القطاع حول التهديدات السيبرانية، التي تؤثر على الإمارات والمنطقة ككل، واستعراض أحدث حلولنا، التي يجمع تصميمها بين عوامل الأمان والخصوصية.

وقال محمد عارف، رئيس مجموعة الأعمال وأماكن العمل الحديثة والأمان لدى مايكروسوفت الإمارات: نرى في جيسيك 2022 فرصة لعرض أحدث الابتكارات، التي تساعد على تعزيز قدرات الإدارة المركزية للمراقبة والتحكم في مختلف المجالات، بما فيها مزودو الخدمات السحابية وأعباء العمل والأجهزة والهويات الرقمية، وتهدف هذه الخدمات لجعل أسس العمل الهجين والتحول الرقمي أكثر أماناً، إذ يشكل إنجاز التغييرات في المجال الأمني شرطاً أساسياً لإنجاز التحول الرقمي.

 

مؤتمر

ويستعد جيسيك لاستضافة أكبر منصات الأمن السيبراني في المنطقة وأكثرها شمولاً، والتي تزخر بأكثر من 200 متحدث رفيع المستوى، بمن فيهم قادة الأمن السيبراني الوطني ورواد التكنولوجيا وصناع السياسات والباحثون والمسؤولون الأمنيون. كما يستضيف مجلس الأمن السيبراني في الإمارات المؤتمر العالمي للأمن السيبراني، الاجتماع السنوي الذي يهدف إلى توحيد الجهود على الصعيد المحلي والوطني والعالمي في مختلف القطاعات، وتشكيل استراتيجيات الأمن والدفاع الوطنية لمواجهة التهديدات المتصاعدة، إضافة إلى العديد من ورشات التدريب للعاملين في هذا القطاع. وتتوزع فعاليات المؤتمر هذا العام على 5 مراحل، من ضمنها مرحلة النشاطات الحكومية، التي يستضيفها مركز دبي للأمن الإلكتروني، إضافة إلى تتبع أداء المحتوى في مجالات جديدة مثل الرعاية الصحية والاتصالات والبنى التحتية الحساسة والتمويل.

طباعة Email