عمار النعيمي خلال ترؤس اجتماع مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان الجديد:

ما تنعم به الإمارات من تطور ثمرة خطط تنموية شاملة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، أهمية الاستفادة من تجارب الآخرين، لأن نظم وأساليب وممارسات وإعداد المشاريع والمبادرات تغيرت كثيراً عن السابق، ولأن تقديم الحوافز والتسهيلات للمستثمرين ورجال الأعمال من قبل الدوائر الحكومية والمؤسسات والهيئات أصبح من أسس النجاح والمنافسة التي تتطلبها استراتيجيات التحديث والتطوير في المجتمعات الاقتصادية، وذلك من خلال توثيق علاقاتها بالآخر وتحقيق مصالحها المتبادلة، وهذا ما يحقق الأهداف لاستقطاب رؤوس الأموال المحلية والأجنبية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الأول لمجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عجمان الجديد، الذي عقد بمقر الغرفة أمس بحضور عبدالله المويجعي رئيس مجلس الإدارة، وأعضاء مجلس الإدارة، وسالم السويدي مدير عام الغرفة.

وأشاد خلال ترؤسه الاجتماع بدور الغرفة في عملية التنمية الشاملة من خلال ما تقدمه من حوافز وتسهيلات للمستثمرين ورجال الأعمال، وبما حققته من إنجازات إيجابية وتميز في المشاريع والمبادرات والأداء الحكومي، مما يدل على تكاتف العاملين بالغرفة وتعاونهم في تقديم خدمات متميزة من خلال الصبر والمثابرة والصدق في الأداء، وجهود اعتمدت على مفاهيم وتطبيقات التميز والإبداع لتنفيذ الخطط والبرامج التنموية والتطويرية الشاملة في عجمان.

وقال إن ما تنعم به دولة الإمارات من تقدم واستقرار ونهضة اقتصادية ورخاء إنما هو ثمرة للخطط والبرامج التنموية والتطويرية الشاملة، حيث يرجع الفضل فيه للقيادة الرشيدة التي تحرص على تحقيق الإنجازات الحضارية بسياسة متوازنة ذات مبادئ راسخة، مشيراً سموه إلى أن نهج حكومة عجمان بقيادة صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، جاء مماثلاً في العمل والإنجاز لهذه السياسة، ما مكّن الدوائر الحكومية من التميز والريادة في العديد من المجالات وخدمة المستثمرين والمتعاملين.

مواصلة العمل الجاد

ودعا سموه رئيس الغرفة وأعضاءها ومديرها وجميع موظفيها إلى مواصلة العمل الجاد نحو خدمة قطاع الأعمال بالإمارة، خاصة رجال الأعمال والمستثمرين، من خلال تحفيز تلك الفئات على الارتقاء بالقطاع الاقتصادي والعمل على إرساء دعائم ومرتكزات العمل نحو تشجيع منشآت القطاع الخاص في إمارة عجمان.

اهتمام بالشباب

ووجه سمو ولي عهد عجمان خلال الاجتماع بضرورة الاهتمام بقطاع الشباب من الجنسين ممن يرغبون بدخول عالم التجارة وتسهيل الأمور عليهم نحو بدء مشاريع خاصة بهم، داعياً الشباب والفتيات للبدء بتأسيس وتنفيذ مشاريع تكون سنداً لهم في المستقبل، وعدم الاعتماد على الوظيفة فقط، والاستفادة من الخبرات الأخرى، واستشارة أصحاب المشاريع لتنفيذ أفكارهم ومبادراتهم، وطالبهم سموه بتطوير قدراتهم والتحاقهم بالدورات والورش التي تصقل مواهبهم، مؤكداً أن الإخلاص في العمل هو أساس النجاح في أية مشاريع أو مبادرات يتم تنفيذها، متمنياً لهم مواصلة النجاح والتوفيق والمحافظة على ما تحقق، إلى جانب تهيئة المناخ الداعم لتشجيع صاحبات الأعمال «الأسر المنتجة» وإسهاماتهن في الخدمات المقدمة للمجتمع المحلي.

ودعا سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي أعضاء مجلس الإدارة والأعضاء المنتسبين من أصحاب المنشآت إلى تكثيف الزيارات الخارجية والاطلاع على أفضل الممارسات والمبادرات والأفكار، بهدف جذب مستثمرين جدد إلى إمارة عجمان، والاهتمام بتنمية الإمارة وانعكاس ذلك على تطوير القطاعات المختلفة فيها.

وأشاد عبدالله المويجعي بما يحققه الأداء الاقتصادي في إمارة عجمان ونسب النمو المطردة في كافة المجالات الصناعية والتجارية والخدمية، الأمر الذي يواكب توجيهات واهتمام صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وسمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، للارتقاء بالقطاع الاقتصادي وزيادة تنافسيته وتنوع مقوماته.

وأكد أن تنوع المشاركات العالمية في إكسبو أبرز أهمية الأساليب والطرق الحديثة في الاستثمار، ونتج عنه أفكار عززت تسهيل الإجراءات وزيادة مرونتها، مضيفاً أن الأحداث العالمية الأخيرة شددت على ضرورة الاهتمام بتطوير قطاع الأمن الغذائي وتسليط الضوء على إسهام القطاع الخاص بشكل كبير في هذا القطاع الحيوي.

وقال: «إمارة عجمان لديها العديد من المصادر التي يمكن الاستفادة منها في تبادل السلع مع العديد من الدول، خاصة أنها تنتج ما يعادل 50% من الثروة السمكية في الدولة وتصدير أغلبها للخارج، داعياً إلى تنشيط ميناء عجمان وسرعة إنجاز إقامة ميناء عجمان الجديد في منطقة الزوراء، لمواكبة التطورات المتلاحقة التي يشهدها القطاع الاقتصادي على مستوى الإمارات عامة، وعجمان خاصة. وستواصل الغرفة جهودها للإسهام في تنمية اقتصاد الإمارة واستدامة ونمو مؤسسات ومنشآت القطاع الخاص، كما ستحرص الغرفة على تنوع خدماتها ومبادراتها».

واعتمد الاجتماع محضر اجتماع مجلس الإدارة الرابع للعام 2021، وجرى الاطلاع على نتائج اجتماع لجنة الموارد البشرية والمالية ولجنة التدقيق الداخلي للعام 2022 واعتمادها، واعتماد تقرير الحساب الختامي للعام 2021، كما تناول الاجتماع إعادة تشكيل اللجان وتمثيل أعضاء مجلس الإدارة في مجالس الأعمال.

المشاركة بإكسبو

واطلع الحضور على تقرير مشاركة غرفة عجمان في «إكسبو 2020 دبي»، حيث عززت حضورها في المعرض بـ75 زيارة ولقاءً لرئيس وأعضاء مجلس الإدارة، إلى جانب توقيع 11 اتفاقية ومذكرة تعاون، والمشاركة في 53 ملتقى ومنتدى اقتصادياً، وتم بحث سبل التعاون وتقوية العلاقات مع 127 دولة من الدول المشاركة في الحدث العالمي، كما استقبلت الغرفة 15 وفداً لزيارة إمارة عجمان من الوفود الزائرة لإكسبو، وتم تنظيم 5 ملتقيات اقتصادية في الإمارة وتنظيم مشاركة 149 منشأة من أعضاء الغرفة للمشاركة في فعاليات بإكسبو.

واطلع أعضاء مجلس الإدارة على سير العمل في البرنامج المتقدم لريادة الأعمال والابتكار في قطاع الصناعة تحت عنوان «صُناع للمستقبل»، والذي تنظمه غرفة عجمان بالتعاون مع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار ومختبر الشارقة المفتوح للابتكار. وتناول اجتماع مجلس الإدارة التقرير الختامي لمعرض عجمان الدولي للتعليم والتدريب 2022، بحيث شهدت نسخة المعرض مشاركة أكثر من 25 جامعة ومؤسسة تعليمية.

وكرّم سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان، أعضاء مجلس الإدارة السابقين سالم النعيمي، وحمد الشامسي، وغالب المهيري، تقديراً لما بذلوه من جهود في خدمة تطوير العمل والإسهام في إبراز دور الغرفة في الميادين كافة.

مجلس الإدارة

ضم مجلس إدارة غرفة عجمان عبدالله المويجعي ـ رئيساً، وحمد راشد النعيمي ـ نائباً أول للرئيس، والشيخ سلطان بن صقر النعيمي ـ نائباً ثانياً للرئيس، وعضوية محمد الحمراني، وعبدالله سعيد حميد النعيمي، والدكتورة آمنة خليفة آل علي، ويوسف محمد علي النعيمي، ومحمد العرياني، وماهر طارش العليلي، ومروان الشعالي، ومريم الجرمن، ومحمود أبو الشوارب.

طباعة Email