مجلس إدارة «دانة غاز» يوصي بتوزيع أرباح نقدية 4.5 فلوس للسهم عن النصف الثاني 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مجلس إدارة شركة دانة غاز، أكبر شركة خاصة عاملة في قطاع الغاز الطبيعي بمنطقة الشرق الأوسط، نيته التوصية بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بمقدار 4.5 فلوس للسهم عن النصف الثاني عام 2021، مما يرفع إجمالي توزيعات الأرباح عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2021 إلى 8 فلوس للسهم، بزيادة نسبتها 45٪ مقارنة بتوزيعات عام 2020.

وبلغ صافي أرباح الشركة 1.2 مليار درهم (317 مليون دولار) في 2021، مقارنةً بصافي خسائر بقيمة 1.4 مليار درهم (376 مليون دولار) خلال 2020. وعند استثناء الدخل من مصادر أخرى ومخصصات غير نقدية ولمرة واحدة احتُسِبت مقابل انخفاض قيمة الأصول، تكون الشركة قد سجّلت صافي أرباح مُعدّلة بقيمة 469 مليون درهم (128 مليون دولار). وبلغت إيرادات الشركة 1.7 مليار درهم (452 مليون دولار)، بنمو نسبته 30% على أساس سنوي وذلك بفضل ارتفاع أسعار النفط وزيادة حجم إنتاج الشركة في إقليم كردستان العراق. وعلى صعيد التحصيل، فقد بلغ إجمالي الدفعات النقدية التي استلمتها الشركة في عام 2021 أعلى مستوى في تاريخها عند 1.4 مليار درهم (377 مليون دولار)، ما ساهم في زيادة السيولة النقدية لدى الشركة لتصل إلى 678 مليون درهم (185 مليون دولار) في نهاية 2021.

وقال حميد ضياء جعفر، رئيس مجلس إدارة «دانة غاز»: حققت دانة غاز مستويات قياسية من الربحية وتحصيل المستحقات من خلال الإدارة الدقيقة للتكاليف والعمليات، وذلك على الرغم من الارتفاع المطرد في أسعار الطاقة. ومكّن ذلك مجلس الإدارة من التوصية بتوزيع 8 فلوس للسهم عن 2021. وتعد توقعات 2022 إيجابية نظرًا لارتفاع أسعار الطاقة والتركيز المستمر على الأداء التشغيلي ومشاريع التوسعة.

ويتواصل التقدم بتنفيذ مشروع توسعة محطة خورمور بإقليم كردستان العراق، حيث تمضي أعمال الإنشاء قدماً في حقل خورمور بحسب الجدول الزمني المقرر نحو البدء بتشغيل أول خطوط معالجة الغاز خلال الربع الثاني 2023. وتبلغ الطاقة الإنتاجية لهذا الخط، 250 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً مما سيرفع إجمالي إنتاج الغاز من 450 إلى 700 مليون قدم مكعبة من الغاز يومياً.

ويتجاوز إجمالي استثمارات شركة بيرل بيتروليوم حتى يومنا هذا 2.3 مليار دولار، بإجمالي إنتاج تراكمي يزيد على 360 مليون برميل نفط مكافئ من الغاز والسوائل النفطية، ويعمل الإمداد المستمر بالغاز لمحطات إنتاج الكهرباء في أربيل وجمجمال وبازيان إلى توفير ما يزيد على 80% من الطاقة الكهربائية المنتجة في الإقليم، كما أسهم في تحقيق وفورات كبيرة في تكلفة الوقود، من خلال استبدال الديزل بالغاز في خطوة تحقق فوائد بيئية واقتصادية جمّة في الإقليم والعراق ككل.

طباعة Email