بقيمة 2.57 مليار درهم أو ما يعادل 49% من صافي الأرباح في 2021

عمومية «بنك أبوظبي التجاري» تقر توزيع أرباح نقدية 37 فلساً للسهم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 عقد بنك أبوظبي التجاري اجتماع الجمعية العمومية السابع والثلاثين افتراضياً في مبنى المركز الرئيسي للبنك في أبوظبي، برئاسة خلدون المبارك، رئيس مجلس الإدارة وبحضور أعضاء مجلس الإدارة، حيث وافقت الجمعية على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية قدرها 37 فلساً للسهم الواحد، بمبلغ إجمالي وقدره 2.57 مليار درهم أي ما يعادل 49% من صافي الأرباح في 2021.

كان البنك سجل ارتفاعاً ملحوظاً في صافي الأرباح ليصل إلى 5.24 مليارات درهم خلال عام 2021، ويعود الفضل في هذا الأداء القوي إلى استراتيجية البنك الجديدة التي بدأ بتنفيذها مطلع العام الماضي. وقال خلدون المبارك: يواصل بنك أبوظبي التجاري مسيرته الرائدة بصفته مؤسسة مالية عالمية، تعمل على دعم المجتمع المحلي والشركات والمؤسسات في جميع أنحاء دولة الإمارات، ويفخر البنك بمواصلة دعمه لعملائه ومساهميه وشركائه، في مختلف الظروف والأوقات.

وأضاف: حرص البنك خلال 2021 على تطبيق مجموعة شاملة من التدابير والإجراءات الرامية لحماية العملاء المتأثرين اقتصادياً، من خلال التعاون الوثيق مع مصرف الإمارات، لإنجاح خطة الدعم الاقتصادي الشاملة. ورغم التقلبات والتحديات التي شهدها عام 2021، تمكن البنك من تسريع وتيرة تنفيذ استراتيجية أعماله طويلة الأمد، والتركيز بشكل مستمر على مسيرة التحوّل الرقمي، بفضل التزام البنك الراسخ بمعايير الحوكمة المثلى، وثقافته المؤسسية المميزة، وميزانيته العمومية القوية.

وقال: يؤكد البنك، بصفته إحدى أهم المؤسسات المالية في الدولة، التزامه بدعم جهود الحكومة الرائدة لتحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050، والعمل على تطوير سياسات واستراتيجيات البنك بما يتماشى مع تحقيق هذا الهدف الحيوي المهم.

وأوضح أن استراتيجية البنك وتطلعاته المستقبلية، تتمثل في الاستفادة من الفرص العديدة التي أتاحتها أجندة الإمارات الوطنية «الاستعداد للخمسين عاماً القادمة». وسيعمل البنك على المساهمة بشكل فاعل في تعزيز البنية التحتية الوطنية وخلق القيمة من خلال دعم جهود التنوّع الاقتصادي ودعم مسيرة النمو، وتبنّي حلول التكنولوجيا الرقمية التي تصب في مصلحة العملاء، إلى جانب غرس ثقافة التطوير الوظيفي، التي كان لها دور كبير في استقطاب الكفاءات والكوادر البشرية الإماراتية إلى مجموعة بنك أبوظبي التجاري.

وأكد أن البنك يحظى اليوم بمكانة مرموقة تتيح له مواصلة تحقيق عوائد مالية مستدامة وطويلة الأمد للمساهمين وذات أثر إيجابي على المجتمعات المحلية، وذلك بفضل ما يتمتع به البنك من فريق قيادة مميز، وانسجام في سير العمل، ووجود استراتيجية واضحة للتحوّل الرقمي.

وأعلن مجلس إدارة البنك تعيين أعضاء جدد انضموا للمجلس ضمن الدورة الجديدة التي تمتد 3 سنوات وهم الشيخ سلطان سرور الظاهري، عمرو المنهالي، وفاطمة النعيمي. وقال خلدون المبارك: أود أن أرحب بمجلس الإدارة بتشكيله الجديد وبالأعضاء الجدد. وأنتهز هذه الفرصة لأتقدم بجزيل الشكر لمحمد الظاهري، وأحمد الكليلي على مساهماتهما في مجلس الإدارة خلال دورته السابقة.

من جانبه، قال علاء عريقات، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي التجاري: نجح البنك خلال 2021 في مواصلة العمل ضمن استراتيجية مدروسة أثبتت كفاءتها في تحقيق النمو المستدام والأداء المالي القويّ. فقد عملنا خلال العام على توسيع وإعادة هيكلة محفظة القروض، وزيادة الدخل من الرسوم، فضلاً عن تسريع وتيرة التحول الرقمي والارتقاء بتجربة العملاء وتحقيق كفاءات أكبر على مختلف المستويات. في الوقت نفسه، عزز مصرف الهلال وبنك أبوظبي التجاري- مصر من دورهما كمحرّكين مهمين لأعمال المجموعة ودفع عجلة نموها على المدى الطويل.

وأشار إلى أنه في ضوء تعافي اقتصاد الإمارات من الجائحة العالمية، انعكست قوة ومدى انتشار العلامة التجارية لبنك أبوظبي التجاري في الإقبال الكبير الذي شهده البنك على المنتجات المالية والخدمات المصرفية المبتكرة التي يقدّمها، فضلاً عن نجاحه في جذب المزيد من الودائع في الحسابات الجارية وحسابات التوفير واستقطاب عملاء جدد من خلال منصاتنا الرقمية، إلى جانب المشاركة الفاعلة في تعاملات أسواق رأس المال، كما عمل بنك أبوظبي التجاري- مصر على ترسيخ دوره الجديد كحلقة وصل رئيسية لتدفقات التجارة والاستثمار بين الإمارات ومصر معتمداً على المكانة القوية التي تتمتّع بها مجموعة بنك أبوظبي التجاري والتي ساهمت في اكتساب ثقة قاعدة أوسع من العملاء ودعم الأداء المالي للمجموعة.

طباعة Email