"بلومبرغ": الإمارات تختار الانفتاح على التجارة في عالم يفضل الانغلاق

ت + ت - الحجم الطبيعي

ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء أن الإمارات تتميز بكونها إحدى الدول القليلة في العالم التي تحرص حالياً على فتح أبوابها أمام حركة التجارة والاستثمارات العالمية، في ظل موجة من الانغلاق الاقتصادي والحمائية تجتاح العالم منذ عام 2016 وتكتسب زخماً متزايداً. 

وبحسب تقرير نشرته «بلومبرغ» أمس عن حرص الإمارات على تعزيز نشاطها التجاري والاستثماري، فإن الإمارات بهذا الحرص تبدو مُختلفة عن غالبية دول العالم التي تميل في الوقت الحالي إلى انتهاج السياسات الحمائية وتعمد إلى غلق حدودها أمام حركة التجارة الدولية.

وأضاف التقرير أن الإمارات تسعى في الوقت الراهن إلى استقطاب استثمارات أجنبية مُباشرة بقيم اجمالية تُقّدّر بمليارات الدولار من مُختلف دول العالم، وذلك عن طريق تعزيز علاقاتها وروابطها التجارية مع عددٍ من الاقتصادات التي تتسم بنمو مُتسارع. وأوضح التقرير أن الإمارات تهدف من هذا المسعى إلى تعزيز مكانتها القائمة بالفعل كوجهة عالمية للتجارة والتمويل، وواحدة من أهم وأكبر الأطراف اللاعبة على ساحة التجارة الدولية، باعتبارها مقرا رئيسيا لعملاقين عالميين في قطاع الشحن، أحدهما في قطاع الشحن البحري، وهو مجموعة «دي بي ورلد»، والآخر في قطاع الشحن الجوي، وهو «الإمارات للشحن الجوي». 

واستعرض التقرير عددا من الخطوات العملية التي اتخذتها الإمارات خلال الفترة الأخيرة والتي تعكس حرص الدولة على زيادة نشاطها التجاري، ومنها الاتفاقيات التجارية التي أبرمتها الإمارات مع عدد من دول العالم خلال الفترة القصيرة المُنصرمة من العام الجاري. فعلى سبيل المثال، أبرمت الإمارات في الشهر الماضي اتفاقية شراكة اقتصادية شاملة مع الهند. وستؤدي هذه الاتفاقية إلى زيادة قيمة التجارة المُتبادلة بين البلدين بنسبة 120% إلى 100 مليار دولار خلال 5 سنوات مقابل 45 مليار دولار حاليا.

وأضاف التقرير أن الإمارات خلال الشهر نفسه أبرمت 13 اتفاقية تعاون مع تركيا من شأنها رفع قيمة التجارة الثنائية غير النفطية بين البلدين إلى ما يتجاوز 30 مليار دولار في غضون 5 سنوات.

وأشار التقرير إلى تصريحات سابقة أدلى بها معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية إلى تليفزيون «بلومبرغ» بدبي في الشهر الماضي، وأكّد خلالها أن هذه الاتفاقيات التجارية الثنائية التي أبرمتها الإمارات أخيراً مع عددٍ من دول العالم خلال الفترة الأخيرة ستُحدث تأثيراً إيجابياً هائلاً على حجم الاستثمارات الأجنبية المُباشرة التي تستقطبها الإمارات من كافة أنحاء العالم.

طباعة Email