50 متحدثاً من 68 دولة في مؤتمر «دبي للسكر 2022» اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

يجمع مؤتمر «دبي للسكر 2022»، اليوم، أكثر من 50 متحدثاً، يمثلون أكبر وأهم أقطاب الصناعة من المنطقة والعالم من أكثر من 68 دولة، لمناقشة أهم المستجدات العالمية المؤثرة في صناعة وتجارة السكر الإقليمية والعالمية وتأثيرها على الإنتاج والأسعار.

ويستهدف المشاركون في النسخة الـ 6 لمؤتمر «دبي للسكر 2022»، الذي أصبح من أهم الأحداث في الصناعة والتجارة منذ العام 2016، أبرز التحديات التي تواجه القطاع حالياً في ظل ارتفاع أسعار المواد الأولية والنفط والشحن.

ويستضيف المؤتمر جمال الغرير، العضو المنتدب في شركة «الخليج للسكر»، وجاكوب روبينز، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «إميتيرا» وعشرات من المسؤولين والخبراء، يستعرضون العديد من المتغيرات التي تشهدها صناعة وتجارة السكر مثل: ارتفاع أسواق الطاقة والأسمدة والحبوب التي وصلت إلى أعلى مستوياتها منذ 60 عاماً، بالإضافة إلى اضطراب أسعار الشحن البحري وتحديات سلاسل التوريد.

وقال جمال الغرير، العضو المنتدب في شركة «الخليج للسكر»: «إن الهدف الأهم لهذا الحدث الذي يلتقي فيه المتخصصون وأصحاب الخبرة من جميع أنحاء العالم هو الوقوف على أفضل الإجابات لحالات عدم الوضوح التي تواجهها صناعة وتجارة السكر و«الإيثانول» وسيكون مؤتمر «دبي للسكر 2022» المكان الأمثل لتحقيق ذلك.

ويناقش المؤتمر مصادر السكر الرئيسية، ويتعمق في التوقعات الاقتصادية وربط المواد الخام العالمية بمنصة تدعم تقنية «blockchain»، وارتفاع أسعار الطاقة المضطربة، واستمرار ارتفاع الشحن العالمي، إضافةً إلى الأحداث المناخية التي أدت على سبيل المثال إلى انخفاض معدلات إنتاج السكروز في كل من البرازيل لعام 2021 /‏2022، وتايلاند لعام 2020 /‏2021.

طباعة Email