وزيرة نمساوية: الإمارات الشريك الاقتصادي الأكثر أهمية في العالم العربي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكدت معالي إليزابيث كوستينجر، الوزيرة الفيدرالية للزراعة والسياحة في جمهورية النمسا، أن الإمارات العربية المتحدة هي الشريك الاقتصادي الأكثر أهمية لحكومة بلادها بالعالم العربي في ظل وجود 400 شركة نمساوية تتخذ من العاصمة أبوظبي مقرا لها واستقرار قرابة 3.500 مواطن نمساوي بالدولة.

وقالت في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات "وام"، "لطالما تمتعت الإمارات والنمسا بعلاقات قوية في العديد من القطاعات المختلفة، وتأتي زيارتنا لتعزيز هذه العلاقة وتقويتها بشكل أكبر، حيث أتيحت لنا الفرصة للقاء العديد من المسؤولين والممثلين من قطاع السياحة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي يوفد منها 120 ألف زائر للأراضي النمساوية سنوياً كما ناقشنا مستقبل السفر في ضوء تحديات اليوم مؤكدين بالإجماع على ضرورة التعايش مع كوفيد 19 الآخذ بالانحسار بصورة سريعة جدا ومبشرة للقضاء نهائيا على الجائحة".

وبشأن تقييمها لمدى نجاح معرض اكسبو 2020 دبي قالت: "أظهر نجاح إكسبو 2020 دبي المنظم بشكل مثير للإعجاب أنه من الممكن استضافة تجمع عالمي ضخم برغم تفشي الجائحة، مشيرة الى مدى عبقرية الإمارات في تنظيم هذه النسخة الأكثر تميزا من معارض اكسبو التي ارتكزت على الاستدامة والمستقبل وحوار وتواصل العقول وذلك من خلال فتح المجال أمام أكثر من 190 جنسية لتقديم دولهم بطرائق وأساليب متباينة"، واصفة إكسبو 2020 دبي ببوابه عودة الحياة لطبيعتها في العالم بأسره.

ووجهت معالي الوزيرة رسالة إلى السكان المواطنين والمقيمين في الدولة مفادها أن النمسا قد انفتحت مجددا للسياحة ومستعدة لاستقبال جميع المسافرين في مدنها الجميلة وبلداتها التاريخية التي تزخر بالطبيعة البكر والأنشطة الصديقة للعائلة ويمكن لأي شخص من الإمارات ومنطقة الخليج بشكل عام الذين يفضلون عادة السفر مع أفراد عائلاتهم القدوم إلى النمسا التي تشتهر بضيافتها الدافئة وأنشطتها لجميع الفئات العمرية وفنادقها ومطاعمها التي تلبي أذواق الضيوف العرب.

واشارت إلى أنه بالإضافة إلى ذلك، فإن فرص التسوق الفريدة والبنية التحتية الممتازة والطبيعة الخلابة كلها عوامل مهمة تجعل العديد من المسافرين من هذه المناطق يضعون النمسا على رأس قائمة سفرهم.

وعن خطة حكومة سويسرا لتنشيط السياحة أفادت بأن استئناف السياحة في طريقه للعودة من خلال السماح للأفواج السياحية مرة أخرى بالقدوم حيث تم رفع العديد من قيود كوفيد 19.

طباعة Email