منصة «أطلب» تطلق حلولاً رقمية متطورة لدعم أعمال قطاع الشحن الجوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت بوابة المقطع، الذراع الرقمية لمجموعة موانئ أبوظبي، عن تزويد المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية «أطلب» بحلول رقمية، تهدف إلى إثراء أعمال قطاع الشحن الجوي ودعمها، وذلك في إطار جهودها لتسريع تبني الحلول الرقمية ضمن قطاع التجارة والخدمات اللوجستية في إمارة أبوظبي، ومواصلة تطوير الخدمات والحلول التي توفرها المنصة.

وأشارت الدكتورة نورة الظاهري، رئيسة القطاع الرقمي- مجموعة موانئ أبوظبي، والرئيسة التنفيذية لبوابة المقطع إلى أن إتمام دمج حلول دعم قطاع الشحن الجوي ضمن المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية «أطلب» يشكل محطة رئيسية على طريق تسريع رقمنة التجارة والخدمات اللوجستية في المنطقة.

ويجسد التطوير المستمر لمنصاتنا وخدماتنا رؤية القيادة الرشيدة في بناء منظومة خدمات لوجستية وطنية متكاملة، تعزز مكانة أبوظبي ودولة الإمارات مركزاً تجارياً ولوجستياً واقتصادياً رائداً يتمتع بإمكانات رقمية هائلة، تتيح له تلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية،

وقال الدكتور علي حسين مكي، المدير التنفيذي لقطاع الدعم اللوجستي وتسهيل التجارة، دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي: «تعد هذه الخطوة الأحدث في مسيرة التطوير المستمر لمنصة «أطلب» إنجازاً مهماً في سياق التقدم المستمر، الذي تحققه إمارة أبوظبي على طريق التحول إلى مركز عالمي للتجارة والخدمات اللوجستية».

وبدوره، أشاد فرانسوا بوريين، الرئيس التنفيذي للشؤون التجارية بمطارات أبوظبي، بالحلول الرقمية التي نجحت بوابة المقطع في دمجها ضمن منصة «أطلب» لدعم أعمال قطاع الشحن الجوي. ولضمان تطبيق هذه الحلول الجديدة على امتداد منظومة الشحن الجوي، وقعت بوابة المقطع مؤخراً اتفاقية مع مجموعة الاتحاد للطيران، يتعاون بموجبها الطرفان على نشر هذه الحلول الرقمية بين جميع المتعاملين والشركاء وأصحاب العلاقة في قطاع الشحن الجوي.

من جانبه، أشار مارتن درو، نائب الرئيس الأول للمبيعات والشحن بمجموعة الاتحاد للطيران إلى أهمية هذه الخطوة، وقال: في ظل توقعات القطاع التي تشير إلى تضاعف حجم عمليات الشحن الجوي خلال العشرين عاماً المقبلة لتبلغ العائدات مقابل مؤشر طن الشحن في الكيلو متر إلى 578 مليار دولار، ستكون إمارة أبوظبي مستعدة لاعتماد التقنيات الرقمية، بشكل يعزز الحصة السوقية لشركات الشحن.

وفورات كبيرة

تدعم الحلول المتطورة أعمال جميع مستخدمي منصة «أطلب» وتقليص استخدام المعاملات الورقية اللازمة لعمليات الشحن الجوي بنسبة 90%، والحد من الحاجة لحضور وكلاء الشحن إلى المطار بنسبة 80%. كما أسهم هذا الأمر في تقليل الوقت اللازم لإنجاز كامل العملية من ساعة واحدة إلى 6 دقائق فقط. كما ساعدت الرقمنة في تحسين كفاءة الموظفين في تأدية مهامهم بنسبة 50%. كما ساعدت الحلول في تقليل الوقت اللازم لإيصال الصادرات والواردات بنسبة 50%.

طباعة Email