«هابر» تتوسع في المنطقة انطلاقاً من الإمارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة «هابر» الهندية الناشئة المتخصصة في الذكاء الاصطناعي، دخول سوق الإمارات في إطار خطتها الاستراتيجية للتوسع في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتطور «هابر» حلولاً مدعمة بالذكاء الاصطناعي والرؤية الحاسوبية تعمل على أتمتة العمليات اليدوية الشاقة المرتبطة بجمع وقياس وتحليل العينات في المصانع. 

وقال فيبن راجهافان، الرئيس التنفيذي لدى «هابر»: «تعتبر الإمارات واحدة من أسرع الاقتصادات نمواً، في حين أن سعيها الدؤوب وراء تبني أحدث التقنيات لتحويل القطاع الصناعي يجعل منها الموقع المثالي للخطوة التالية لشركة هابر»، مضيفاً أن «المخزون المتميز من المواهب في الدولة من شأنه أن يساعدنا على تأسيس وحدة تصنيع لنا وتكوين فرق عمل متخصصة في علم البيانات هنا لتسريع تطوير خدماتنا». وبالتالي، «دخول هابر إلى الإمارات لن يدعم القطاع الصناعي فحسب، بل سيسهم أيضاً في خلق فرص عمل للمواهب في مختلف المجالات كالهندسة وعلوم وإدارة البيانات. وسوف يتعزز توسّع هابر باتفاق التجارة الحرة الذي تم توقيعه بين الهند والإمارات العربية المتحدة، أواخر الأسبوع الماضي». قد جمعت تمويلاً بقيمة 27 مليون دولار لغاية الآن من خلال ثلاث جولات تمويل، 

وقال راجهافان: تخطط «هابر» لاستثمار ما يصل إلى 5 ملايين دولار في العام المقبل لدعم توسعها. وسيركز الاستثمار في المقام الأول على توظيف مواهب جديدة في الإمارات وإنشاء مصنع سيكون له أهمية بالغة في إنتاج معدات إليكسا eLIXA«. 

وعقب ترسيخ مكانتها في الأسواق الهندية، تدخل»هابر«سوق الإمارات، في إطار خطتها الاستراتيجية للتوسع في كافة أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التي تعتبر سوقاً واعدة تُقدر قيمتها بـ2 مليار دولار عبر مختلف القطاعات الصناعية. وستتيح حلول الذكاء الاصطناعي للقطاعات الصناعية ضمان أعلى مستويات الكفاءة والاستدامة عبر تقليل استهلاك المياه والانبعاثات الكربونية على حدّ سواء. ويعتبر ضمان كفاءة المعدات بشكل عام العامل الرئيسي وراء نجاح»هابر«. ومنذ عام 2017، ساعدت»هابر«القطاع الصناعي على توفير 50 مليار لتر من المياه وتفادي نصف مليون طن من الانبعاثات الكربونية. وكانت»هابر" استعرضت حلولها في المعرض العالمي للورق الذي استضافه إكسبو الشارقة مؤخراً.

طباعة Email