45 شركة إيطالية تشارك بجناح إيطاليا في معرض دبي للقوارب 2022

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف وكالة التجارة الإيطالية، بالتعاون مع سفارة إيطاليا في الإمارات، والقنصلية العامة في دبي ورابطة الصناعة البحرية الإيطالية «أوتشينا»، 45 شركة إيطالية في معرض دبي العالمي للقوارب، الذي تتواصل فعالياته حتى 13 مارس في الموقع الجديد للحدث في مرفأ دبي هاربر. 

ومع ارتفاع بثلاثة أضعاف لعدد الشركات الإيطالية المشاركة مقارنة بالدورة الأخيرة للمعرض في 2019، يقدم ذلك مؤشرًا قويًا على كيفية صمود القطاع في إيطاليا خلال فترة عدم الاستقرار بسبب الجائحة. وتشمل الخبرات الإيطالية المشاركة خلال الحدث مجموعة من مصممي المراسي والقوارب ومعدات القوارب.

تحتل إيطاليا حاليًا المرتبة الأولى عالميًا في صناعة اليخوت الفاخرة، حيث تلبي 50% من الطلبات المقدمة في جميع أنحاء العالم، من القوارب الكبيرة القابلة للنفخ والمعدات البحرية. مع وجود 24 ألف موظف في الصناعة البحرية الترفيهية الإيطالية (من أصل 180 ألف موظف بالنظر إلى سلسلة التوريد بأكملها)، يعد هذا القطاع أحد أكبر مشغلي القوة العاملة ذات المهارات العالية في إيطاليا.

وخلال العام الماضي، نمت الصناعة البحرية الإيطالية بنسبة 23.8%. وحققت إجمالي حجم مبيعات بلغ 6 مليارات يورو. وجاء ذلك بعد خمس سنوات متتالية من النمو بنسبة مكونة من رقمين في الفترة ما بين عامي 2015 إلى 2020. وتشير التوقعات الحالية إلى أن عام 2022 سيشهد استمرارًا لمسار النمو هذا، مع بقاء إيطاليا في موقعها الأول في أوروبا والثانية في العالم، من بعد الولايات المتحدة.

وانعكاسًا لهذا النمو، زادت الصادرات إلى الإمارات من اليخوت والقوارب الإيطالية المزودة بالمحركات والشراعية، ومعدات التزلج على الماء وركوب الأمواج والرياضات المائية، بالإضافة إلى مراوح المحركات، بنسبة 465% لتصل إلى 67.5 مليون يورو بالمقارنة بعام 2020.

وقال أميديو سكاربا، مفوض التجارة الإيطالي في الإمارات: يأتي التميز الإيطالي في الصناعة البحرية استنادًا لأسباب مختلفة، مثل الخبرة والمعرفة في بناء القوارب، والقوى العاملة المؤهلة، والقدرة على الابتكار في جميع المجالات. وتركز إيطاليا على الابتكار والاستدامة في هذا القطاع. لذا، من المتوقع أن تنمو قيمة إنتاج الصناعة بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 4.2% حتى عام 2025. وتحمل صناعة بناء السفن والصناعات البحرية الإيطالية جودة شعار «صنع في إيطاليا» المشهور عالميًا، مما أدى إلى تصدير 86% من حجم مبيعات صناعة القوارب الوطنية، حيث تم شحن معدات بحرية بقيمة 67.5 مليون يورو إلى الإمارات العام الماضي.

طباعة Email