صادرات الأعضاء تصل إلى 227 مليار درهم

27800 شركة جديدة في عضوية غرفة تجارة دبي بنمو 66.8% عام 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

حققت غرفة تجارة دبي نمواً كبيراً في العام 2021 في عدد الأعضاء الجدد بلغ 66.8% مقارنة بالعام 2020، مع انضمام 27,896 شركة جديدة إلى عضوية الغرفة، مما يرفع العدد الإجمالي لأعضاء الغرفة إلى أكثر من 287 ألف عضو، ويرسخ مكانة الغرفة كإحدى أكبر غرف التجارة العالمية في عدد العضوية.
 
وبلغت قيمة صادرات وإعادة صادرات أعضاء غرفة تجارة دبي 227 مليار درهم، بنسبة نمو بلغت 22.7% مقارنة بقيمتها في العام 2020 والتي بلغت آنذاك 185 مليار درهم، مما يعكس مرونة تجار دبي، وقدرتهم على التوسع بتجارتهم في الأسواق الدولية رغم التحديات العالمية في شبكة النقل والإمداد والتوزيع وقيود جائحة كوفيد-19 في الأسواق العالمية. وقد أصدرت الغرفة ما مجموعه 669,922 شهادة منشأ في العام 2021، مقارنة مع 631,686 شهادة منشأ في العام 2020، وبنسبة نمو بلغت 6%.  
 
الغرير: تعافي الاقتصاد وتحسن ثقة المسثتمرين

وقال معالي عبد العزيز الغرير، رئيس مجلس إدارة غرف دبي:" شكل العام 2021 عاماً استثنائياً لمجتمع الأعمال في دبي، حيث ساهمت الاجراءات الفعّالة للحكومة وإدارتها الحكيمة للتحديات العالمية في تسريع النمو الاقتصادي، مما أدى إلى تعافي الاقتصاد وقطاعاته الرئيسية وابرزها تجارة التجزئة والسياحة والضيافة. وجاء الإعلان عن إصلاحات تشريعية وإجراءات داعمة لقطاع الأعمال ليتوج الجهود لاستقطاب الاستثمارات ومساعدة الشركات في الإمارات في المحافظة على تنافسيتها."
 
وأضاف الغرير: جاء التنظيم الناجح لإكسبو 2020 دبي، ليساهم في تعزيز  التوقعات الإيجابية لمجتمع الأعمال والارتقاء بثقة المستثمرين إلى مستويات قياسية، حيث يعتبر إكسبو 2020 دبي محفّز أساسي للنموّ الاقتصادي المستدام في إمارة دبي."
 
ولفت رئيس مجلس إدارة غرف دبي إلى أن الإعلان عن مشاريع الخمسين لدولة الإمارات، والتي تضمنت سلسلة من المبادرات التنموية والاقتصادية النوعية في قطاعات رئيسة مثل الاقتصاد وريادة الأعمال والمهارات المتقدمة والاقتصاد الرقمي وقطّاع الفضاء والتقنيات الحديثة، شكل الأساس للانطلاقة نحو اقتصاد مستدام ومستقبل مزدهر خلال الخمسين عاماً المقبلة لدولة الإمارات، ومؤشراً على الحيوية والديناميكية والرؤية الحكيمة لقيادتنا وحكومتنا، وهو ما يعزز ثقة المستثمرين ببيئة الأعمال في الدولة.
 
وأضاف الغرير إن غرف دبي ملتزمة في العام 2022 بالعمل على تعزيز تنافسية مجتمع الأعمال، وتحقيق مستهدفات خطة دبي للتجارة الخارجية برفع قيمتها إلى 2 تريليون درهم خلال السنوات الخمس القادمة، وتعزيز مكانة دبي عاصمة للاقتصاد الرقمي، مؤكداً الدور المهم الذي ستلعبه غرف دبي في الفترة المقبلة على مختلف الصعد الاقتصادية.
 
بوعميم: أداء استثنائي ومرونة تجارية

وأشار سعادة حمد مبارك بوعميم، مدير عام غرف دبي إن هذا الأداء الاستثنائي لغرفة تجارة دبي خلال العام الماضي جاء ليرسخ مرونة الأداء التجاري للإمارة، وقدرتها على استقطاب الاستثمارات الأجنبية المباشرة، وتوطيد مكانتها كعاصمة لعالم المال والأعمال.
 
وأضاف بوعميم إن الغرفة نجحت برغم التحديات العالمية في تعزيز تنافسية بيئة الأعمال بالإمارة من خلال دعم استمرارية الأعمال وتعزيز تنافسيتها عبر مجموعة من المبادرات والخدمات الذكية التي دعمت مجتمع الأعمال، وفعّلت دور القطاع الخاص وشراكته مع القطاع الحكومي، لافتاً إلى ان تحقيق نمو قياسي في عدد الأعضاء الجدد وارتفاع قيمة صادرات وإعادة صادرات الأعضاء مؤشران رئيسيان على الأداء المتميز للغرفة في العام 2021.
 
وأكد بوعميم قائلاً:" وبينما تمضي إمارة دبي في خططها التنموية، لن تدخر غرفة تجارة دبي أي جهد في دعم الشركات على اختلاف أنواعها وقطاعاتها، وستركز جهودها من أجل الارتقاء بمكانة دبي على الساحة العالمية، ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في الإمارة."
 
مؤشرات النمو في خدمات الغرفة

وأنجزت الغرفة 704,408 معاملة إلكترونية خلال العام 2021، وبنسبة نمو بلغت 7% مقارنة بعددها في العام 2020، في حين نجحت الغرفة بالتحول الرقمي الكامل لخدماتها بنسبة 100% خلال العام 2021، لتحتل موقع الريادة في مواكبة المتغيرات العالمية، وتعزز من خدماتها السريعة لقطاع الأعمال. كما حقّقت الغرفة هدفها باعتماد المعاملات اللاورقية بنسبة 100٪ بحلول نهاية عام 2021، مما يمثل نقلة مهمة في مسيرتها نحو التحوّل الرقمي.
 
وبلغ عدد دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع التي أصدرتها الغرفة والتي استقبلتها الدولة 4,495 دفتر إدخال لبضائع وسلع بقيمة 4.5 مليار درهم، وبنسبة نمو بلغت حوالي 36% في قيمة سلع دفاتر الإدخال المؤقت للبضائع الصادرة والواردة ضمن النظام، مما يعكس نجاح النظام الذي تديره غرفة دبي بالتعاون مع جمارك دبي، في تعزيز أداء قطاع المعارض والمؤتمرات بالدولة وبالتحديد إكسبو 2020 دبي وتسهيل الإجراءات الجمركية وتعزيز التجارة البينية.
 
وبرز دور الغرفة كصوت لمجتمع الأعمال، حيث قامت وفي إطار التزامها بخلق بيئة محفزة للأعمال بمراجعة 52 مشروع قوانين محلية واتحادية وقرارات وزارية خلال العام 2021. وتابعت الغرفة مسيرتها في مساعدة مجتمع الأعمال على تذليل التحديات الاقتصادية والتجارية التي تواجهه وتقديم المساعدة القانونية لتسوية المنازعات بالوسائل البديلة، حيث استقبلت 200 قضية وساطة، منها 175 قضية وساطة افتراضية، في حين تم تسوية 66 قضية بطريقة ودية.
 
استقبلت غرفة تجارة دبي 2,983 وفداً زائراً، يمثل أكثر من 73دولة خلال العام 2021 والتقت بأكثر من 6,800 عضواً ضمن هذه الوفود الزائرة. ونظمت الغرفة أكثر من 85 فعالية حضرها حوالي 15,000 مشارك.
 
المكاتب الخارجية

عقدت المكاتب الخارجية للغرفة 2,394 اجتماعاً شارك فيها 4,052 مستثمراً ورجل أعمال في العام 2021، وروّجت هذه المكاتب لدبي في 347 فعالية في الخارج، في حين نظمت 39 فعالية حضرها 4,280 مشاركاً من مختلف الأسواق حول العالم.
 
إعادة هيكلة

اعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" إعادة هيكلة غرفة دبي وتشكيل الغرف الثلاث وهي غرفة تجارة دبي وغرفة دبي للاقتصاد الرقمي وغرفة دبي العالمية وذلك تحت مظلة غرف دبي بهدف دعم التجارة الدولية والاقتصاد الرقمي من خلال خطة خمسية لزيادة حجم تجارة دبي الخارجية من 1.4 تريليون درهم إلى 2 تريليون درهم بحلول عام 2026.
 
وجاء قرار إعادة هيكلة الغرفة ليعكس رؤية القيادة الرشيدة في تلبية متطلبات النمو للفترة القادمة، وتعزيز دور غرف دبي باعتبارها الذراع الاقتصادية لإمارة دبي، وصوت مجتمع الأعمال الفاعل، والمساهمة بتنفيذ خطة دبي للتجارة الخارجية التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، والرامية إلى ترسيخ دور دبي في قلب حركة التجارة العالمية عبر توسيع شبكة الخطوط الملاحية والجوية التي تربطها حالياً بأكثر من 400 مدينة حول العالم بإضافة 200 مدينة جديدة في مختلف أنحاء العالم.
 
دبي للمشاريع الناشئة

استفاد 1,929 رائد أعمال في عام 2021 من برامج ومبادرات دبي للمشاريع الناشئة، وبلغت نسبة الإماراتيين من ضمنهم 30%. وتركز دبي للمشاريع الناشئة على تسخير التقنيات الرقمية في خدمة رواد الأعمال، عبر توفير مجموعة واسعة من البرامج والمبادرات والفعاليات الرقمية التي  تخدم جميع الاعبين ضمن بيئة ريادة الأعمال. ونظّمت دبي للمشاريع الناشئة لهذا الغرض 39 فعالية افتراضية، وركزت بشكل أساسي على تطوير الجيل الجديد من رواد الأعمال من الإماراتيين الموهوبين، وإلهام الشباب المواطن  على استكشاف الفرص والاستفادة منها في القطاع الخاص.

وساهم برنامج تطوير مهارات الشباب المواطن الذي أطلقته دبي للمشاريع الناشئة بالتعاون مع "ديتك"، بتنمية المواهب الإماراتية، وتحفيز رواد الأعمال الإماراتيين على اغتنام الفرص في القطاع الخاص. وقد تحقق ذلك من خلال تحديد وتطوير مهارات رواد الأعمال عبر تدريب متخصص على يد خبراء، وتزويد المشاركين بالمعرفة اللازمة والخبرة المطلوبة في هذا المجال. وقد شارك في البرنامج 105 من رواد الأعمال الإماراتيين، 52٪ منهم من النساء.

كما أطلقت دبي للمشاريع الناشئة أول أكاديمية  تيك توك في المنطقة تحت عنوان "أكاديمية تيك توك- غرفة دبي"، بهدف تثقيف رواد الأعمال حول كيفية التحقق من فعّالية فكرة أعمالهم، وتنمية علامتهم التجارية عبر الإنترنت، وتحويل المتابعين إلى عملاء واقعيين. تقدّم ما يقرب من 300 رائد أعمال للدورة الأولى من الأكاديمية. وتم توفير التدريب عبر منصة مخصصة عبر الإنترنت لمساعدة رواد الأعمال والمشاركين على تبني نموذج أعمال بسيط وناجع.

وجذبت النسخة السادسة من مسابقة دبي لرواد الأعمال الذكية السنوية 282 فكرة عمل ذكية في مجالات التجارة والاستدامة والفرص.
 
مركز أخلاقيات الأعمال

وشهدت شبكة غرفة دبي للاستدامة نمواً ثابتاً في عدد أعضائها خلال العام ليصل إلى 69 عضواً. واستقبلت علامة غرفة دبي للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات؛ التي تكرم وتقدر الممارسات المسؤولة والمستدامة للشركات؛ أكثر من 100 طلب بعد إطلاق العلامة الرقمية الذكية الجديدة التي  تغطي مكان العمل والسوق والمجتمع والبيئة.
أطلقت غرفة تجارة دبي في بداية العام برنامج الدعم والإرشاد للأعمال والذي ساعد حوالي 20 شركة صغيرة ومتوسطة في دبي حتى الآن، حيث تقدم شركات رائدة من مجتمع الأعمال النصح والإرشاد لهذه الشركات ضمن آلية متطورة صممت لتعزيز النمو والتنافسية.
وقد شاركت 66 شركة في فعالية "اعط واحصد" التي نظمها برنامج Engage دبي، تبرع موظفوها بـ 70000 ساعة تطوع في 92 مشروعاً لدعم أكثر 60000 مستفيداً.
 
شريك تكامل الأعمال الرسمي لإكسبو 2020 دبي

قامت غرفة تجارة دبي، باعتبارها شريك تكامل الأعمال الرسمي لإكسبو 2020 دبي بلعب دور محوري في تحفيز الشراكات الاقتصادية مع مجتمع الأعمال العالمي، واستفادت من منصّة إكسبو 2020 في الترويج لدبي كوجهة عالمية جاذبة للأعمال.
 
ونظمت الغرفة عدداً من الفعاليات بالتزامن مع الحدث الدولي أبرزها سلسلة منتديات الأعمال العالمية ومنها الدورة السادسة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال والدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لدول الآسيان والمؤتمر الثاني عشر لغرف التجارة العالمية وحفل توزيع جوائز برنامج محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال بالإضافة إلى المنتديات المرتبطة بمواضيع إكسبو وأبرزها منتدى أعمال المناخ والتنوع الحيوي، ومنتدى أعمال الفضاء، ومنتدى أعمال التنمية الحضرية والريفية، ومنتدى أعمال المعرفة والتعلم.
 
الدورة السادسة للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال

شهد المنتدى العالمي الأفريقي للاعمال عقد 550 اجتماع عمل ثنائي، وسط مشاركة لافتة في المنتدى بلغت أكثر من 3,000 مشارك منهم 600 سجلوا حضوراً افتراضياً، يمثلون 91 دولة حول العالم. وبلغ عدد الشركات الأفريقية المسجلة لدى غرفة تجارة دبي وتزاول نشاطها في الإمارة 24,800 شركة، ويشكل ذلك نمواً بنسبة 15.5٪ عن آخر انعقاد للمنتدى العالمي الأفريقي للأعمال في العام 2019.

الدورة الأولى للمنتدى العالمي للأعمال لدول الآسيان

حققت الدورة الأولى من المنتدى العالمي للأعمال لدول الآسيان التي نظمتها غرفة تجارة دبي نجاحاً مميزاً مع عقد 180 اجتماع عمل ثنائي بين المستثمرين من الإمارات ودول الآسيان، وترافقت مع مشاركة لافتة رفيعة المستوى بلغت 1368 مشارك من 58 دولة حول العالم منهم 250 حضور افتراضي. وتخطى عدد شركات دول منطقة الآسيان المسجلة في عضوية غرفة تجارة دبي والعاملة في الإمارة 3300 شركة بنمو بنسبة 35.5%% مقارنة بالعام 2018، وهو ما يعد دلالة قوية على أهمية سوق دبي وجاذبيتها للشركات من منطقة الآسيان التي تجد في الإمارة مركزاً استراتيجياً للتوسع وإدارة عملياتها في المنطقة.
 
المؤتمر الثاني عشر لغرف التجارة العالمية

حقق مؤتمر الدورة الثانية عشرة لغرف التجارة العالمية نجاحاً ملموساً في استقطاب الوفود المشاركة، من خلال حضور 3800 من ممثلي غرف التجارة من 110 دول منهم 800 مشاركاً فعلياً و 3000 مشاركاً افتراضياً. وشهد المؤتمر إطلاق غرفة تجارة دبي "نظام تحول غرف التجارة" وذلك لأول مرة في تاريخ غرف التجارة، ويعتبر أول نظام عالمي متطور تضعه غرفة تجارة في العالم، يقوم على أساس استشراف غرف التجارة للمستقبل والتحديات، وابتكار الحلول الملائمة لتسريع اعتماد الغرف على الابتكار والتقنيات الرقمية.
غرفة تجارة دبي تحصد جائزة "الريادة في منطقة الشرق الأوسط 2021" للمباني الخضراء

حصلت غرفة تجارة دبي على جائزة "الريادة في منطقة الشرق الأوسط"، المقدمة من المجلس الأمريكي للمباني الخضراء (USGBC) لعام 2021، وذلك تقديراً لجهودها المتميزة في إنشاء وإدارة مبانٍ مستدامة وصحية وصديقة للبيئة. وجاء فوز غرفة دبي بالجائزة عن مقرها الرئيسي، حيث يعتبر أحد أكثر المباني الخضراء كفاءة في منطقة الشرق الأوسط، حيث حصلت الغرفة على الفئة البلاتينية في اعتماد الريادة في تطبيق أنظمة الطاقة وحماية البيئة (LEED Platinum) ثلاث مرات على مدى السنوات الخمس عشرة الماضية، مما يعكس إلتزام الغرفة بالبيئة والاستدامة والممارسات المسؤولة.
 
تعاون بين غرفة تجارة دبي و"Google"

أطلقت غرفة تجارة دبي بالتعاون مع "Google" منصة رقمية متطورة تحت مسمى "إدارة حضور الشركات على الإنترنت"، وذلك ضمن الجهود المستمرة لتوفير حلول رقمية مبتكرة لمساعدة الشركات في دولة الإمارات على إدارة سمعة علامتها الرقمية، وتحسين ظهورها وتواجدها على شبكة الإنترنت وجذب متعاملين جدد.
وتتألف منصة "إدارة حضور الشركات على الإنترنت" من لوحة متطورة من الحلول الرقمية التي تواكب أحدث تقنيات التواجد الرقمي للشركات والأعمال لتنمية النشاط التجاري، وتوفر مجموعة من المزايا الرقمية التي تتلاءم مع متطلبات التسويق الحديث في الفضاء الرقمي. وتعد هذه المبادرة نتاج شراكة طويلة الأمد بين غرفة دبي وجوجل والتي استفادت منها  أكثر من 100 ألف شركة في دولة الامارات لتعزيز حضورها الرقمي.
 
مبادرة دعم التجارة الخارجية

وأطلقت غرفة تجارة دبي مبادرة جديدة على موقعها الإلكتروني تستهدف استعراض فرص التصدير غير المستغلة في الأسواق المستهدفة لـ 26 سلعة مدرجة إلى 30 سوقاً حول العالم، بهدف تحفيز الأداء الاقتصادي والتجارة الخارجية لإمارة دبي.

وتساهم الخدمة الجديدة بفتح آفاق جديدة لتعزيز إمكانات التصدير لمجموعة من السلع المحددة ولأسواق استراتيجية مهمة عالمياً، عبر تحديد الفجوة التصديرية التي يمكن لتجار دبي الاستفادة منها في التصدير لهذه الأسواق. وقدرت غرفة تجارةدبي القيمة الإجمالية السنوية للفجوة التصديرية بحوالي 10.5 مليار دولار أمريكي، مما يعني وجود فرص تصدير غير مستغلة في هذه الأسواق تبلغ قيمتها 10.5 مليار دولار أمريكي يمكن لتجار دبي والإمارات الاستفادة منها لتعزيز آدائهم التصديري وتنافسيتهم العالمية

 

طباعة Email