«موديز»: نمو التمويل الإسلامي يتواصل مع تسارع وتيرة التعافي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت وكالة «موديز» لخدمة المستثمرين في تقرير نشرته، أمس، أن التمويل الإسلامي سيستمر في النمو في عام 2022 مع تسارع الانتعاش الاقتصادي، وخصوصاً في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

وقال أشرف مدني، نائب المدير ومحلل أول لدى وكالة موديز: «سيعزز الانتعاش الاقتصادي في الأسواق المالية الإسلامية الرئيسية النمو الائتماني والطلب على الأدوات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، كما نتوقع أن يستمر نمو أصول البنوك الإسلامية لتتفوّق على نظيراتها التقليدية. وفي الوقت نفسه نتوقع أن ارتفاع أسعار النفط سيؤدي إلى تراجع حجم إصدار الصكوك في عام 2022، مدفوعاً إلى حد كبير بانخفاض احتياجات التمويل في دول مجلس التعاون الخليجي.

وتراجع حجم إصدار الصكوك بنسبة 12 % في عام 2021 ليصل إلى 181 مليار دولار وسط انخفاض الاحتياجات التمويلية السيادية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وإندونيسيا، وسط ارتفاع أسعار النفط والانتعاش الاقتصادي. كما نتوقع أن يستمر تراجع حجم إصدار الصكوك في عام 2022 ليتراوح بين 160 إلى 170 مليار دولار.

وفي عام 2020، ارتفعت الأصول المُدارة للصناديق الإسلامية إلى مستوى مرتفع جديد إلى 140 مليار دولار، بارتفاع على أساس سنوي 31.9%. وتُشير تقديرات «موديز» أن الأصول المُدارة للصناديق الإسلامية استمرت بتسجيل مستويات نمو مرتفعة في 2021 نتيجة تحسّن البيئة الاقتصادية، وأداء سوق الأسهم القوي وزيادة الطلب من جانب المستثمرين. 

طباعة Email