نسبة قليلة في المراكز القيادية

71 % من العاملين في قطاع العلاقات العامة من النساء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدرت «نساء عالميات في العلاقات العامة»، وهي منظمة عالمية تهدف إلى فتح آفاق التواصل بين مجموعة من النساء الرائدات في مجال العلاقات العامة في جميع أنحاء العالم، تقريرها السنوي الذي سلّط الضوء على العوائق التي تواجهها المرأة العاملة في مجال العلاقات العامة والاتصالات حول العالم بما فيها منطقة الشرق الأوسط.

ويأتي هذا التقرير الذي تم إعداده بالتعاون مع شركة الأبحاث «أوبينيوم» ضمن الاستراتيجية الخمسية للمنظمة التي تهدف إلى تعزيز دور المرأة وتطوير سياسات العمل في قطاع العلاقات العامة والاتصالات وتحقيق التوازن بين الجنسين فيه.

وكشف التقرير أن نسبة العاملات في قطاع العلاقات العامة والاتصالات ارتفعت بشكل ملحوظ في جميع دول العالم، ومن ضمنها دول الشرق الأوسط التي سجلت قرابة 71٪ من إجمالي القوى العاملة في عام 2019، ولكن وعلى الرغم من شغل المرأة لهذه النسبة المتقدمة، تبقى مقاعد مجالس إدارة معظم شركات ومؤسسات العلاقات العامة مشغولة في غالبيتها من قبل الرجال.

إضافة إلى ذلك كشفت دراسات أخرى أن الرجال يتقاضون أجوراً أعلى من تلك التي تتقاضاها المرأة للقيام بالوظيفة نفسها. وتؤكد البيانات التي حصلت عليها جمعية العلاقات العامة والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط في 2021 هذه النتائج، حيث كشف المشاركون في الاستبيان الذي أجرته الجمعية أن الرجال يتقدمون على النساء في كسب الأجور المرتفعة في هذا القطاع أيضاً.

في ضوء ذلك، يتناول تقرير «منظمة نساء عالميات في العلاقات العامة» السنوي القضايا التي تعيق تعيين النساء في المناصب التنفيذية، ويحدد الحلول التي تساهم في دفع المزيد من نساء العلاقات العامة للوصول إلى مناصب قيادية. كما يتضمن خارطة طريق للخبرات والتحديات التي تواجهها المرأة العاملة في قطاع العلاقات العامة في جميع أنحاء العالم.

وقالت راشيل دان، رئيسة فرع منظمة «نساء عالميات في العلاقات العامة» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: «بصفتنا منظمة تستثمر في تمكين المرأة وتدعم وصولها إلى مناصب قيادية في قطاع العلاقات العامة والاتصالات في المنطقة، نأمل أن تكون مخرجات تقريرنا السنوي لعام 2022 حافزاً للتغيير لدى الشركات والمؤسسات وأصحاب القرار فيها، كما نتمنى عليهم استشراف آفاق جديدة تنقل منطقتنا على لائحة أفضل الدول في تحقيق التوازن بين الجنسين».

طباعة Email