بحث آليات تعزيز التعاون بين رأس الخيمة وقيرغيزستان

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقى محمد مصبح النعيمي رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة رأس الخيمة في قاعة الاجتماعات بفندق والدورف أستوريا رأس الخيمة عبداللطيف بايف سفير قيرغيزستان لدى الدولة والوفد المرافق له إذ تم بحث آليات تعزيز التعاون وعدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين الجانبين وذلك بحضور ممثلين عن مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز» وهيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة.

شهد اللقاء محمد حسن السبب المدير العام للغرفة بالوكالة. واتفق الجانبان على تنظيم زيارة عمل لوفد من غرفة رأس الخيمة إلى قيرغيزستان لعقد لقاءات بين مجتمعي الأعمال في قيرغيزستان والإمارات للنظر في مشاريع في مجالي التجارة والاستثمار.

واستعرض محمد مصبح النعيمي مناخ وبيئة الاستثمار في إمارة رأس الخيمة، وفرص الاستثمار في القطاعات السياحية والصناعية والتجارية والخدمات اللوجستية. كما استعرض معارض المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تنظمها مؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب بالتنسيق مع مركز إكسبو رأس الخيمة.

وجرى بحث عدد من المشاريع التي من شأنها تعزيز التبادل التجاري وزيادة حجم التدفقات الاستثمارية بين الجانبين، كما تم بحث عدد من المواضيع في مجالات الطيران والبنية التحتية والخدمات اللوجستية والأمن الغذائي والطاقة النظيفة.

ومن جهته، عرض عبداللطيف بايف فرصاً استثمارية في مجالات التجارة والزراعة والسياحة، مشيراً إلى جودة نوع المنتجات الزراعية القيرغيزية.

مشدداً على ضرورة توسيع العلاقات التجارية وإمكان تسيير خط طيران مباشر من قيرغيزستان إلى مطار رأس الخيمة. وأشاد بجمال الطبيعة والسلاسل الجبلية على امتداد البصر والمناطق البرية التي يكسوها اللون الأخضر والتي جعلت إمارة رأس الخيمة واحة تأسر الأنظار بلوحة خلابة تحتفي بمكونات الطبيعة وتعزز استدامة البيئة. 

واستعرض ممثلو مناطق رأس الخيمة الاقتصادية «راكز»، النجاحات الكبيرة التي حققتها في السنوات الماضية، مشيرين إلى أن «راكز» شهدت زيادة بنسبة 15.38% في عدد الشركات المسجلة من 2017 وحتى 2021، وتحتضن في الوقت الحالي ما يزيد على 15000 شركة من 100 جنسية حول العالم، في أكثر من 50 قطاعاً، ومنها التجارة والصناعة والاستشارات والتعليم والإعلام والتجارة الإلكترونية، إلى جانب العديد من القطاعات الأخرى.

وكان أهم القطاعات التي تتصدر القائمة في الشركات المسجلة بـ«راكز»، القطاع التجاري ويحتل المرتبة الأولى بنسبة 43%، من إجمالي عدد الشركات المُسجلة، ويليه قطاع الخدمات بنسبة 34%، ومن ثم التجارة العامة بنسبة 7%، مؤكدين أنهم لا يدخرون جهداً في سبيل تقديم الأفضل لعملائهم سواء الحاليين أو الجدد، من أجل إثراء تجربتهم ورحلة أعمالهم في «راكز»، موفرين لهم العديد من الحوافز لجذب الاستثمارات المحلية والعالمية.

واستعرض ممثلو هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة رؤية السياحة المستدامة التي تسعى إمارة رأس الخيمة إلى تحقيقها، إضافة إلى استراتيجية العمل فيها وآخر المستجدات التي شهدتها أجندته، مشيرين إلى أن هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة تواصل تركيزها على تحويل الثروات الطبيعية التي تتمتع بها الإمارة إلى أصول سياحية تعود بالمنفعة على الجميع.

طباعة Email