«ستاندرد تشارترد» يتوقّع نمواً حاداً في أعماله بالإمارات والمنطقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبدى بنك «ستاندرد تشارترد» البريطاني تفاؤله بشأن آفاق نموه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بصفة عامة خلال الفترة المُقبلة.

وأدلى خوسيه فينالز رئيس مجلس إدارة مجموعة «ستاندرد تشارترد» ورئيس البنك بتصريحات صحفية أعرب فيها عن توقعه بأن تُسهم أسواق المنطقة بصورة كبيرة في تحقيق البنك لإيرادات أعلى خلال السنوات الخمس المُقبلة.

وأفاد فينالز بأن الإمارات تحديداً تُعد واحدة من أكبر خمس أسواق للبنك على مستوى العالم، فيما تستأثر منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة تُقارب نحو 20% من إجمالي الإيرادات التي حققها البنك على مدار العام الماضي.

وقال فينالز: «فيما يتعلق بالإمارات والمنطقة، فإن النمو الذي نتوقع تحقيقه خلال السنوات الخمس المُقبلة يفوق كثيراً النمو الذي حققناه خلال السنوات الخمس الماضية».

ومن الجدير بالذكر أن البنك يولد حوالي 70% من إيراداته من آسيا، 10% من الشرق الأوسط، 10% من أفريقيا، فيما تنتج النسبة المتبقية من إيراداته من عملياته في الولايات المتحدة وأوروبا.

ويعمل «ستاندرد تشارترد» في 59 سوقاً، وقفزت إيرادات عملياته في الشرق الأوسط وأفريقيا بنسبة 3.5% في 2021 لتبلغ 2.45 مليار دولار، فيما ارتفعت صافي أرباحه في المنطقة إلى 856 مليون دولار، وهي أعلى أرباح يحققها في المنطقة منذ عام 2015. واستأثرت أرباح فروع البنك في الإمارات بقيمة 242 مليون دولار، لتعوض خسارة بقيمة 110 ملايين دولار في عام 2020 بسبب التداعيات الناجمة عن نفشي جائحة «كوفيد 19».

وقال فينالز: «تضطلع الإمارات بدور إقليمي رئيسي كحلقة وصل للتجارة والنشاط الاقتصادي، ونحن بنك تجاري. لذا، فإن طبيعة تركيبتنا ترتبط أكثر بطبيعة تركيبة الإمارات. ونحن نستفيد كثيراً من ذلك».

طباعة Email