الإمارات دبي الوطني كابيتال تسجّل نتائج مالية قياسية في عام 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

سجلّت شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال، الذراع المصرفية الاستثمارية لبنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، رقماً قياسياً من حيث قيمة المعاملات المنفذة وحجم الصفقات عبر مجالات عملها الرئيسية التي تشمل أسواق رأس مال الدين وأسواق أسهم رأس المال  والقروض المشتركة خلال عام 2021.

واستكمل فريق أسواق رأس مال الدين تسعير  76 إصداراً لجهات من القطاعين العام والخاص خلال عام 2021، وجمع أكثر من 50 مليار دولار أمريكي على امتداد الأسواق في المنطقة والعالم بفضل إصدار العديد من السندات والصكوك الضخمة. وتولى الفريق قيادة عمليات إصدار في 15 دولة عبر آسيا والشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا وأوروبا، ومنها إصدارات مهمة في المملكة المتحدة والصين وهونج كونج والمملكة العربية السعودية وباكستان والمالديف وروسيا وكزاخستان والهند، إضافة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. ونتيجة للثقة المتزايدة التي نالتها من جهات الإصدار الالحكومية، نفذت الشركة العديد من الصفقات البارزة، بما في ذلك أول طرح لسندات حكومية اتحادية بقيمة 4 مليارات دولار أمريكي لصالح الحكومة الإماراتية، وصكوك بقيمة 500 مليون جنيه إسترليني لمدة خمس سنوات للمملكة المتحدة، وأول طرح لصكوك حكومية لصالح جمهورية المالديف بقيمة 200 مليون دولار أمريكي، تلاه إصداران من دون اكتتاب بقيمة 100 مليون دولار أمريكي و200 مليون دولار أمريكي، وأكبر إصدار صكوك على الإطلاق لصالح جمهورية تركيا بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي، وأكبر طرح سندات بالدولار لحكومة باكستان بقيمة 2.5 مليار دولار أمريكي.

وخلال عام 2021 أيضاً، قادت الشركة 18 عملية إصدار صكوك منها صكوك بقيمة 6 مليار دولار أمريكي لصالح شركة أرامكو السعودية، لتعكس بذلك موقعها الريادي في قطاع التمويل المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وجاءت إصدارات الصكوك العالمية مدفوعة بانخفاض أسعار الفائدة والسيولة الوفيرة المتاحة للمستثمرين في قطاع التمويل المتوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية. وحقق فريق أسواق رأس مال الدين مزيداً من النجاحات في إصدار سندات في المجالات البيئية والاجتماعية والحوكمة، حيث جمع نحو 5.5 مليار دولار أمريكي عبر 12 عملية إصدار خلال عام 2021 بما فيها إصدار  إضافي بارز لسندات مستدامة من الشق الأول لصالح بنك أكسيس؛ والسندات الممتازة الاجتماعية الغير مضمونة  لصالح بنك "سوفكومبانك" (Sovcombank)؛ وسندات الخضراء من الشق الثاني لصالح البنك الكويتي التركي.

وفي أعقاب فترة التباطؤ القصيرة التي مرت بها أسواق الأسهم في منطقة الخليج، شهد فريق أسواق أسهم  رأس المال في شركة  الإمارات دبي الوطني كابيتال نتائج إيجابية ملحوظة لأسواق الأسهم في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الدعم الحكومي والتوجه الإيجابي في الأسواق. وساهم الفريق بنجاح عدد من عمليات الطرح العام الأولي وإصدار حقوق الاكتتاب على مدار عام 2021، وأكمل تسعير وإغلاق أول طرح عام أولي له في السوق الموازية السعودية "نمو"، حيث لعبت الشركة دور المستشار المالي الوحيد ومدير الاكتتاب للطرح العام الأولي لشركة مطاعم الوجبات السريعة "برغرايززر"، وبلغ إجمالي قيمة الأسهم 412 مليون ريال سعودي (109 مليون دولار أمريكي).  وعلاوة على ذلك، تم اختيار الشركة بصفة مدير اكتتاب مشارك لطروح عامة أولية بارزة بما في ذلك  الإدراج الرئيسي لأسهم شركة "أكوا باور" في السوق المالية السعودية (تداول) والذي جمع ما يزيد على 1.2 مليار دولار أمريكي، والطرح العام الثاني لصالح شركة "أدنوك للحفر" بنسبة 11% من الحصة السهمية، والذي جمع 1.1 مليار دولار أمريكي إضافي.

ونفّذ فريق القروض المشتركة بنجاح معاملات تزيد قيمتها على 45 مليار دولار أمريكي، وحقق رقماً قياسياً بواقع 40 قرضاً مشتركاً في الأسواق الرئيسية، منها 13 قرضاً مرتبطاً بالمجالات البيئية والاجتماعية والحوكمة في 11 دولة. وللعام الثاني على التوالي، يواصل فريق القروض المشتركة تحقيق أرقام قياسية في الأسواق الرئيسية والثانوية، ليواصل بذلك اغتنام الفرص الاستثنائية بفضل السيولة المزدهرة ونجاحه بتقديم استشارات قيّمة للعملاء بخصوص فرص التمويل الاستراتيجية. وشمل ذلك قرض أخضر وتسهيلات مالية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية لصالح جمهورية مصر العربية بقيمة 3 مليار دولار أمريكي، وأول صفقة تمويل محددة الأجل كهيكلية تمويل مدعومة بالمبيعات – المستحقات بقيمة 750 مليون دولار أمريكي مع "طيران الإمارات"؛ وصفقة إعادة تمويل بقيمة 2.3 مليار درهم (630 مليون دولار أمريكي) لصالح برج "آي سي دي بروكفيلد بليس" الحاصل على التصنيف البلاتيني في "الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة"؛  وتمويلاً سيادياً بقيمة 600 مليون دولار أمريكي لصالح  دولة باكستان.

وبفضل جهود فريق القروض المشتركة، حافظ الإمارات دبي الوطني كابيتال على مكانته الريادية ضمن جداول رابطة التمويل الدولية محتفظاً بالمركز الثاني ضمن جدول رابطة منظمي ومدراء الاكتتاب للتمويلات المشتركة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا، والمركز الأول في حجم التمويل الممنوح للشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن جدول بلومبرج لرابطة التمويل في الدولة للسنة المالية 2021.

وحصدت شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال العديد من الألقاب والجوائز خلال عام 2021، ومنها "أفضل بنك للشركات والاستثمار في دبي" خلال حفل توزيع جوائز "آسياموني"؛ وجائزة أفضل مدير لإصدار الصكوك لعام 2021 خلال حفل توزيع جوائز التمويل الإسلامي العالمية (جيفا)؛ وحصدت الشركة خمس جوائز كبرى خلال حفل توزيع جوائز مجلة "إي إم إي إيه فاينانس الشرق الأوسط" للعام 2021، منها جوائز "أفضل بنك استثماري في الشرق الأوسط؛ و"أفضل بنك استثماري وطني في دولة الإمارات العربية المتحدة" و"أفضل بيت تمويل في دولة الإمارات العربية المتحدة".

وفي هذا السياق، قال محمد البستكي، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال: "حققت شركتنا نتائج قياسية متميزة خلال عام 2021، لتعكس بذلك جودة وتنوع الحلول ومنتجات التمويل الشاملة التي نوفرها خصيصاً لعملائنا. وبفضل الإقبال العالمي المتزايد على صفقات الطرح العام الأولي وعمليات جمع التمويل خلال العام 2021، نجحنا بتحقيق إنجازات لافتة في العديد من الأسواق الحيوية وواصلنا تعزيز موقعنا كبنك استثماري رائد في الأسواق الناشئة واستقطاب مزيد من العملاء في القطاعين الحكومي والخاص. وتزامناً مع مسيرة التعافي التدريجي المتواصلة للاقتصاد العالمي وارتفاع معدلات الثقة بين المستهلكين والشركات، نتوقع مزيداً من الاكتتابات والطروح الأولية في أسواق أسهم  رأس المال - خلال عام 2022. وانطلاقاً من موقعنا الريادي كبنك استثماري متكامل الخدمات، نؤكد في شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال على التزامنا بدعم عملائنا وتلبية احتياجاتهم التمويلية عبر باقة متنوعة من المنتجات والحلول عالمية المستوى".

من جهته، قال هيتيش أساربوتا، المدير الإداري ورئيس القروض المشتركة وأسواق رأس المال العالمية لشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال: "واصلت شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال تعزيز قيمة علامتها وسجلت نتائج مالية سنوية استثنائية  في جميع قطاعات أعمالها، لاسيما القروض المشتركة وأسواق رأس المال العالمية. ونتوقع لأسواق منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا أن تواصل منحنى النمو الذي تشهده، الأمر الذي سيرافقه توسع متزايد في قاعدة المستثمرين وعدد الشركات الراغبة في زيادة رأسمالها، وبالتالي توفير مناخاً مثالياً لازدهار عروض الطرح العام الأولي وأنشطة جمع الأموال الأخرى في أسواق رأس المال. وبينما نواصل ترسيخ موقعنا الريادي في منطقة الشرق الأوسط، سنعمل أيضاً على تعزيز حضورنا الجغرافي ودخول مزيد من الأسواق الناشئة والدولية، إضافة إلى توطيد مكانتنا كشركة رائدة في إصدار السندات في المجالات البيئية والاجتماعية والحوكمة".

طباعة Email