الاتحاد للشحن تُحقق نمواً بنسبة 49% بإيراداتها في 2021

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الاتحاد للشحن، ذراع عمليات الشحن والخدمات اللوجستية التابعة لمجموعة الاتحاد للطيران التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، تحقيق نمو قياسي بنسبة 49% في الإيرادات المُسجلة لعام 2021، لتواصل تجاوز التوقعات، حيث حققت زيادة بواقع 27% على أساس سنوي في حجم الشحنات المنقولة لتُسهم بما يصل إلى 55% من إيرادات المجموعة.

وقال مارتن درو، نائب أول الرئيس لشؤون المبيعات والشحن في مجموعة الاتحاد للطيران: كان 2021 عاماً استثنائياً بالنسبة للاتحاد للشحن، حيث عمل فريق الشركة عن كثب وبشكل غير مسبوق مع مُختلف الشركاء والعملاء لتلبية متطلباتهم، ما أثمر عن تسجيل حمولة تصل إلى 729.200 ألف طن في مستوى هو الأعلى منذ 2017.

وفي الربع الأول، أجرت الاتحاد للشحن تعديلات مؤقتة على 5 من طائراتها من طراز بوينج 777 لتوفير سعة شحن إضافية ضمن مقصورات الطائرات، ما أسهم في تشغيل أكثر من 800 رحلة شحن مخصصة ورحلات شحن مجدولة في نطاق التعديل الجديد لعام 2021، وزيادة السعة الاستيعابية للرحلات في الممرات الجوية الاستراتيجية الرئيسية. وبحلول منتصف 2021، أعلنت الشركة استعادة ما يزيد على 90% من الوجهات التي اعتادت تسيير رحلات منتظمة إليها قبل أزمة «كوفيد 19». وشغّلت الشركة بالمُجمل أكثر من 6 آلاف رحلة لنقل الركاب والبضائع على مدار العام، حيث وصل مُعدّل استخدام الطائرات لأغراض الشحن إلى 16.5 ساعة.

وشهد قطاع المنتجات المتميزة نمواً ملحوظاً أيضاً، حيث حققت خدمة فارما لايف، المتخصصة بخدمات الأدوية والرعاية الصحية والحائزة على الجوائز، زيادة بنسبة 85% في الإيرادات لعام 2020، بينما سجّلت خدمة فريش فوروورد، المتخصصة بنقل المواد سريعة التلف، نمواً بنسبة 26%. وبالتزامن مع تخفيف القيود المفروضة على السفر، نجحت سكاي ستيبل، وهي خدمة الاتحاد للشحن المُخصصة لنقل الخيول، في تحقيق نمو بنسبة 28%، بينما بلغت معدلات نمو خدمة سيف جارد، لنقل البضائع الثمينة، نسبة 103% مقارنة بعام 2020.

وحققت الاتحاد للشحن، رغم الصعوبات التشغيلية التي فرضها ظهور المتحورات الجديدة لفيروس «كوفيد 19»، نسبة 84% من حيث مؤشر الالتزام بالتسليم حسب المواعيد المحددة على مدى الأشهر الـ 12 الماضية، كما سجلت النسبة نفسها من حيث مؤشر الأداء في الوقت المحدد.

وواصلت الشركة على مدى العام الماضي تسهيل عمليات توزيع لقاحات «كوفيد 19»، والتي أسهمت بنسبة 30% من إجمالي شحناتها من الأدوية. وقامت الشركة بالتعاون مع شركائها في ائتلاف الأمل بمناولة ما يزيد على 250 مليون جرعة من لقاحات «كوفيد 19» لنحو 40 دولة. كما أطلقت الشركة عدداً من المبادرات الرامية إلى تسهيل توزيع اللقاحات وتعزيز مكانة أبوظبي كمركز للصناعات الدوائية وعلوم الحياة، بما في ذلك إطلاق أول ممر دولي لنقل الأدوية بين أبوظبي وبلجيكا. وسيُتيح هذا الممر إمكانية التوصيل السريع للقاحات وسيُسهم في تلبية الاحتياجات المستقبلية في مجال علوم الحياة. ومن ناحية أخرى، تتعاون الاتحاد للشحن مع منظمة اليونيسيف لنقل المساعدات حول العالم، وذلك بموجب مذكرة تفاهم تمتد لخمسة أعوام وتهدف إلى دعم مبادرة الشحن الجوي الإنسانية التابعة للمنظمة.

ولا يزال الاستثمار في التحوّل الرقمي أحد عوامل النجاح الرئيسية، لذا بذلت الاتحاد للشحن خلال 2021 جهوداً دؤوبة لتعزيز خدمة العملاء، حيث طورت بوابة الحجوزات الإلكترونية الجديدة التي جاءت ثمرة للعديد من ورش العمل للعملاء بهدف تلبية متطلباتهم وتقليل الوقت اللازم لإنجاز الحجوزات إلى 45 ثانية فقط. وسجّلت الشركة منذ إطلاق البوابة في أكتوبر زيادة بنسبة 36% في الحجوزات الإلكترونية خلال الثلاثة أشهر الأولى من إطلاق المنصة الجديدة.

طباعة Email