اتفاق تعاون بين «حديد الإمارات» و«الوطنية للصناعة والمناجم الموريتانية» لإنتاج خام الحديد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة حديد الإمارات، إبرام مذكرة تفاهم مع «الشركة الوطنية للصناعة والمناجم الموريتانية» بهدف الوقوف على جدوى تأسيس شركة مشتركة لإنتاج مكورات خام أكسيد الحديد.

وبموجب الاتفاقية الممتدة لـ 18 شهراً، والتي وقعها المهندس سعيد غمران الرميثي، الرئيس التنفيذي لمجموعة أركان والرئيس التنفيذي لشركة حديد الإمارات، ومحمد التلميدي، الرئيس التنفيذي للشركة الوطنية للصناعة والمناجم، ستبحث الشركتان سُبل التعاون والخطط المشتركة بخصوص إنتاج مكورات خام أكسيد الحديد، الذي يُعد المادة الأولية المستخدمة في وحدات الاختزال المباشر للحديد.

وقال المهندس سعيد الرميثي: «يأتي تعاوننا مع الشركة الوطنية للصناعة والمناجم في إطار جهودنا المبذولة نحو ترجمة أهداف الاستراتيجية الوطنية للصناعة و«مشروع 300 مليار» وتحقيق الاكتفاء الذاتي. وستدعم زيادة إنتاج المعادن والمواد عالية الجوّدة الصناعات الوطنية، كما سترسّخ مكانة الدولة كمركز دولي رائد على خارطة التصدير.

وبالتالي سيتعزز حضورنا في أكثر من 50 دولة مستوردة لمنتجات «حديد الإمارات».

وتكتسب استثماراتنا في إنتاج هذه المادة الخام الأساسية أهمية كبيرة، إذ ستوفر إمدادات مستقرة وثابتة من الخامات الأولية التي ستعزز مرونتنا في مواجهة التحديات والتقلبات التي تشهدها السوق العالمية للمواد الخام، كما سيدعم خطط نموّنا الطموحة الرامية إلى توسيع نطاق محفظتنا لتشمل منتجات الحديد المسطحة».

وقال محمد التلميدي: «ندرك أهمية اتفاقيتنا المبرمة مع شركة حديد الإمارات، لأنها ستضطلع بدور محوري في تمهيد الطرق أمام ضخ استثمارات كبيرة تعود بالنفع على الطرفين وستدعم الصناعة والمجتمعات المحلية بشكل عام في دولة الإمارات وموريتانيا.

وستساهم مثل هذه المشاريع المتخصصة في إنتاج مكورات خام الحديد، على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في تسريع وتيرة التنمية داخل صناعة الصلب الإقليمية، كما ستعزز إمكاناتها التنافسية في السوق الإقليمية والعالمية. وتمتلك موريتانيا أكبر احتياطات من خام الحديد في الوطن العربي وأفريقيا، تُقدر بـ 1.5 مليار طن، ونحن حريصون دائماً على إبرام شراكات استراتيجية تمكننا من استغلال ثرواتنا المعدنية وتوظيفها على النحو الأمثل.

طباعة Email