3589 منشأة لمستثمرين ورجال أعمال هنود في عجمان

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بلغ عدد المنشآت العاملة في إمارة عجمان لمستثمرين ورجال أعمال هنود 3589 منشأة حتى نهاية 2021، وذلك وفق إحصائية صادرة من غرفة تجارة وصناعة عجمان، والتي أشارت إلى نمو حجم التجارة الهندية في الإمارة بنسبة تصل إلى 21% خلال العام الماضي، فيما أكد رجال أعمال أن العلاقات الإماراتية والهندية تاريخية وعميقة. وتحظى باهتمام كبير من القيادة السياسية في البلدين لتحقيق مصلحة الشعبين.

وأكد سالم السويدي مدير عام غرفة تجارة وصناعة عجمان أن العلاقات المشتركة بين الإمارات والهند عميقة وتاريخية وتتميز بالاستدامة والنمو المتواصل، الأمر الذي انعكس بشكل مباشر على زيادة التعاون والنمو المشترك في كافة الصُعد، وعلى رأسها قطاعات «الاقتصاد، الاستثمارات المباشرة، الطاقة، البنية التحتية، الغذاء، التكنولوجيا، الصحة والتعليم وغيرها من القطاعات».

وأشار إلى أن الزيارات المتبادلة بين البلدين على أعلى المستويات القيادية والحكومية تؤكد قوة التعاون والشراكة الاستراتيجية الفعلية، كما أن العلاقة الأخوية والمتينة بين البلدين عززت من فرص الشراكة والتعاون الاقتصادي بشكل خاص بين الهند وإمارة عجمان.

وأشار إلى أن إمارة عجمان بتوجيهات من القيادة الرشيدة تعمل على توفير بيئة استثمارية جاذبة توفر جملة من التسهيلات والمزايا المُمكنة لرجال الأعمال الراغبين بالاستثمار في عجمان، وبالتعاون مع الجهات الحكومية المعنية بالشأن الاقتصادي في الإمارة.

 

شراكة قديمة

وقال رجل الأعمال محمد سعيد النعيمي: «تربطنا مع المستثمرين الهنود شراكة اقتصادية قديمة في مجال التجارة حتى قبل قيام الاتحاد. وكان أهل الإمارات قديماً يستوردون أدوات الصيد من الهند ومواد البناء، ثم تطور التعاون واتسع نطاقه ليغطي مجالات اقتصادية متنوعة، هذا إضافة إلى العلاقات الاجتماعية»، مشيراً إلى أن غالبية المستثمرين الهنود يعملون في قطاعي تجارة التجزئة والصناعة، ويسهمون في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية بالدولة. كما أن الحكومة توفر لهم بيئة استثمارية خصبة لنجاح مشاريعهم ومنحهم كافة التسهيلات لتطوير أعمالهم.

وذكر بأنه شريك في العديد من المشاريع الاقتصادية والصناعية مع رجال أعمال هنود. وهذه المشاريع حققت نجاحاً كبيراً وتطورت الشراكة إلى مشاريع جديدة بمجالات متنوعة، وأبرزها الشراكة في مصنع للتوابل، يعد من أكبر المصانع من نوعه في العالم.

تعاون اقتصادي

ومن جانبه قال رجل الأعمال الهندي هاريش كومار، إنه يعمل في عجمان منذ سنوات طويلة لاسيما في القطاع الصناعي، موضحاً أنه شريك في مصنع (توابل العرب والهند).

وأكد أن العلاقات الإماراتية الهندية علاقات قديمة خاصة في مجال التجارة بين البلدين. وتطورت هذه العلاقات مع الأيام، وهناك الآن تعاون في جميع المجالات الاقتصادية وازدهار كبير للعلاقات بفضل توجيهات القيادة الرشيدة في البلدين لتحقيق مصلحة الشعبين، مشيراً إلى أن الجالية الهندية تجد كل اهتمام ورعاية في الإمارات، وتعمل على دفع عجلة التنمية الاقتصادية.

وذكر أن مصنع التوابل والحبوب في عجمان تم إنشاؤه في عام 1998 بطاقة إنتاجية لتغطية أسواق الإمارة. وقد حقق نمواً كبيراً خلال السنوات الماضية في حجم الإنتاج في ظل التطوير المستمر للأعمال، وإدخال التقنية الحديثة في خطوط الإنتاج، والتوجه نحو الأسواق العالمية، وتغطية السوق المحلي. ويقوم بتوزيع نصف الإنتاج في السوق المحلي.

طباعة Email