بدء تداول أسهم «موانئ أبوظبي» اليوم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة موانئ أبوظبي، المزود لخدمات الموانئ والخدمات اللوجستية والمناطق الصناعية، إدراج أسهمها في السوق الرئيسي لسوق أبوظبي للأوراق المالية، حيث من المقرر بدء تداول الأسهم اليوم تحت الرمز (ADPORTS).

ونجحت المجموعة في وقت سابق للإدراج في استقطاب رأسمال جديد من إصدار أولي تم إقفاله بنجاح، وسيتم توظيف العائدات النقدية من هذا الإصدار الأولي، والتي بلغت 4 مليارات درهم في تمويل خطط نمو المبيعات وعمليات الاستحواذ والضم، ما يتيح للمجموعة تعزيز خططها للتوسع المحلي والدولي. وستحافظ «القابضة» وهي شركة استثمارية قابضة في إمارة أبوظبي تمتلك محفظة واسعة من الشركات الكبرى، بعد الإدراج على ملكية غالبية أسهم المجموعة بحصة تبلغ 75.44%.

وقامت «القابضة» قبل الإدراج بنقل ملكية أسهم شركتين مدرجتين إلى مجموعة موانئ أبوظبي شملت 22.32% من أسهم شركة الخدمات اللوجستية أرامكس و10% من شركة الجرافات البحرية الوطنية التي تتخذ من الإمارات مقراً لها والمتخصصة في أعمال الهندسة والمشتريات والإنشاءات والتجريف البحري، حيث تشكل هاتان الشركتان رافداً مهماً لأعمال مجموعة موانئ أبوظبي، وستسهمان في تسريع تنفيذ استراتيجية النمو التي تنتهجها المجموعة بصفتها منصة متكاملة للتجارة والخدمات اللوجستية.

وقال الكابتن محمد جمعة الشامسي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي: قمنا خلال عام 2021 بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات الرئيسية مع مؤسسات عالمية رائدة، وحققنا نتائج قوية في جميع قطاعات أعمالنا على الرغم من الضغوط الكبيرة التي فرضتها جائحة «كوفيد 19» على سلسلة التوريد العالمية.

وسنواصل جهودنا لتحقيق المزيد من النمو وتوظيف الابتكار وتقديم أفضل مستويات الخدمة إلى متعاملينا. ويضمن التزامنا هذا لنا مواصلة النجاح والازدهار بما يعود بالنفع على مساهمينا وأصحاب العلاقة خلال العام المقبل وكذلك على المدى الطويل. وكانت مجموعة موانئ أبوظبي قد حصلت على تصنيف (A+) مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالتي «إس آند بي» و«فيتش».

شراكات

قال فلاح محمد الأحبابي، رئيس مجلس إدارة مجموعة موانئ أبوظبي: نجحنا بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة بتنويع الاقتصاد في بناء مؤسسة رائدة في القطاع تتبنى ثقافة الابتكار وتدعم أعمالها بشراكات استراتيجية مع شركات عالمية رائدة. وأضاف: يسرنا أن نرحب بالمساهمين الجدد، وواثقون من أن هذه الخطوة تمضي بنا إلى موقع فريد يتيح لنا مواصلة مسيرة التوسع العالمي.

طباعة Email