مكاسب استثنائية منذ تولّي مكتوم بن محمد مهام الإشراف والتطوير

توقعات بأداء قياسي لسوق دبي المالي في 2022

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

نجح سوق دبي المالي في تحقيق مكاسب قياسية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، لاسيما منذ تولّي سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، مهام الإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي، التي رسّخت الرؤية التطويرية الشاملة لأسواق المال والبورصات في الإمارة، بما يعزز المكانة الريادية التي تشغلها دبي، بضمها لأهم وأنشط أسواق المال على المستويين الإقليمي والعالمي خلال العقود الماضية.

وأسهمت قرارات سمو الشيخ مكتوم بن محمد طوال الفترة الماضية، على رأسها إعلان إدراج 10 شركات حكومية وشبه حكومية في سوق دبي المالي، والمساعي لمضاعفة قيمة أسواق دبي المالية وبورصاتها إلى 3 تريليونات درهم، في إحداث نقلة نوعية في أداء السوق، الذي حقق مكاسب قياسية خلال 3 أشهر، في خطوة من شأنها دعم القطاع المالي في الإمارة بشكل غير مسبوق، وتحفيز وتيرة النمو فيه لتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات.

4 إدراجات

وأعلن سموه خلال الفترة الماضية، 4 إدراجات مرتقبة لشركات عملاقة في الإمارة، شملت هيئة كهرباء ومياه دبي «ديوا»، ونظام التعرفة المرورية «سالك»، و«مجموعة تيكوم»، ومؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»، وسوف يتم إعلان الشركات الـ6 المتبقية تباعاً، بما يمثل قوة داعمة لتعزيز نشاط سوق دبي المالي ومنح تعاملاته العمق المطلوب، بهدف توفير فرصاً واعدة للمستثمرين.

وفي ذات السياق، أكد خبراء ومحللو أسواق المال لـ«البيان»، أن سوق دبي المالي على موعد مع أداء قوي خلال الفترة القادمة بدعم من الإدراجات المرتقبة، ليواصل الأداء الإيجابي المحقق منذ تكليف سمو الشيخ مكتوم بن محمد، بالإشراف على الأسواق المالية والبورصات في دبي.

وأشاروا في الوقت ذاته إلى أن قرارات سموه تعطي دفعة قوية للقطاع المالي بالإمارة، وتسهم في تحفيز وتيرة النمو، وتحقق نقلة نوعية لأسواق دبي المالية إلى آفاق غير مسبوقة.

مستثمرون جدد

وقدّر رائد دياب، نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في «كامكو إنفِست»، أ تلعب الإدراجات المرتقبة في سوق دبي المالي دوراً مهماً في زيادة حجم السيولة والنشاط في السوق، بالإضافة إلى الدور الذي سوف تلعبه في جذب مستثمرين جدد (مؤسسات وأفراد) من داخل الإمارات وخارجها.

وأكد أن إدراج شركات عملاقة، مثل: «ديوا» و«تيكوم» و«سالك»، أسهم بشكل كبير في مضاعفة القيمة السوقية للسوق خلال فترة زمنية صغيرة، فضلاً عن دعمه القطاع المالي بشكل قوي، وتحفيز وتيرة النمو في الإمارة وتحقيق المزيد من التقدم، ما يرسخ من مكانة دبي العالمية في دنيا المال والأعمال.

مركز مالي عالمي

وتوقع إيهاب رشاد، نائب رئيس مجلس إدارة شركة «مباشر كابيتال»، توالي إعلان المزيد من الإدراجات والطروحات الأولية في سوق دبي المالي خلال 2022، بما يسهم في زيادة عمق السوق ورفع كفاءته، على نحو يعزز جاذبيته للمزيد من المستثمرين الإقليميين والعالميين.

وعبّر عن اعتقاده بأن تكون الطروحات المرتقبة في سوق دبي المالي الأضخم في تاريخه، مقدّراً أن يشهد العام الجاري طفرة كبيرة في أداء أسواق دبي المالية، لاسيما وأن لجنة تطوير أسواق المال والبورصات بدبي، بقيادة سمو الشيخ مكتوم بن محمد، عازمة على مواصلة خططها التطويرية، بما يرسّخ مكانة دبي، مركزاً عالمياً لأسواق رأس المال، تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الهادفة إلى الارتقاء بأسواق المال المحلية.

طباعة Email