«الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك» توسّع التحول الرقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ وإدارات الجمارك المحلية باليوم العالمي للجمارك، الذي يوافق 26 يناير من كل عام. وتتضمن الاحتفالات العديد من الفعاليات الجمركية المتنوعة تحت شعار «توسيع نطاق التحول الرقمي للجمارك، من خلال تبني ثقافة البيانات وبناء نظام بيئي للبيانات»، الذي اختارته منظمة الجمارك العالمية ليكون عنواناً للعمل الجمركي العالمي، خلال عام 2022.

وقال أحمد الفلاسي، مدير عام الجمارك بالهيئة: يشهد حجم التجارة بين دولة الإمارات ودول العالم زيادة مستمرة، في ظل ارتفاع معدلات النمو الاقتصادي للدولة، وتزايد الانفتاح على الأسواق العالمية، لذا نحرص في قطاع الجمارك على تعزيز الشراكة الجمركية مع دول العالم، وتمكين التكنولوجيا والتقنيات الجديدة في كافة العمليات الجمركية وتعزيز ثقافة الامتثال الجمركي في سلاسل الإمداد والتوريد، عبر ابتكار أنظمة ذكية ومعالجة البيانات باحترافية وتوظيفها في عمليات تحليل المخاطر وتيسير التجارة واتخاذ القرار.

وأشار إلى أن مسيرة التقدم والتطور في قطاع الجمارك في الدولة لا تنفصل عن مسيرة التنمية المستدامة، التي تتبناها القيادة الحكيمة، بل هي جزء منها وداعم لها، مؤكداً أن عملية التطوير الجمركي في الدولة مستمرة في تبني الحلول الرقيمة والاعتماد على البيانات، وإقامة نظام بيئي للبيانات الهائلة الناتجة عن العمليات الجمركية، وارتفاع حركة التجارة يوماً بعد يوماً. وأضاف: ستنتقل مسيرة التطوير الجمركي في الدولة، خلال السنوات المقبلة لمراحل جديدة، تلبي طموحات القيادة الحكيمة وأفراد المجتمع، وتعزز ريادة الدولة الجمركية عالمياً، في إطار خطة الخمسين ومئوية الإمارات 2071، مرتكزة في ذلك على عناصر أساسية هي بناء القدرات وتمكين الموارد البشرية والتكنولوجيا الحديثة وتوظيف تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في مفاصل العمل الجمركي المختلفة.

وأوضح: إن إدارة المخاطر الجمركية من خلال أنظمة ذكية، والاستفادة من الكم الهائل من البيانات المتولدة عن عمليات التجارة، من خلال ما يعرف بالبلوك تشين أو سلسلة الكتل بمنزلة مفتاح لكافة عمليات الجمارك الحديثة.

إنجازات

حقق قطاع الجمارك إنجازات كبيرة في مجال التحول الرقمي في كافة العمليات الجمركية، ونجحت الهيئة وإدارات الجمارك المحلية في تحويل معظم العمليات الجمركية إلى عمليات إلكترونية وذكية بنسبة 100%، في إطار الاستجابة لتوجيهات القيادة الحكيمة للدولة بالتحول نحو الحكومة الذكية، وتقديم خدمات استباقية للمتعاملين.

طباعة Email