إشهار عالمي للشركة في معرض دوسلدورف للأنابيب والأسلاك المعدنية 9 مايو المقبل

1.2 مليار درهم صادرات «دوكاب للمعادن» إلى 45 دولة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد محمد الأحمدي الرئيس التنفيذي لشركة «دوكاب للمعادن» أن حجم إنتاج الشركة بلغ 1.7 مليار درهم في عام 2021، وأن قيمة الصادرات تجاوزت 70% من الإنتاج، بقيمة تتجاوز 1.2 مليار درهم إلى 45 دولة، مؤكداً استمرار الشركة في خططها للتوسع، خلال العام الجاري باستكشاف أسواق جديدة لمنتجاتها، وخاصة في أسواق السعودية ومصر والولايات المتحدة وأفريقيا وغيرها من الدول، في ظل الطفرة في مشروعات البنية التحتية في الوقت الحالي، إلى جانب الدخول إلى أسواق جديدة في دول أخرى خاصة الدول الأفريقية.

وقال الأحمدي على هامش مؤتمر صحفي للمشاركة في معرض دوسلدورف للأنابيب والأسلاك المعدنية في ألمانيا، خلال الفترة من 9 – 13 مايو المقبل: إنه سيتم تدشين الشركة وإشهارها عالمياً في المعرض العالمي بعد إطلاقها في عام 2020، كعارض للمرة الأولي في دورة المعرض للعام الحالي، وأضاف: إن شركة «دوكاب للمعادن» تعد مشروعاً متخصصاً تابع لمجموعة شركات دوكاب، ويختص بتوفير أفضل منتجات وحلول الألمنيوم والنحاس المصنعة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستند الشركة التي تم تأسيسها في عام 2020 إلى خبرة دوكاب الواسعة باعتبارها واحدة من أكبر شركات التصنيع في دولة الإمارات العربية المتحدة، وتستفيد من المكانة المتميزة، التي تتمتع بها الدولة في أسواق المعادن العالمية.

سلسلة توريد

وأشار الأحمدي إلى أن الشركة توفر لعملائها سلسلة توريد عالية الكفاءة وآليات ذكية للإدارة المالية، وتسعى إلى توسيع إمكانات الأعمال، عبر اغتنام الطلب العالمي على المنتجات المصممة خصيصاً، لتلبية الاحتياجات الفريدة في القطاعات الحيوية، التي يعمل فيها عملاؤنا. وسعياً إلى إرساء مكانتها كونها واحدة من أكبر شركات تصنيع المعادن في المنطقة، تقوم «دوكاب للمعادن» بتصميم حلول النحاس والألمنيوم، التي سيتم تصنيعها في شركة دوكاب للألمنيوم ومصنع دوكاب للنحاس، وكلاهما في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتتمتع المصانع بطاقة إنتاجية قدرها 50 ألف طن سنوياً من قضبان الألمنيوم والموصلات العلوية، وبالقدرة على إنتاج 175 ألف طن سنوياً من قضبان وأسلاك النحاس.

وانضمت «دوكاب للمعادن» إلى محفظة مجموعة شركات «دوكاب» وأعمالها المعدنية كونها وحدة متخصصة بتوفير أفضل منتجات وحلول الألمنيوم والنحاس المصنعة في دولة الإمارات.

وأشار الأحمدي إلى أن اضطرابات سلاسل الإمداد العالمية وتقلبات أسعار السلع في البورصات العالمية أهم التحديات التواجه المصنعين حالياً، إلا أن الخبرة التي حصلت عليها الشركة خلال عام الجائحة مكنتها من مواجهة تلك التحديات، وابتكار حلول مكنتها من التغلب على منافسيها في السوق العالمي، مشيراً إلى إن عام 2020 كان الأفضل رغم الأزمة العالمية، فالإجراءات التي اتخذتها دولة الإمارات جعلت من الأزمة فرصة للبحث عن أسواق جديدة، وهذا إنجاز كبير في حد ذاته.

وقال الأحمدي: إن دوكاب الأم وشركاتها لاعب رئيس في تحريك عجلة الاقتصاد الصناعي في دولة الإمارات، ونحن جزء من مبادرة الـ«300 مليار»، وأعتقد أن منتجات دوكاب للمعادن، والتي تصل إلى أسواق 45 دولة، تحمل شعار «صنع في الإمارات»، وهذا يحملنا مسؤولية أكبر تجاه دولتنا الحبيبة.

السوق العالمي

ومن ناحية أخرى أعلنت 148 شركة مختصة في مجال الأسلاك والكابلات الكهربائية، ومن ضمنها شركة دوكاب للمعادن، والتي تعتبر الشركة الوحيدة في المنطقة، التي تقدم حلول النحاس والألمنيوم عن مشاركتها في المعرض المزدوج «واير 2022» و«تيوب 2022»، الذي ينظمه مشروع معرض دوسلدورف في ألمانيا، وذلك بهدف الانتعاش الاقتصادي، وزيادة بصمات التصدير في ما يخص هذا القطاع خاصة بعد انتشار جائحة كوفيد 19، و ي وقت تشير فيه تقارير مختلفة إلى أن السوق العالمي للأسلاك والكابلات تجاوز زيادة بأكثر من 330 مليار دولار أمريكي في عام 2021، ومن المتوقع أن ينمو إلى أكثر من 420 مليار دولار أمريكي بحلول عام 2026، بمعدل نمو سنوي مركب قدره 5%.

وقال الأحمدي: «مشاركتنا في هذا المعرض ستعزز سمعتنا في السوق كوننا لاعباً عالمياً رائداً في صناعة المواد الخام للطاقة وسيدعمنا أيضاً في التوسع والتنويع في أعمالنا في مجال المعادن. في الوقت الحالي نقوم بالتصدير إلى 45 دولة وهدفنا هو زيادة وجودنا في الأسواق الخارجية بشكل أكبر، تصدر دوكاب للمعادن 75% من إنتاجها، في عام 2020 سجلت إيرادات قدرها مليار درهم، ومن المتوقع أن تصل إلى 1.7 مليار درهم في السنة المالية 2021 على الرغم من تحديات الوباء، التي شهدها العالم بأسره. نحن نهدف إلى أن تشمل أسواق التصدير الجديدة التي تستهدفها دوكاب للمعادن أوروبا وأفريقيا والولايات المتحدة، بينما تواصل المجموعة خدمة أسواق دول مجلس التعاون الخليجي، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا».

وأضاف: «لقد حظينا أيضاً بهذه الميزة منذ أن تمكنت الإمارات العربية المتحدة من إدارة الوباء بحكمة وإتقان. كانت الموانئ في الإمارات العربية المتحدة تواصل عملها، وكذلك كانت مصانعنا، ما جعلنا قادرين على تلبية احتياجات أسواقنا التصديرية، كما عززنا علاقاتنا مع شركائنا في سلسلة التوريد، ما جعل الإنتاج والتصدير يعملان بسلاسة دون توقف».

زيادة النمو

وتعقيباً على ذلك قال دانييل ريفيش مدير مشروع ميسي دوسلدورف في المؤتمر الصحفي: «يعتبر هذا العام مختلفاً بالنسبة لنا، إننا نشهد قوة جديدة من خلال مشاركة شركات ضخمة وكبرى، يشرفنا أن تكون شركة دوكاب للمعادن الرائدة في مجال منتجات وحلول الألمنيوم والنحاس من ضمن العارضين الإقليميين في المعرض، الأمر الذي يشير إلى توقع زيادة النمو في هذا القطاع».

وأضاف: «سيتم مشاركة 148 شركة من منطقة الشرق الأوسط في هذا المعرض العالمي، وإن الشركات في الشرق الأوسط قد استحوذت على مساحة عرض تراكمية بلغت 9567 متراً مربعاً هذا العام، أي ما يقارب 15% أكثر من المساحة السابقة للمعرض المزدوج واير وتيوب عام 2018 قبل جائحة كوفيد 19، كما تعتبر منطقة الشرق الأوسط أيضاً مهمة جداً بالنسبة لنا من حيث الزوار، ففي عام 2018 كان لدينا 2484 زائراً تجارياً من المنطقة، وهو ما يمثل 6% من إجمالي الزوار. من منظور الصناعة العالمية، تعتبر منطقة الشرق الأوسط منطقة ديناميكية وحديثة وقوية».

وذكر راجيش ناير مدير مشروع فيري فاير: «بصفتنا شريكاً لميسي دوسلدورف في نشر الوعي عن أهمية هذا القطاع في المعرض المزدوج واير تيوب في الشرق الأوسط، نحن على ثقة بأن العديد من الشركات الأخرى من المنطقة ستنضم أيضاً نظراً لفرص النمو في هذا القطاع الصناعي الرئيسي».

وستركز العروض أيضاً على الاستدامة، وهو ما يُطلق عليه التحول الأخضر، الذي سيتناسب مع التحول نحو الحياد المناخي والتنقل الكهربائي والهيدروجين الأخضر.

طباعة Email