أسبوع أبوظبي للاستدامة أول حدث دولي رئيسي بعد «كوب 26»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع وتيرة التنمية المستدامة، الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» في الفترة من 15 إلى 19 يناير، عن مشاركة قادة عالميين، بمن فيهم رؤساء دول وصنّاع سياسات وقادة وخبراء القطاع، حيث يسعى هذا التجمع العالمي البارز إلى دفع أجندة الاستدامة العالمية قدماً، ووضع خطة عمل للحد من تداعيات تغير المناخ، وتحقيق أهداف الحياد المناخي.

وسيكون أسبوع أبوظبي للاستدامة 2022 أول حدث دولي رئيسي في مجال الاستدامة يقام بعد الدورة السادسة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 26»، كما سيمهّد الطريق لمؤتمر الأطراف «كوب 27» الذي تستضيفه مصر في عام 2022، و«كوب 28»، الذي تستضيفه الإمارات في عام 2023. ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يقام سنوياً منذ عام 2008، واحداً من أكبر التجمعات العالمية المعنية بالاستدامة، حيث استضاف أكثر من 45 ألف مشارك من 175 دولة في دورة 2020. وتستقطب دورة هذا العام أكثر من 500 متحدث و150 وزيراً و1000 شركة عالمية و3000 طالب.

جهود

وقالت حليمة يعقوب، رئيسة جمهورية سنغافورة: «أود أن أتقدم بجزيل الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على دعوته الكريمة للمشاركة في القمة. وشددت على أن بناء مستقبل مستدام يتطلب تفعيل العمل الجماعي وتضافر جهود مختلف الأطراف. وحتى في غضون مواجهة الجائحة، يجب ألا نغفل عن تحديات عالمية أخرى ملحّة بالقدر ذاته، حيث تضطلع الحكومات والشركات والباحثون والمجتمعات والأفراد بدور مهم في مواجهة تحديات تغير المناخ».

وأضافت: «يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة فرصة لتبادل الآراء حول مدى الاستجابة الجماعية والخطوات التي ينبغي اتخاذها بشكل عاجل».

وقال معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة - المبعوث الخاص للإمارات للتغير المناخي ورئيس مجلس إدارة «مصدر»: «تماشياً مع الرؤية بعيدة المدى للقيادة الرشيدة وسجل الإمارات الحافل في ابتكار حلول ومشاريع متكاملة في قطاع الطاقة ودعم العمل المناخي، يوفر أسبوع أبوظبي للاستدامة منصة استراتيجية مثالية لتسليط الضوء على الحلول المناخية المجدية تجارياً والقابلة للتطبيق على نطاق واسع بمختلف أنحاء العالم. وسيساهم هذا الحدث العالمي في التمهيد لانعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «كوب 28» الذي ستستضيفه الإمارات في 2023، كما يدعم تطبيق وثيقة «مبادئ الخمسين» من خلال تحفيز التعاون العالمي وتبادل المعرفة والاستثمار وتطوير الابتكارات التكنولوجية التي تساهم في المضي قدماً بأجندة الاستدامة العالمية وتحويل الخطط إلى مشاريع قابلة للتطبيق على أرض الواقع».

وأكد أن السنوات القليلة المقبلة ستكون ذات أهمية محورية لتسريع العمل المناخي وتحقيق التقدم من خلال التعاون الدولي وتضافر جهود قطاعات السياسة والأعمال والاستدامة لتحقيق النمو.

مشاركون

وتشمل قائمة المشاركين في الأسبوع أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة؛ ودميلولا أوغونبي، الرئيس التنفيذي والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع؛ وجون كيري، المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص لشؤون التغير المناخي؛ وسامح شكري، وزير خارجية مصر، رئيس الدورة 27 لمؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 27)؛ وألوك شارما، رئيس الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأمم المتحدة حول تغير المناخ (كوب 26)؛ والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، مدير عام منظمة الصحة العالمية؛ وفرانشيسكو لاكاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا).

وتساهم استضافة الأسبوع في ترسيخ المكانة الرائدة للإمارات على مستوى المنطقة والعالم في مجال الاستدامة والعمل المناخي، حيث أعلنت الدولة في أكتوبر عن مبادرتها الاستراتيجية سعياً لتحقيق الحياد المناخي بحلول 2050، مما يجعلها أول دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعلن عن مثل هذه المبادرة. كما تعتبر الإمارات أول دولة عربية تضع أهدافاً طوعية في مجال الطاقة النظيفة، وأول دولة خليجية توقع على اتفاق باريس.

معرض

وسيشارك في معرض ومنتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل، التي تقام بمركز أبوظبي الوطني للمعارض بين 17 إلى 19 يناير، عارضون يمثلون حوالي 1000 شركة .

طباعة Email